الرئيسية / الردود والانتقادات

الردود والانتقادات

بسم الله الرحمن الرحيم

{فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ}[الرعد : 17].

من هذا المنطلق يؤمن الدكتور محمد شحرور بأن عليه التفرغ للنظر في مواضيع التنزيل الحكيم التي لا تنضب ولا تنتهي دون إضاعة الوقت في الرد على كل من يخالفه الرأي، راجياً من الله سبحانه أن يكون فيما يصنع نفعاً للناس ومرضاة لله، وفي الوقت نفسه وباعتبار أن مصادرة الرأي الآخر وقمعه هي أحد أشكال الاستبداد التي أوصلتنا كأمة إلى ما نحن عليه، فإن الدكتور شحرور يتقبل بكل رحابة صدر آراء الآخرين ونقدهم.
ومن هنا رأينا أن نعرض ما وردنا من كتب ومقالات صدرت في هذا الصدد، تاركين للقراء الحكم على ما ورد فيها من آراء.

الحداثيون العرب في العقود الثلاثة الأخيرة والقرآن الكريم – دراسة نقدية
د. الجيلاني مفتاح
دار النهضة، دمشق، سورية 2006
القراءة المعاصرة للدكتور شحرور – مجرد تنجيم / كذب المنجمون ولو صدقوا
سليم الجابي
دمشق، سورية 1991
القراءة المعاصرة للقرآن في الميزان
أحمد عمران
دار النفائس، بيروت، لبنان 1995
تهافت القراءة المعاصرة
د. محامي منير محمد طاهر الشواف
الشواف للنشر والدراسات، ليماسول، قبرص 1993
تهافت الدراسات المعاصرة في الدولة والمجتمع
د. محامي منير محمد طاهر الشواف
دار الشواف للنشر والتوزيع، الرياض، السعودية 1995
الفرقان والقرآن – قراءة إسلامية معاصرة ضمن الثوابت العلمية والضوابط المنهجية
الشيخ خالد عبد الرحمن العك
الحكمة للطباعة والنشر، دمشق، سورية 1994
بيضة الديك – نقد لغوي لكتاب “الكتاب والقرآن”
يوسف الصيداوي
دمشق، سورية
القرآن وأوهام القراءة المعاصرة – رد علمي شامل على كتاب “الكتاب والقرآن – قراءة معاصرة”
المهندس جواد عفانة
دار البشير، عمان، الأردن 1994
قراءة علمية للقراءات المعاصرة
الدكتور شوقي أبو خليل
دار الفكر، دمشق، سورية 1990
الإشكالية المنهجية في الكتاب والقرآن – دراسة نقدية
ماهر المنجد
دار الفكر، دمشق، سورية 1994
رسالة .. ورد – إلى ذلك الرجل
محمد سعيد الطباع
دمشق، سورية 1992
الرد على الدكتور الشحرور في مسألة لباس المرأة
محمد هيثم إسلامبولي
دمشق، سورية 1992
السنة وحي من الله أو اجتهاد
الدكتور منير الشواف
دار قتيبة، دمشق، سورية 1998
تقويم علمي لكتاب “الكتاب والقرآن”
الدكتور محمد فريز منفيخي
دار الرشيد، بيروت، لبنان 1993
الأسس الخاسرة للقراءة المعاصرة
المهندس مأمون الجويجاتي
الجفان والجابي للطباعة والنشر، ليماسول، قبرص 1993
مغالطات المعاصرة في الرد على كتاب: دراسات دينية معاصرة في الدولة والمجتمع
المهندس مأمون الجويجاتي
الجفان والجابي للطباعة والنشر، ليماسول، قبرص 2000
الرد القرآني على أوم د. محمد شحرور في كتابه “الإسلام والإيمان”
الدكتور محمد شيخاني
دار قتيبة، دمشق، سورية 1998
ذاك رد؟!! – عن قراءة معاصرة للكتاب والقرآند. نشأة ظبيان
دار قتيبة، دمشق، سورية 1992

المقالات

  • الخلفية اليهودية لشعار قراءة معاصرة – الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي – نهج الإسلام، العدد 42، السنة 11، كانون أول 1990
  • تقاطعات خطرة في درب القراءات المعاصرة – الدكتور شوقي أبو خليل – نهج الإسلام، العدد 43، السنة 12، آذار 1991
  • قراءة نقدية في مؤلف الكتاب والقرآن (1) الكتاب والقرآن – محمد شفيق ياسين – نهج الإسلام، العدد 46، السنة 12، كانون أول 1991
  • قراءة نقدية في مؤلف الكتاب والقرآن (2) الحدود في الإسلام – محمد شفيق ياسين – نهج الإسلام، العدد 47، السنة 13، آذار 1992
  • قراءة نقدية في مؤلف الكتاب والقرآن (3) السنة – محمد شفيق ياسين – نهج الإسلام، العدد 48، السنة 13، حزيران 1992
  • قراءة نقدية في مؤلف الكتاب والقرآن (4) قضايا في العقيدة – محمد شفيق ياسين – نهج الإسلام، العدد 49، السنة 13، أيلول 1992
  • قراءة نقدية في مؤلف الكتاب والقرآن (5) قضايا في الفكر – محمد شفيق ياسين – نهج الإسلام، العدد 50، السنة 13، كانون أول 1992
  • دراسة وتحليل لكتاب “تهافت القراءة المعاصرة” لمؤلفه الدكتور منير الشواف – الدكتور محمد شيخاني – نهج الإسلام، العدد 58، السنة 15، تشرين ثاني 1994

5 تعليقات / أسئلة

  1. بما أنه أكثر من سبعة عشر كتاب رد ونقد ورفض للدكتور الذي أيقن كما بالآية {أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ} [الرعد : 17] فجزى الله عنا الدكتور المهندس محمد شحرور بكل الخير وادامه الله ذكاءاً وعزة فلا يُنال جانبه بشر ويزيد الناس المتأنسنين عن بشريتهم الاولى فهما وعلما ورشداً فالناسخ والمنسوخ جاء لتحسين البشرية للانسانية وبالتالي ليس بالرسالة الواحدة لرسول بل بفترة زمنية مختلفة لرسزل لأخر على سبيل المثال كان الرجم للزاني حتى الموت برسالة موسى عليه السلام فاصبحت بمتلازمة – كان سار فصار – اصبحت ثمانون جلدة ولكن بعد خاتم النبيين وامام المرسلين تسعى بعض الدول المتقدمة لازالة حكم الاعدام من قوانينها لأننا نتأنسن إلا من ارتضى بفكره وعقليته الرجعية الرجوع للسلف والآبائية غير الوالدية فلا ترادف بكلمات كتاب الله واطال الله بعمرك حتى تنعم برؤيتك بأم عينك المتانسنين درسوا من فكرك مناهجهم للأجيال القادمة إنه سميع مجيب دعوة المضر إذا دعاه فانتقل لما ترغب وتحب {وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ} [فاطر : 28]…

  2. بما أنه أكثر من سبعة عشر كتاب رد ونقد ورفض للدكتور الذي أيقن كما بالآية {أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ} [الرعد : 17] فجزى الله عنا الدكتور المهندس محمد شحرور بكل الخير وادامه الله ذكاءاً وعزة فلا يُنال جانبه بشر ويزيد الناس المتأنسنين عن بشريتهم الاولى فهما وعلما ورشداً فالناسخ والمنسوخ جاء لتحسين البشرية للانسانية وبالتالي ليس بالرسالة الواحدة لرسول بل بفترة زمنية مختلفة لرسول ولأخر فالملل متسلسلة لدين واحد من عند الله هو الاسلام وليس اديان متعددة وانما سلسلة ملل تتأنسن شئنا أم أبينا على سبيل المثال كان الرجم للزاني حتى الموت برسالة موسى عليه السلام فاصبحت بمتلازمة – كان سار فصار – اصبحت ثمانون جلدة ولكن بعد خاتم النبيين وامام المرسلين تسعى بعض الدول المتقدمة لازالة حكم الاعدام من قوانينها لأننا نتأنسن إلا من ارتضى بفكره وعقليته الرجعية الرجوع للسلف والآبائية غير الوالدية فلا ترادف بكلمات كتاب الله واطال الله بعمرك حتى تنعم برؤيتك بأم عينك المتانسنين درسوا من فكرك مناهجهم للأجيال القادمة إنه سميع مجيب دعوة المضر إذا دعاه فانتقل لما ترغب وتحب {وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ} [فاطر : 28] … !!!!!!!!.

  3. مبارك سعيد

    الدين الاسلامي بسيط و سهل (يريد الله بكم اليسر و لا يريد بكم العسر) لكن العلماء سابقا جعلوه معقدا بكثرة التشقيقات الفقهية و الاصولية ..وعوض تهذيب تلك الكتب الكثيرة و استخلاص النافع منها و ترك التكلف المحشو فيها جاء من يريد تحريف الدين بطرق ملتوية كما فعل الباطنية سابقا و على رأسهم ابن عربي الذي يتصل بشياطين الجن و يظن أنه يتصل بالملائكة فشحنته بالمعلومات الكاذبة كما سيفعل المسيح الدجال في أخر الزمان حتى قال برفع العبادات و اصبح رأسا في الالحاد .. ومع الاسف سيستمر هذا الامر – والله المستعان – حتى تقوم الساعة على شرار الناس الذين سيصبحون مثل البهائم عندما يطبقون نظرية داروين بحذافرها و عندما يخدعهم ابليس و زبانيته بالكلام المعسول المغلف بالمصطلاحات الجميلة قال تعالى ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ ) و بنفس المنهج العـــــــــلـــــــــمــــــــــــي سوف يقنع ابليس أتباعه – بالقران و السنة – أن ينزعوا ملابسهم مثل جدهم القرد الاول – حسب نظرية داروين – و لهذا قال تعالى ( يَا بَنِي آدَمَ لا يَفْتِنَنَّكُمْ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنْ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ ) و قال تعالى (وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ ) أباءهم يعني القردة كما علمهم ابليس عندما كان البشر يعبد شياطين الجن منذ الحضارة السومرية و يظنون انهم يعبدون الملائكة قال تعالى ( وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلائِكَةِ أَهَؤُلاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ . قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ ) الكثير من الناس يظن ان نظرية التطور هي من اختراع داروين و هذا غير صحيح لكن من يدرس العقائد السرية الماسونية و الباطنية سوف يجد ان هذه العقيدة علمتها شياطين الجن للبشر منذ بداية التاريخ لكن الانبياء حاربوها و نحن في هذا العصر نقترب من مرحلة اندثار أثار النبوة بسبب بعض المهلوسين الذين سيحرفون الدين من غير ان يشعروا فندخل في مرحلة الجاهلية الاولى لا يخرجنا منها الا نبي من الانبياء لهذا اذخر الله تعالى نبيه عيسى (ع) الى أخر الزمان لانه تعالى يعرف انه سيقع التحريف و التبديل في الدين الاسلامي كما فعل اليهود و النصارى بدينهم …

  4. عبد الرحمان

    من اجتهد و اصاب فله اجران ومن اجتهد ولم يصب فله اجر واحد…. فمن هذا المنطلق اقول : الدكتور محمد شحرور بشر يخطئ و يصيب ،و لكنه من المجتهدين و شتان بين المجتهد و المقلد..فكلما استمعنا
    الى محاضراته و قرأنا مؤلفاته، شعرنا بتجديد و تغيير في افكارنا و مفاهيمنا لكتاب الله، عكس ما الفينا عليه اباءنا من قبل..فلندعوا الله العظيم ان يمن على امة المصطفى ، بأمثال محمد شحرور الذي يستحق كل الاحترام و التقدير.

  5. لا جبر ولا تفويض
    رغم أن رأي الدكتور شحرور في مسأله القضاء والقدر له ثقل وقوه في الفقه الحداثوي الا انه ومن وجه نظري كمثل الصوره الجميله التي رسمها فنان موهوب ونسى تأطيرها او تناسى أهميه الأطار المناسب لابراز جمال الصوره وعندما ننقاقش الأمر بهدوء نرى ترجيح نظريه شحرور الخاصه بحريه الفرد ومنها حريه الرأي واتخاذ القرار من بين ملايين الاحتمالات المتساويه المقدار ( حركه نفي او اثبات ) وينتهي بالقدر ( وهو الوجود على أرض الواقع ) ولغايه هنا أكتملت الصوره الجميله ولكن هناك عده إمور لم تأخذ بنظر الاعتبار هي :
    أولا :: مجموعه الاحتمالات المتساويه أكيد منها الصالح والطالح ولانها متساويه فأن صالحها ( المصفوفه الايجابيه A ) يساوي طالحها ( المصفوفه السلبيه B ) بالعدد والتأثير وهي تتفرع لدرجات فرعيه ثانويه أدنى بنفس الطريقه وذات التقسيم .
    ثانيا:: تحت مبدأ العدل الالهي فالمستفيد من موضوع القضاء هو الشخص المكلف العاقل الواعي فقط وليس الطفل أو المجنون أو الجاهل .
    ثالثا :: ضعف الفرد بنوعيه خاصه من المعرفه عندما يتعرض لموقف عليه أن يقضي به كدخول الحرب أو ركوب الطائره أو أجراء عمليه جراحيه قد تؤدي بالموت الاكليني أي لا حياه ولا موت .
    رابعا :: أخطر مستوى ضمن الاحتمالات السلبيه هو أخراج روح الأنسان اي الموت وهو يمثل راس المصفوفه B وهو خيار صعب ينتهي به البشر قبلو او أبوا وهو ثابت باللوح المحفوظ .
    خامسا :: حالتين فقط يقدم الله سبحانه وتعالى أحتمالات ايجابيه من المصفوفه A كهديه للانسان وترتبط أحدهما بالأخرى الاولى كونه صالحا والثانيه دعاؤه المستجاب وهي من الأمور التي وصفت بالامام المبين .
    سادسا :: لم يصرح الله تعالى بعلمه الازلي النوعي لانه خاص بالقدره الالهيه المخفيه الا في ثلاثه مواطن وهي حالات لايمكن القياس عليها وهي قتال المشركين ببدر وقصه الامام الخضر عليه السلام ( الرجل الصالح ) وقصه ابو لهب بالقران وعدا هذه الحالات يطلق على هذا العلم بوقتنا الحاضر بعلم الغيب .
    سادسا :: مزج مسأله الجبر بالتفويض أي تداخل القدره الالهيه ( قضاء الله ) والقدره البشريه ( قضاء الانسان ) واضحه في هذا المجال فهي تحقق الحريه للقرار الانساني بقدار كبير من جهه وتعلمه اهميه المعرفه والبحث الدؤوب للوصول للقرار الصحيح من جهه اخرى ويسبق ذلك الكلمه الرقيقه التي علمها لنا القران وهي ( أنشاء الله ) .

اضف تعليق / سؤال:

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى