الرئيسية / اللقاءات والمقابلات / اللقاءات الفيديو / برنامج كتاب أعجبني – كتاب “القصص القرآني” للمفكر محمد شحرور

برنامج كتاب أعجبني – كتاب “القصص القرآني” للمفكر محمد شحرور

الضيف: الإعلامي عبدالله ابن سالم الشعيلي
إعداد وتقديم: سليمان بن علي المعمري
إخراج حمد بن سعيد الحبسي

11 تعليق

  1. ابوراشدالمعمري

    كل كتب شحروراعجبتني

  2. آدم هو الانسان العاقل الذي نفخ الله فيه من روحه فأصبح عاقلا مكلّفا بعد ان كان بشرا ضمن المملكة الحيوانية و ما جاء في القرآن عن خلق الانسان يتفّق مع الكثير مما جاء في نظرية داروين للتطوّر و التي اسيء فهمها فداروين ذاته لم يقل ان اصل الانسان قرد انما هو سوء فهم لما جاء في كتابه و هناك بعض الامور عن بداية الخلق في القرآن جاءت بشكل رمزي او مجازي كما يقول د . شحرور و اتمنى لك المزيد من العطاء و ارجو تنزيل هذا الكتاب القيم على النت.

  3. أكرم عبدالرحمن

    أطال الله عمرك وعطاءك يادكتور.

  4. عبد الرزاق طوقان

    أخي الكريم الدكتور محمد شحرور حفظك الله ورعاك
    السلام عليك ورحمة الله وبركاته وبعد
    إنه من الجميل جدا أن أقرأ أو أن أسمع لك لما في ذلك من قضايا فكرية تثير العقل المسلم سواء اتفقنا أم اختلفنا. فمشكلة العقل المسلم المستهلك المقلد العاجز عن الإبداع تقلق كل حريص على نهضة الأمة. واسمح لي بثلاث ملاحظات:
    1. أنني لا أرتاح لسماع كلمة الرسول الأعظم (كما وردت في بند 10 في أسس الفقه الإسلامي المعاصر على صفحتك) أو الرسول الأكرم (كما يرد على لسان الكثير من أحبتي في الله من المسلمين) من باب عدم التفريق بين الرسل. فكل الرسل عليهم الصلاة والسلام عظماء وكرماء. أما رسول الله محمد فقد زكاه الله سبحانه بالقول (أحمد). لذلك أرى أن صفة الحمد لا يمكن أن تكون عند رسول كما كانت عند رسول الله محمد بتزكية الله له أنه أحمد.
    2. يقول الحق عن كتابه أنه تبيانا لكل شيء. لذلك أرى أن الكتاب تبيانا للصلاة والزكاة والصيام والحج. فقول الحق على سبيل المثال في وصف الصلاة بأنها لقاء مع رب العزة (الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم) نجد أن الفطرة الإنسانية تعلم كيف يجب أن يتم اللقاء فتجد العباد على اختلاف عقائدهم يلبسون أفضل ما لديهم من ثياب ويتطهرون حين الذهاب لأماكن العبادة تجسيدا لقوله سبحانه مخاطبا بني ءادم خطابا فطريا بضرورة التزين عند كل مسجد. فقول الحق فأقم وجهك للدين حنيفا فطرت الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله … هو قول عام شامل للشرائع والشعائر.
    3. من أسس المعرفة الإنسانية أن يكون اللسان واصفا للخلق كما ورد في مقدمة سورة العلق. وحين تتطور المعرفة البشرية لتعلم أن خلق الله فيه عناصر خلقية لا تتبدل (فطرية) وعناصر تتأثر بالبيئة فالمفردة القرءانية تشمل المفهومين. فعلى سبيل المثال الإسلام الفطري هو الشامل لكل بني ءادم طوعا أو كرها، أما الإسلام الخياري البيئي فهو طاعة الله من خلال رسالته (طاعة الله والرسول). أي أن المفردة القرءانية لها مفهوم عام يجمع بين كل الخطوط ومفهوم خاص يتأثر كما وكيفا وزمانا ومكانا.

    مع تحياتي
    أخوك
    الدكتور عبد الرزاق طوقان

  5. د شحرور منارة هذا العصر اطال الله بعمرك يا استاذنا

  6. الاسلام كرم المرأه كيف يستقيم هذا القول وقد أعطي الزوج حق صرب زوجته ولها نصف ميراث ونصف شهاده. ولا تستطيع الحركه الا بمحرم. صوتها عوره انا أحب ديني ولكن عقلي لا يستطيع استعاب ذالك


    الأخت عفاف
    الضرب المذكور في الآية {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً} (النساء 34) لا علاقة له بضرب الرجل لزوجته لا من قريب ولا من بعيد، وهذه الآية تتعلق بقوامة المرأة، فالقوامة للأفضل سواء مادياً أم معنوياً، فإن كانت بيد المرأة يجب أن تحفظ كرامة الرجل، وقد يكون أب أو أخ أو زوج، فإن استبدت بالأسرة عليكم نصحها أو هجرها في حال كانت زوجة، ومن ثم ضربها أي سحب القوامة منها وليس ضرب جسدي، وفي حال كانت القوامة للرجل فلا تطبيق لهذه الآية أصلاً.
    بالنسبة للميراث فالأصل فيه الوصية، وإن لم توجد توزع التركة وفق الحدود التي فرضها التنزيل، وهي تنطلق من مبدأ أن حصة مجموعة الذكور= حصة مجموعة الإناث، ولا يوجد في تفاصيلها إجحاف بحق المرأة.
    أما الشهادة فهي رجل مقابل امرأتين فقط في حال تسجيل العقود على طريق السفر وليس في كل الحالات. والآن هذه الحالة غير موجودة أصلاً، لأن المرأة نفسها ممكن أن تكون كاتب بالعدل.
    وللأسف الفقه الموروث رسخ أحكاماً وأعرافاً تخص مجتمع شبه الجزيرة العربية في القرن السابع الميلادي، وقدمها لنا على اعتبار أنها دين وهي ليست كذلك.

  7. لم يكن كاتبنا محمد شحرور متخصصا في الدراسات الإسلامية ولكنه اجتهاد منه يعبر عن موقفه ورأيه الخاص ويبدو أنه تأثر بالمفكرين القرآنيين والأحمديين وغيرهم.

  8. وربما تأثر أيضا وأخذ من المفكر جمال البنا والمفكرتين الكاتبتين نوال السعداوي ووفاء سلطان في كتاباته المبثوثة في كتبه كلها وهذا يدل على سعة اطلاعه بأفكار غيره و هو زاد لمعارفه يُضاف . قال أن ارسول الإسلام لم يفسر القرآن المجيد وهذا غير صحيح، لقد فسّر التي عليه السلام آيات تطول ولا تقصر لها علاقة بالأحكام في الفقه الإسلامي كالصلاة والزكاة والصوم وغير ذلك كثير لسنا في حاجة لذكرها هنا. أما من هم يأجوج ومأجوج والدجال وما المقصود بجن سليمان والطير والهدهد والنملة وسحر سحرة فرعون وانشقاق البحر والقمر وخروج الدابة وناقة صالح وغير ذلك كثير فقد خاض فيها المفسرون القدامى بخيالهم المجنح حسب البيئة الساذجة التي كانوا يعيشون فيها وكم فيها من خرافات علقت بالتراث الإسلامي القديم ولم يجتهد المفسرون المحدثون المنار والظلال والمراغي وغيرهم بل قالوا إنا وجدنا كتب أساتذتنا قرأناها وقبلناها وإنا على آثار تفاسيرهم لمقلدون.

  9. عبدالعزيز عبدالله

    كل عام وانت بخير دكتورنا العزيز والله يعطيك الصحة والعافية وكل كتبك اعجبتني


    الأخ عبد العزيز
    شكراً جزيلاً.

  10. محمد القدسي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حفظك الله يا د محمد شحرور …أتمنى التعديل حجم الصوتيات لاني أجد صعوبة في التحميل ..حملت بعض الصوتيات من مواقع أخرى ساعة زمن تساوي 6ميجابيت سهلة وسريعة …نحن في اليمن النت بطيئ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .