كتب الله؟ أم لم يكتب؟

ضمن الصور والأفلام التي انتشرت من حلب المنكوبة، يظهر طفل صغير مات أخوته الثلاثة جراء القصف، ووسط حزنه ومعاناته تبدو قناعته بإرادة الله وأنه كتب لإخوته الموت وكتب له النجاة، تمنحه نوعاً من الرضا والتسليم.

ورغم أن هذه القناعة قد تكون مواسية للطفل ولغيره ممن فقدوا أحبتهم، ونالهم التهجير والتشرد، إلا أنها تزوّر الحقيقة، وتجعل من الله تعالى (حاشاه) مسؤولاً عن الجرائم كلها، وكأن كل أولئك الأطفال الذين قضوا ما كان لينتظرهم أي مستقبل، وما كانوا ليصبحوا أطباء أو مهندسين أو رياضيين أو موسيقيين أو نحاتين ورسامين، ولا آباء وأمهات، مما يطرح سؤال منطقي هل الله فعلاً مسؤول عن كل هذا؟

الحقيقة مغايرة تماماً، فالله لم يكتب منذ الأزل أن يحدث ما يحدث اليوم، ولو كتب على القاتل أن يقتل لأصبح الحساب في اليوم الآخر سيناريو سخيفاً لا معنى له، يتناقض مع ما جاء في التنزيل الحكيم عن عدالة الله المطلقة، وحول مسؤوليتنا عن أعمالنا بما فيها من خير أو شر {فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ* وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ} (الزلزلة 7 – 8).

لكن الطغيان العقائدي الموروث كرس في عقولنا ما يعيق تطورها، بحيث تلاشت إرادة الإنسان لصالح “المكتوب”، وفهمنا {قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا} (التوبة 51) على اعتبار أن الله كتب على فلان الفقر وعلى آخر الغنى، وعلى هذا أن يموت طفلاً، وذاك يعمر حتى المائة.

بينما الصحيح أن الله تعالى وضع قوانين الكون من حياة وموت وليل ونهار وصحة ومرض وغنى وفقر وغيرها، كل في كتاب {مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ} (الحديد 22)، وترك لنا دراسة هذه الكتب والقضاء فيها لنتمكن من السير قدماً.

وكلمة “كتبَ” في اللسان العربي تعني جمع أشياء بعضها مع بعض لإخراج معنى مفيد، أو موضوع متكامل، فإذا اجتمع مهندسون في مكان لدراسة مشروع بناء ما سمي مكان اجتماعهم “مكتب”، وإذا أردنا دراسة كتاب البصر مثلاً علينا جمع كل المواضيع المتعلقة بالبصر بتتال معين ومن ثم دراستها. وكذلك أعمال الإنسان كلها كتب، ككتاب النوم وكتاب الطعام وكتاب العمل.

والإنسانية في نشاطها العلمي تبحث عن الكتب، فإذا أردنا أن تطول الأعمار علينا دراسة الظواهر التي تؤدي إلى الموت، وهذا ما يفعله الطب، فإذا اجتمعت الشروط الموضوعية التي تؤدي إلى الموت حدث لا محالة {َإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ} (النحل 61)، والموت كتاب مؤجل مرهون تأجيله بشروطه حدوثه {وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ الله كِتَاباً مُّؤَجَّلاً} (آل عمران 145) و {لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ} (الرعد 38) فعندما تقدم طب الأطفال وجرى تلقيحهم ضد الأمراض المعدية خفت أعداد وفياتهم بشكل ملحوظ، وعندما تم وضع قوانين السير ورفعت جاهزية وسائل النقل قلت وفيات حوادث السيارات.

فالواقع الحتمي لأي حدث لا بد أن يسبقه كتاب هذا الحدث، وما يصيبنا في حياتنا لا يخرج عما وضعه الله تعالى من قوانين، أي لن نمرض بمرض خارج عما هو موجود في كوكبنا، ولن يحدث معنا ما يفاجىء الله تعالى أو ما هو خارج عن علمه بالموجودات، وبهذا المعنى نفهم قوله تعالى {مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} (الحديد 22 – 23).

فكل المصائب التي تحدث في الأرض من هلاك ودمار وغيرها لا تكون إلا من خلال شروط موضوعية، أي لا معجزات هنا، ففي حالة الهزيمة مثلاً يجب دراسة الشروط التي أدت لها، كذلك في حالة النصر، وبالتالي يجب على المنتصر ألا يفرح بنصره، وعلى المهزوم ألا ييأس من هزيمته، بحيث إذا درسا كتابي النصر والهزيمة يمكن أن تنقلب الأدوار، والأحداث التاريخية مفتوحة.

فالله تعالى لم يكتب منذ الأزل أن يحدث لسوريا ما يحدث، ولنعلم أن هذه الأحداث قد قصرت أعمار الناس في هذا البلد، بغض النظر عن المسؤول، ويجب تقديم المسؤولين للمحاكمة في الدنيا قبل الآخرة، كما أن القناعة بالمكتوب قد أعفت الأطباء من أية مسؤولية تجاه المرضى، في حين يجب أن يحاكموا على ما يرتكبونه من أخطاء.

وهنا يتبادر لذهن القارىء قصة أبي لهب، عم الرسول الأعظم، ورب قائل أن الله كتب على أبي لهب، أن يكون كافراً، ونقول أن هذا غير صحيح، فهو وضع نفسه في نقطة اللاعودة حين اتخذ مواقف علنية عدائية متطرفة من النبي (ص)، ولم يعد بإمكانه الرجوع عنها، وسورة المسد نزلت بعد إعلانه وزوجه هذا العداء، والقوانين الظرفية والاجتماعية التي يعيش فيها الإنسان ويختار مواقفه وسلوكه ضمنها بملء حريته هي مناط الثواب والعقاب.

ولو قلنا إنه قد سبق في علم الله أن يُهجّر أهل حلب لأعطينا الحجة لمن قام بتهجيرهم بالقهر، كما لو قلنا إن الله علم منذ الأزل أن الحجاج سيرجم الكعبة بالمنجنيق، وهذا غير صحيح، إذ سنضع علم الله في غير محله، وسيبدو وكأنه خلق كل شيء وبرمجه ثم ترك الكون ينفذ هذا البرنامج، أي (حاشاه) كعالم نووي كامل العلم يخبرنا كل شيء عن الذرة، لكنه عاجز، لا يستثمر هذه المعلومات لا للخير ولا للشر، وفي هذه الحالة يصبح الإنسان ذا قدرة تفوق قدرة الله، لأنه وظف معلوماته المتواضعة في تطويع قوانين الطبيعة قدر الإمكان لمصلحته، وهذا أيضاً غير صحيح، فالله تعالى كامل المعرفة ولا يحتاج لتزكيتنا، وهو يعلم ملايين الاحتمالات لتصرفاتنا وهي متكافئة بالنسبة له، أي لا يخضع لعنصر المباغتة أو التمني. وفي كل لحظة هناك تطابق كامل بين أحداث الوجود الكوني والوجود الإنساني وبين علم الله، وإرادة الله تعالى هو وجود ملايين الاحتمالات في السلوك الإنساني تقوم كلها على الأضداد، وإرادة الإنسان ضمن الظروف التي يعيشها، هي التي تحدد أحد الاحتمالات الممكنة، والله يسجل عليه ذلك ويجازيه به، ومنها يظهر مفهوم الخطأ والصواب والطاعة والمعصية.

لقد ترسخت الجبرية في أذهان الناس وضمائرهم، باعتبارها جزءاً من العقيدة الإسلامية، حتى أصبحوا يربطون كل المآسي التي يعيشونها بـ”إرادة الله”، والله بريء منها.

ويؤسفني أن أخبرك أيها الطفل الحلبي، أن الله لم يكتب على إخوتك الموت في هذا الزمن تحديداً، وأسفي ناجم أن قناعتك التي تحملها رغم ما فيها من المواساة، إلا أنها خاطئة تماماً، والله تعالى لا يفرح لمصابك، لكنه ينتظر من الناس أن يعملوا، ليرى نتيجة أعمالهم، وترك لهم أبواب المعرفة مفتوحة لعلهم يستطيعوا القضاء في حياتهم، ومن ثم في أقدارهم، وربما يستطيع جيلكم أن يحقق ما عجزنا عن تحقيقه.

الرابط على موقع أبواب

10 تعليقات

  1. استاذاي العظيم

    كنت ملحدا وكتابك الاول اعادني الى الاسلام وكانت مشكلتي ربما الوحيدة مع كتابك الأول هي قضية علم الله الكلي وقولك انه يعلم ويكتب الحوادث بعد وقوعها
    لا زلت أذكر حوارك وخلافك مع المرحوم الشيخ عبد الصبور شاهين وصاحبة عميد كلية اصول الدين في ألازهر على قناة اوربت في تسعينات القرن الماضي
    خلال الحوار اتصل مشاهد وقال ما معناه:
    انتوا الاثنين صح ومش فاهمين على بعض

    الله خلق الوجود وهو خارج الزمان والمكان وكلاهما من مخلوقاته
    عدت الى كتابك وقرأت الآيات التي تتحدث عن علم الله بصيغة علم الله ويعلم الله. ولم أجد سيعلم الله بل وجدت سيعلمون، سيعلم الكفار
    اذا كان الله خارج الزمان والمكان وهو الاول والآخر، وهو الظاهر والباطن، وليس كمتله شيء، استطيع ان أزعم ان الله الحي ليس عندة ماضي ومستقبل لانه سبحانة ليس كمثلنا الخاضعين للوجود الموضوعي وحركة القمر حول الارض وحركة الارض حول الشمس التي تجرى لمستقر لها. فاذا كان ذلك كذلك فالحياة الدنيا مند بدء الخلق وحتى قيام الساعة هي حاضرعند الله الذي خلقنا أحرارا لنعبده وفقا لقرائتكم المعاصرة لمفهوم العبودية والعبادية في التنزيل الحكيم.
    ذات، يوم بعد قراءة كتابكم الأول سألت أحد مشايخ الجماعة الاسلامية: هل قضاء الله نافذ
    قال: طبعا
    قلت له: وقضي ربك الا تعبدوا الا اياه الى آخر الاية
    قال: اللغه العربية واسعة يا استاذ
    ما تقدم يفيد بان ما كان وما هو كائن وما سيكون هو حاضر عند الله وليس علم استشراقى كما زعم محاوريك ومن سبقهم
    الله هو الحي القيوم لا تاخذه سنة ولا نوم له ما السماوات والأرض والمخاطب هو الانسان الحي الخاضع للزمان والمكان والبيولوجيا كما علق الاستاذ طارق “البيولوجيا ليست علم يتبع الرياضيات ابدا.. نعم هناك قوانين للطييعة لكنها لا تتبع قوانين الرياضيات الصارمة الدقيقة. الصدفة والطفرة مثالين علي عدم الاتباع.”
    لذلك لو كان الامرلي لغيرت عنوان مقالتك ليصبح: علم الله ولم يكتب

    وشكرا

  2. نعم للاسف يا ما خذعنا بمفهوم كل شئ مكتوب كما يقولون…

  3. السلام عليكم كيف الحال ؟
    إنا حميد من المغرب و احب ما تفعله، اتمنى لك التوفيق و المزيد من العطاء
    سؤالي هو : هل من الحرام وضع حلقة الاذن بالنسبة للرجال دون قصد التشبه بالنساء و هل الوشم حرا م ؟
    واخيرا ما الهدف من الحج ؟ كما يقال اليس نقل مال الفقير الى جيب امير ؟ وشكرا


    الأخ حميد
    الأصل في الأمور الإباحة إلا ما حرم، والمحرمات أربعة عشر، ولا يوجد من بينها حلقة الأذن والوشم والنمص وغيرها، وكل هذه تتبع للذوق الشخصي.
    الحج هو شعيرة تفرضها على نفسك، والله طلبها على من استطاعها، لا على الفقير الذي لا يملك كلفتها، والهدف منها التقرب من الله في مكان محدد ووقت محدد تمثل ميل الإنسان للمشخص ليس إلا.

  4. اليماني الحر

    كلام رائع وعميق

  5. عزيزي … هل من الصواب ان نقول قدر الله وماشاء فعل ؟


    الأخ الهادي
    الله تعالى قدّر قوانين الوجود، كالموت والحياة والليل والنهار، وترك لنا القضاء في الموجودات بمعرفتنا، وأفعالنا نحن مسؤلون عنها.

  6. ايه نعم للاسف يا دكتور اتمنى من الناس ان تستوعب هذا

  7. نعم, نقر بوجود ملايين الاحتمالات في السلوك الإنساني تقوم كلها على الأضداد، وإرادة الإنسان ضمن الظروف التي يعيشها، هي التي تحدد أحد الاحتمالات الممكنة، والله يسجل عليه ذلك ويجازيه به، ولكن هناك فرق بين أن يكتبها الله عليك وبين أن يعلمها عنك وترك لك حرية الإختيار ضمن الظروف التي تعيشها . وحسب مافهمت من كلام الأستاذ إن لم أكن مخطئا وضرب المثل بالعالم النووي فنقول إن الله لا يعجزه شئ في الأرض ولا في السماء وكل يوم هو في شأن كما قال عن نفسه ثم إن ذلك من قدرة وقدر الله وكيف نفسر علام الغيوب .إن كمال المعرفة لله والتطابق الكامل في كل لحظة بين أحداث الوجود الكوني والوجود الإنساني وبين علم الله هو أروع ما قرأت في هذا المقال، والله يعلم وأنتم لا تعلمون والحمد لله رب العالمين ، لذا يجب نزع أو أنتزاع من أفهام الناس ما يعتبرونه مكتوبا عليهم سلفا وهم مجبرون على فعله دون إرادة منهم ، هنا يصبح الحساب في الآخرة سخيفا لا معنى له

  8. اميد اميدي

    كنت دائما افكر نفس الشئ وكنت اشبه حياة كل فرد منا بكتابه برمجه حياته بنفسه كما نكتب برنامج حاسوبي يقوم بعمليه معينة. تبدا الحياة وتكتب سطور البرمجه بنفسك بحيث انها عبارة عن قرارات تتخذها ونتيجه هذه القرارات هي التي تحدد مصيرك وقدرك.
    بالمختصر الحياة هي if و else ، كما في لغات برمجة الحاسوب.

  9. السلام عليكم
    دكتور انت تقول ان الله بعلمه يعلم كل الاحتمالات التي من الممكن ان يحدث عند شخص في موقف ما وانه يستنسخ او يسجل ما يختاره الشخص بملىء اردته. السؤال الذي حيرني هو لماذا تم اختيار النبي محمد(ص) وليس غيره للرسالة الخاتمة ان لم يعلم مسبقا ان النبي محمد يملك المواصفات التي تؤهله لي يتصدى لهذا المقام؟


    الأخ عماد
    أعتقد في حالة الرسل والأنبياء كان تدخلاً مباشراً من الله تعالى لإرسال رسول بمواصفات محددة.

  10. هيثم الصفدي

    حضرة الدكتور محمد شحرور
    ما معنى (وقضي ربك الا تعبدوا الا اياه الى آخر الاية) .


    الأخ هيثم
    أي أمر ربك ألا تعبد غيره وأن تحسن إلى والديك، و”قضى” هنا بمعنى الأمر، لا بمعنى الإقرار وإلا لوجدت كل الناس يعبدون الله ويحسنوا إلى والديهم وهذا غير صحيح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .