الرئيسية / آراء وتعليقات / الآراء والتعليقات

الآراء والتعليقات

485 تعليق

  1. غسان سعداوي

    الجيب ليس كما تقول يا اخ محمد هيثم الاسلامبولي فالله قل لسيدنا موسى فادخل سيدنا موسى يده تحت ابطه فاصبحت بيضاء اذ فان الابط من الجيوب فنستنتج ان تفسيرك لمعنى كلمة جيب ليس صحيحا و لا يتطابق مع معناها في القران و بذلك فان تفسير الدكتور محمد شحرور لمعنى هذه الكلمه يتطابق مع تفسيرها في القران

  2. اعتقد جازما ان المسلمين اليوم قد هجروا فعلا القران الكريم و لا ادل على ذلك من تمسكهم المبالغ فيه بالسلف في فهم و تدبر ايات القران اذ ان الله تعالى قد شدد النكير غلى الابائيين و ذمهم في كثير من المناسبات و لكننا للاسف لا نرى صحيحا الا اذا قال به الاولون و صرنا نحتقر انفسنا امام العلم (المطلق) للسلف و ديدننا هو : ليس بالامكان احسن مما كان و هذا الاسلوب في التفكير قديم و قد نقده العالم المعتزلي ابو عمرو الجاحظ و لكننا لا نقرا الا لمن تمت تزكيتهم من طرف الساسة و المتاجرين بالدين و نسينا ان الحكمة كما قال النبي الكريم ضالة المؤمن اينما وجدها فهو احق بها

  3. بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على محمد خاتم المرسلين
    سيدي الدكتور محمد شحرور ما سأضيفة هو اقتراح بسيط وارجو ان تلبية .
    مما لا شك فية ان كتاباتك كلها ترتكز على الجانب المادي وانا لا اعيب ذلك ابدا ولكن الاديان كلها تقوم على الجانب المادي (عمارة الارض) والجانب التجريدي (تزكية النفس) اقتراحي هو لماذا لا يكون هناك تعاون بينك وبين القارئيين للجانب التجريدي قراءة معاصرة للتتحفونا بكتاب مشترك يغطي الجانبين مع العلم ان المشكلة ليست تجاوز الفكر الاعتزالي لان الناس لم تقبلة وقتة ولا الثبات على الفكر التراثي لأنة ابقانا ندور حول انفسنا اعتقد انة حتى يلقى فكرك رواجا ويغيير في الناس يجب ان تتجاوز الفكر التراثي وتحط ركابك في نقطة قبل تجاوز الفكر الاعتزالي .
    وتقبل مروري وشكرا لك على ما اضفته لي وغير في حياتي كثيرا.

  4. سلام د. محمد،
    أنا أود أن شكرك جزيل الشكر على مؤلفاتك ومنشوراتك .لقد فادتني كثيرا في ابحاثي حول الاسلام واللاعنف، كما أنك تساعدني في الاطلاع على أراء عقلانية لشرح بعض الايات.
    قد اجتلف معك وقد اتفق لكنني مدينة لك بتوسيع مداركي ليس فقط حول معاني بعض الايات لكن ايضا لتقدير دور عقولنا في فهم النص القراني.
    جزاك الله خيرا وشكرا لك.

  5. اود ان اعرف رد حضرتك علي قصه صفيه بنت يحيي والرسول محمد صلي الله عليه وسلم


    الأخت منى
    اعتذر منك، فلسا مهتماً بالموضوع، ولديك كتب التراث يمكنك أن تجد فيها ما تبحثين عنه.

  6. سيدي د محمد

    تصديقا لرأيك أن الاسلام منتشر ومطبق في 80% من الدول الغربية أحب أن اقول لك انني قرات اليوم مقالة في جريدة الشرق الاوسط للكاتب العراقي الاصل والمقيم في المملكة المتحدة ان جامعة جورج واشنطن في الايات المتحدة قد اصدرت تقريرا علميا عن الدول التي تطبق الدين الاسلامي في العالم وجاء في المرتبة الاولى ايرلنده ةتبعتها الدانمرك ثم اللوكسمبورغ ثم السويد وثم النرويج وجاءت ماتعرف بالدول الاسلامية في آخر القائمة وذكرت ان بعض يعرف الاسلامية لاتطبق شيئا من الاسلام والمقالة بعنوان رحمك الله ياشيخ محمد عبده…
    احببت ان اكتب لك هذا لعلمي انك ستسر بذلك (في حال عدم اطلاعك علية)

    مع احترامي وتقديري

  7. سيدي الكريم سهوت عن ذكر اسم الكاتب فمعذرة وهوالاستاذ خالد القشطيني و دمتم بخير

  8. السلام عليكم،
    شاهدت حلقتين من برنامج سؤال جريء للأخ رشيد وكانت مع الدكتور محمد صبحي منصور ومع ان الدكتور صبحي عنده الكثير من الأفكار والاراء الجميلة الا انه كان ضعيفا جدا في الرد على تساؤلات الأخ رشيد مع ان جواب هذه التساؤلات الشافي عند الدكتور محمد شحرور. هل هناك من طريقة ليتم عمل مقابلة بين الدكتور محمد شحرور والاخ رشيد ونحن من الشاكرين.

  9. الخوف من النار
    كثر الجدال اخيرا حول عبثيه تفكير العامه عن فلسفه قانون العقاب والثواب وتصدرت المشهد الفكري المعاصر عبثيه الثواب مقابل عقلانيه العقاب واجرى بعض الباحثين الهواه دراسات استبيانيه حول عينه عشوائيه تتكون مدير مفترض وموظفي خدمه تجمعهم علاقه عمل لوائحها معروفه وبها تفصيل وتقيم هذه التجربه بعد سنه بخيارين لا ثالث لهما فاما العيش ملكا كمليادير او الموت شنقا وكانت الاجابه بنسبه ٩٩٪ ( على طريقه الاستفتاء للدكتاتوريات العربيه المنقرضه ) بان هاجس الخوف من الشنق هو الذي يدفعهم للجد بالعمل وليس حبا بحياه الملوكيه وهذا منطق صحيح يتعلق بالصراع من اجل البقاء بالدنيا والخلود الابدي بالاخره وهذه مقدمه بسيطه للخوض في اكثر المواضيع الاسلاميه تعقيدا وحساسيه” فالصوره الاسطوريه للحياه بالجنه هي ماديه بالتاكيد لانها فيها اشارات محدده حول دلالات دنيويه قريبه من فهم الناس فتغلب التفكير الحسي على المضمون الواقعي ولتبسيط الموضوع اكثر نستجلب المثل المصري المشهور’ انت صوم وتفطر على بصله’ وهذا وصف نستدرك به ونقف طويلا عن حال وواقع الانسان العربي الذي عاش ظروف البداوه القاسيه وفهم دقيق لحاجاته الغرائزيه المكبوته باقنتاء النساء والخمر والغلمان وهو رد فعل طبيعي عن نقص حرمان النفس البشريه من الحسيات .
    فالايات القرانيه الكريمه التي وصفت الجنه هي نتائج فرعيه لسبب اكبر وهو العصيان بالاتجاه العكسي الذي يدخل العاصي الى النار . والنار هنا يفهمها العقل الحيوي بينما لايفهمها العقل الحسي فالطروحات المتعلقه بالتكرار والملل من مضاجعه النساء بشكل مستمر ( حور العين ) او تقديم الغلمان للخمر بصوره غير مستساغه وشرب العسل من الانهار الجاريه امرا قد يكون محليا غير للتصدير لان الاصل بالفكره القرانيه ترهيب الناس من النار لاعاده تهذيبهم حول الاخلاق والمفاهيم الاتسانيه المفقوده في ذلك الزمن وهو تطوير طبيعي للرسالات السماويه ابتداءا من العهد القديم والعهد الجديد فالخوف من النار لم يعطيه علمائنا الافاضل دوره الاصيل الا ثله منهم في العصر العباسي الوسيط يوم كانت بغداد حاضره الدنيا واما حنونا للمفكرين واصحاب الراي المستقل وعلينا احياء منظمومتنا الفكريه بما يتلائم مع تطور العصر لان ديننا لكل الناس وعالميه الاسلام يكون في هذه الحاله مصدر قوه وليس نواه تخلف وجهل فالاخر يسال وعلينا اجابته بعقلانيه وبدون اسطوره .

  10. اهلا بالقرون الوسطى
    ازدات وبشده دعوات الصحوه المعاصره للعوده الى العصور القديمه لانها تمثل الحنين الذي لا ينتهي والطريقه الوحيده لتواصل متصدري المشهد الهائل للاسلام السياسي الحالي مع عبق التراث من وجه نظرهم وكثير منا يحب شم هذه الروائح من حين الى اخر رغم توفر قواعد العلم والثقافه الحديثه بين ايدينا فاصبحت ثقافه قطع الرووس ورجم النساء وبيع الاماء وتهجير اهل المله المخالفه امر شائع فسرق الغرب المفاهيم وترك الشعائر وهذا امر مفروغ منه لدى معظم الباحثين بعد سقوط الدوله العباسيه عام ١٢٥٨ ميلاديه ففي قول للامام الصادق عليه السلام ؛ لا تسالوا الانسان عن صلاته وصيامه فربما تعودا وفي قول ( تربى ) عليها وانما اسالوه عن الصدق والامانه ؛ ومعنى الترك هنا ليس التحريض على عدم العمل بالشعيره وانما هي فهم لاضافه حسنات زائده في صحيفه العبد الصالح لانها نقاط شخصيه خاصه به فاصل التكليف هو العمل الصالح لفائده الناس وهو فهم راق استفاد منه مارثن لوثر في نهضته الاصلاحيه للتخلص من خرافات الاديان وخاصه بعدما احس ثله من النبلاء الالمان بمدى قتامه المشهدالظلامي التي وصلت اليه اوربا بحصار الجيوش العثمانيه ووصولها الى مشارف النمسا وعندما ندرس شخصيه مارتن لوثر بتمعن نجد تاثره الواضح بالمفاهيم الاسلاميه الثوريه وعلى راسها اقامه الصلاه على فكره حي على خير العمل التى اضيفت من قبل الخليفه الراشد عمر ابن الخطالب رض واستلهامه من الاراء التي حررت الاسلام من عدم قبول الاخر فالعالم الاسلامي الكبير ابن المقفع صاحب كليله ودمنه يعتبروه الغربيون الاب الرحي الموسس لادب الخيال العلمي وعلمائنا الحالين ينعتوه بشتي انواع السباب ويشتموا مولفاته ويعتبروه ابو الزندقه والالحاد والادب الوضيع ولحد هذا نقول مع الاسف . ولاباس من الاستذكار لاحد مقاطع مولفاته “وجدت الأديان والملل كثيرة من أقوام ورثوها عن آبائهم وآخرين مكرهين عليها وآخرون يبتغون بها الدنيا ومنزلتها، فرأيت أن أواظب علماء كل ملة لعلي أعرف بذلك الحق من الباطل ففعلت ذلك وسألت ونظرت فلم أجد من أولئك أحدا إلا يزيد في مدح دينه وذم دين من خالفه ولم أجد عند أحد منهم عدلا وصدقا يعرفها ذو العقل ويرضى بها” هذا الكلام كان سنه ١٠٦ هجريه في بدايه العصر العباسي ولانريد الخوض في اراء الراوندوي والرازي والفارابي وابن سينا والجاحظ لان الحقد والغيره التي وصل اليها البعض القليل من علماء الاسلام الحالين جعلتهم ابواقا ناعقه وناقمه على تراثنا الجميل بعد تبويب علمائنا السابقين في خانه علماء الضلال والفساد ووصفهم المقزز والغير المستساغ للمولفات بالهابط والوضيع اما نحن فنقول اهلا بالقرون الوسطى لاحياء التراث الانساني الراق المجيد ولا للقرون الوسطى التي اعادت فردنا المسلم المعاصر الى عصر الجهل والتخلف والاساطير.

  11. حسن احمد مراد

    يقول الدكتور في احدى حلقاته بانه لو أن الانسان لم يرى فعل الطيران من حشرات وطيور لما كان بامكانه ان يخترع الطائرة او يتنبى فكرة الطيران اصلا ، ولو ان قابيل لم ير الغراب كيف يدفن الاخر لما كان بالامكان تعلم الدفن ، اذن كيف تفسر ” فعل ” قتل قابيل لهابيل فهي كانت اول جريمة قتل ولم نعرف ان قتلا قد سبقه ، فاما ان يكون فعل القتل قد سبقه فعل قتل آخر او أن الانسان له القدرة على خلق او ابتكار افعال لم تكن موجودة في الاساس .؟ ويجب ان لا ننسى بان جريمة القتل تلك لم تكن غريزية اي ان القاتل لم يفعل ذلك بدافع البقاء او الطعام .

  12. تحية طيبة للدكتور العزيز
    ما راي الدكتور بهذه الفكرة
    ارى ان من خلال كتب الحديث وضعوا خطة جهنمية لابعاد الناس من دراسة و تعقل القارن
    مثلا هناك حديث يقول ان من دخل الصوق و قراء ذكر متكون من 83 حرف فقط كتبت له الف الف حسنة
    اي لكل حرف 12 الف حسنة
    وهناك حديث تقول كل حرف من القران له 10 حسنة
    وهناك حديث تقول اقراء سورة الاخلاص تعادل ختم القران
    اي جاهدوا كي يبعدوا الناس من قراءة و تدبر القران
    حولوا القران من التدبر و التعقل الي جمع حسنات
    و اشاروا الى ان هناك اذكار اهم من القران و اكبر من حيث جمع الحسانت و يسيرة و قصيرة

  13. دكتور محمد . السلام عليكم و رحمة الله.
    (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)
    ما علاقة هذه الآية ب ( السارق و السارقة فاقطعوا أيديهو )


    الأخ أحمد
    الآية الأولى تتعلق بالمفسدين، كالخاطفين أو قطاع الطرق، أو من يسرقون تحت تهديد السلاح أي السطو المسلح، فقد تصل عقوبتهم في بعض الأحوال إلى الإعدام.
    أما السرقة العادية فقطع اليد فيها ليس البتر، وإنما كف اليد، أي السجن، وذلك تحدده القوانين حسب السرقة.

  14. سلام استاذي
    استمعت الي حلقة عن جدل الانسان و الكون
    و استمعت الي تأويل
    الذي خلقكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة و غير مخلقة
    حقيقية ورد علي ذهني فهم اخر
    و هو ان ثم لغة كاداة عطف تفيد التعاقب بعد فترة ليست فورية…
    و من هنا..
    رأيت ان الآية تتحدث عن مصادر خلق الانسان
    ..وهو ان. آدم قد. خلق من تراب ، و كان الآدمون يتكاثرون غير جنسيا … ثم عرف الآدميون. التكاثر الجنسي ، في قصة الشجرة .. ثم صار الخلق من ماء الرجل. النطفة ..، ثم تطور. العلم ،. و صار الخلق خارج جسم الانسان من العلقة وهي التلقيح الصناعي في المعمل ..in vetro
    ثم تطور العلم ايضا ، و صار الخلق من نسيج ، وهو المضغة ، المخلقة ..و اخيرا تطور العلم وصار الناس يتحدثون عن الخلايا الجزعية ، وهي المضغة غير المخلقة .. و الله اعلم
    اتمني ان اسمع تعليقك استاذي

  15. ما رىئ الدكتور فى نبؤة زوال اسرائىل من القران

  16. بسم الله الرحمان الرحيم
    شكرا دكتور
    انا مثلكم مهندس لكن لم أجد في تعليمي ما يجلبني رغم أني من المتفوقين فأخدت على عاتقي مهمة البحث مند مجة ظويلة ولكن ما توصلت ألية يفوت مستوابا الأكاديمى المعترف بة بكثير ناهيك انه عمل من خارج الامعة دات المحسوبية
    باختصار شديد اجد أن الأشكالية معرفية بحتة ولأن المنهجية تالية للمعرفة وليست سابقة اجد نفسى أقتحم عام الكايات أو أقول علم الفقه الأكبر وهو فقه العلو م كلها وكلى يقين أنه لا يد من ثورة في العلوم الشرعية لا أن نوكلها للعقل كما فعلوا ولكن أن نستنبظ المنهجية النطبيقية ونوجه النخبة ويعتمدون المقربة التطبيقية زيادة على معاهد وجامعات للمتفوقون لكي يصبحوا فقهاء في شتى العلوم لا فقظ في العلوم الأجتماعية والى جامعة العلوم الشرعية (أو العلوم الكلية والقيم )القران يئتى اوامر postulat des frontieres et les valeurs etdes imperatifs combiner les cobcepts je souffre docteur جامعة الكليات العالمبة لا تحل المشكلة الا بمجموعة عالما فقهاء الديى لا بد من تكوبنهم القران الكريم كتاب توجيه للعقل مهما كان كماله للأنبياء والرسل كدالك ولا كمال بعد محمد عليه اللسلام محمد أنسان والجنس البسري أكنمل من ادم ألى محمد وهو سنة الخلافة الكبرى والأمامة العظمى …….شىء مجهد جدا والسلام

  17. السلام عليكم
    أردت ان اسأل الدكتور محمد شحرور كمهندس ،ما رأيه في هذا البحث
    قرأت تحليلا لقصة يأجوج و مأجوج و ذي القرنين لمهندس معماري مصري حاول محاكات طريقة بناء الردم استعمال للأدوات التي كانت موجودة آن ذالك
    إليكم المقال:

    كيف تم هندسيا بناء ردم يأجوج ومأجوج ؟

    لابد للقارئ المتمحص أولا أن يتمهل في الكشف عن بعض معاني الألفاظ التي وردت في الآية الكريمة والتي وردت لتصف لنا كيف تم بناء الردم.

    زبر الحديد :
    أغلب الظن أن المقصود به هو خام الحديد الذي يتواجد في الطبيعة على شكل أكاسيد الحديد المعروفة باسم الهيماتيت وهي توجد على شكل صخور بنية اللون تميل إلى الحمرة تقترب في لونها من لون طوب البناء الأحمر( طوبية اللون ) ، ويتوجب على من يزعم استخدامها أن يقوم بنزعها من تكويناتها الصخرية الجبلية على شكل كتل ضخمة، ثم يقوم بتكسيرها إلى أحجام أقل فأقل إلى أن تصل إلى الحجم الذي يمكن الإمساك به في قبضة اليد ، ويسهل معها نقلها إلى مواقع الاستخدام، وتسمى حين ذاك زبر الحديد.
    وقد يدعي مدع أن زبر الحديد هو عبارة عن قطع من معدن ( فلز) الحديد – وليس خام الحديد – وهذا يشكل استحالة تصنيعية ذاك الوقت، ذلك لأن تحويل خام الحديد إلى فلز الحديد يتطلب تقنيات هندسية معقدة، وأفران عالية، خاصة وعلى هذا المستوى من الضخامة، وحقيقة الأمر أن هذا الأمر كان متاحا على المستوى الضيق والمحدود لصناعة الأسلحة من الحراب والسيوف الدروع والقلونسوات والزرد وغيرها من عدة الحرب، لكن على هذا المستوى شديد الضخامة، فالأمر يتطلب ألآف الأطنان من الحديد، وعليه يكون الأجدر استخدام خام الحديد وعلى صورته البدائية، بدلا من زيادة صعوبة التنفيذ وكذا إطالة المدة اللازمة له.

    القـِطر :
    هو معدن ( فلز ) النحاس ، والذي هو متوافر بالتأكيد في منطقة العمل أو هو على الأرجح قريب منها ، ومعدن النحاس يتواجد في الطبيعة على صورة أكاسيد النحاس الخضراء ( الجنزار ) ، ويتطلب الأمر عمليات كيمائية عديدة وتقنيات معقدة
    لاستخلاص فلز النحاس من خام النحاس، لكن الحق أشار إلى أنه قد أتاح ووفر لنبيه ورسوله سليمان هذا الفلز خالصا مخلصا من الشوائب، وأزاد من فضله وكرمه بأن وفره له على الصورة السائلة، أي أن النحاس كان منصهرا وجاهزا للاستخدام الفوري ، وذلك في الآية 12 من سورة سبأ
    { وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ (12) } ، وأتصور أن تلك العين المشار إليها لا تخرج عن كونها عين بركان نشط، لكنه ليس في حالة تفجر، ويحتوي من الحمم المنصهرة والتي هي في حالة السيولة، والمكونة من معدن النحاس سائلا.
    وقد أشرنا في مبحثنا…. من هو ذو القرنين؟ ،
    إلى أن ذو القرنين هو بذاته نبي الله ورسوله سليمان، وقد ألمحنا إلى أن الحق أسال عين القطر لنبيه سليمان ولم يشر إلى أي استخدام لهذا القطر المسال ، في حين أنه أشار في الآية 96 من سورة الكهف إلى الاستخدام الفوري لهذا النحاس الذائب، وكان ذلك أحد القرائن والتي استدللنا منها على كون نبي الله سليمان
    وذو القرنين هما شخص واحد، وأن ذو القرنين ما هي إلا كنية لنبي الله سليمان.
    ذهب البعض من الذين تعرضوا لتفسير هذه الآية إلى أن القطر هو القطران أو هو نوع من أنواع البترول الأسود، وهذا التأويل لا يصمد أمام فكرة أن تفريغ القطر السائل سيكون فوق زبر الحديد الملتهب { … حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا..} ، فإذا أخذنا بالقول بأن القطر هو القطران وهو مادة سوداء لزجة من عائلة البترول الخام القابل للاشتعال، فإنه سوف يشتعل على الفور، ولن يحقق الغرض المطلوب منه.
    ذهب البعض الآخر[1] إلى أن القطر هو نوع من أنواع الأتربة أو الصخور الناعمة، المكونة من أكاسيد وقلويات مختلفة ومختلطة، والتي تذوب مع ظروف الحرارة العالية، وتتخلل كتل الحديد الملتهب، وهذا الأمر يقوضه من أساسه أن الأتربة مهما كانت درجة انصهارها فهي سوف تبقي على السطح في أعلى البناء ولن تسري حتي الطبقات السفلى من التكوينة الركامية والتي هي تشكيلة البناء.
    هذه واحدة، أما الثانية فإن اختلاط الأتربة بزبر الحديد الملتهب سوف يضعف من تماسك الخلطة، مما سوف يؤدي إلى سهولة نقضه، وثقبه، وتهدمه، وهذا يتنافي مع التصريح الإلهي { فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا (97)}

    الصدفين :
    ذهب بعض المفسرين إلى أن الصدفين المذكورين في الآية الكريمة
    { …. حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ….} هما بذاتهما قمة السدين المذكورين في الآية الكريمة {….. حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ…(93) }
    وقلنا أن السدين هما عبارة عن موانع جبلية طبيعية تشكلان سلسلة متلاحقة من رسوبيات صخرية متعاقبة، هذين السدين أرساهما الله متوازيين ليكون بينهم ممرا طويلا ومنه كانت تغير جحافل يأجوج ومأجوج على هؤلاء القوم المسالمين، لذا طلبوا من نبي الله ذي القرنين
    { قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (94) }
    وقلنا أن الحق وصفهم بأنهم {……. قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا (93) } ذلك لأنهم لم يوقروا هذا القادم عليهم ومعه عداته وعدده وجيوشه الممتلئ بهم الأفق، بأن نادوه باسمه مجردا { قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ….(94) }ولم يخلعوا عليه ألقاب من قبيل يا أيها الملك ، أو يا أيها السلطان ، أو يا أيها العظيم ، أو يا صاحب الجلالة، هذه واحدة
    أما الثانية فإنهم قد جانبهم الصواب في التعبير عما يريدون فقد أخطأوا خطأين إذ قالوا {… فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (94) }
    الخطأ الأول : أنهم عرضوا عليه رشوة مغرية فالخرج هو ثروة صغيرة من اللألئ والأحجار الكريمة والذهب، تدفع مرة واحدة ، كجعل في مقابل طلب ما.
    الخطأ الثاني : أنهم أرادوا سدا مانعا لغارات يأجوج ومأجوج، والمفروض أن يطلبوا منه بناء ردم وهو ليس بسد.
    تغاضى نبي الله ذو القرنين عن أسلوب النداء بما جبله الله عليه من الرحمة وتقدير حالة الخوف والفزع التي كانوا عليها ، ورفض الرشوة المعروضة عليه بأدب ونبل الأنبياء ، وأرجع الفضل إلى الله في التمكين بما هو خير من ذلك، وصحح لهم التعبير عن المطلوب بأن قال
    { قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا (95) }
    أي أنه طلب منهم معاونته بما لديهم من امكانات من القوة البشرية ، ومن الثروات الطبيعية، ومن المعادن المتوافرة في الجوار، وهو بذلك قد أحالهم من أمة تشتري أمانها، إلى أمة تصنع أمنها.
    وعودة إلى السدين، فقد أبانت الآية الكريمة عن أن أول خطوات التنفيذ كانت نقل زبر الحديد – المجزأ إلى جزاز من القطع في الحجم الذي يمكن أن يقبض عليه بقبضة اليد – ، إلى حيث هذين السدين، ثم إلقاءها في الممر بينهما، حتى يمتلئ ذلك الممر بزبر الحديد، ثم تأتي بعدها المرحلة الثانية ألا وهي النفخ…!!
    وهذا الإجراء لا يمكن أن يتم على هذه الصورة الساذجة، فإن الذي سيحدث أنه كلما أفرغ حمل من زبر الحديد في الفراغ بين السدين ، فإنه سوف يتبعثر في الممر بين الجبلين، ولا نهاية لهذه البعثرة ، فالممر طويل ولا يمكن بذلك إتمام ملئ الممر بين السدين بزبر الحديد، مما يعني عدم إنجاز المرحلة الأولى مهما طال زمانها، ومهما تكاثفت كمياتها ، وتكاتفت مجهوداتها.
    كان لابد من إيجاد حل لهذه المشكلة، لذلك تم بناء حائطين حجريين متوازيين ومتعامدين على كلا السدين، وكانت المسافة بينهما هي التي حددت سمك الردم المزمع إنشاؤه ، ولتقريب العملية من الأذهان فكأنما تم تجسيم علبة أو إنشاء صندوق – متوازي المستطيلات – يتشكل ضلعاه الأصغران من جسم السدين ، أما ضلعاه الأطول فقد تم بناءهما من الأحجار الكلسية ولكن على نفس الارتفاع الذي عليه السدين، وكان يتوجب أن يكون سمك كلا من الحائطين كبيرا بحث يسمح لوسائل النقل المتاحة من البغال والحمير والخيول بالسير فوق سطحيهما لتفريغ أحمالها في داخل الصندوق مما يعدد نقط التغذية، ولا يركن إلى نقطة واحدة تكون هي نقطة الشحن الرئيسية ، مما يسرع بانجاز العمل.
    أمر آخر كان لابد وأن يضعه ذو القرنين في اعتباره، ألا وهو أن المنشأ سوف يصنع من سبيكة من المعادن ( الحديد والنحاس ) ، مما يستتبع أن تعرضة للعوامل الطبيعية البيئية من حرارة وبرودة سوف تؤدي إلى حدوث تمددات وانكماشات في جسم الردم ، وكان لابد والأمر كذلك من إنشاء فواصل عرضية في جسم الردم لمواجهة مثل هذه العوامل البيئية.
    تم ذلك بعمل حوائط حجرية رقيقة موازية لضلعي السدين ، ومتعامدة على الحائطيين الحجريين، وروعي أن تكون هذه السلخات العرضية قليلة السمك وممحرة بالطفلة من جانبيها، مما يعني تقسيم الصندوق الحجري الكبير إلى عدة صناديق – حجرات – أصغر، على ألا يصل ارتفاعها إلى ذات ارتفاع الحائطيين الحجريين، بل تكون أقل بحوالي طول قامة الرجل، ولقلة ثخانة هذه الحواجز العرضية فيراعى عند تفريغ شحنات الخامات أن تتم في كل الحجرات في نفس الوقت، ذلك لضمان توزيع الأحمال بالتساوي على جانبي الحاجز قليل السمك، حتى لايتسبب ذلك في انهياره أو تفتته.
    وبذلك يمكن أن تلقي شحنات الخامات وتتراكم فوق بعضها إلى أن تمتلئ الحجرات تماما وتصل إلى قمة هذه الفوصل الحجرية الرقيقة، وتلكما الحافتين هما اللذان عبر عنهما القرآن بالصدفين {……. حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ…….}.

    عملية النفخ :
    تترى عملية النفخ عقب الانتهاء من المرحلة الأولى وهي إتمام ملئ الصندوق الحجري بقطع زبر الحديد إلى حافته حيث أروى الحق
    { آَتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آَتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا (96) }
    لم توضح الآيات كيفية إتمام عملية النفخ ولا أدواته، وكل الذي يتضح من الكلمات أن النفخ سوف يتم على مستوي الردم كله، وهذا في حد ذاته يشكل صعوبة تقنية هائلة تقترب من الاستحالة، وكان لابد من إيجاد وسيلة سهلة ميسورة ، ولا تتطلب الكثير من العنت والتمحل لإتمام عملية النفخ.
    وكان الحل يكمن في اللجوء إلى قوانين الطبيعة ، خاصة تلك التي تعني بتيارات الحمل الصاعدة، وتتلخص في أنه لو شاء أحدهم إشعال كومة من الفحم النباتي بطريقة جد بسيطة، فإنه يتحتم أن يتم إشعال قطعة واحدة من الفحم حتى تبلغ حالة التجمر والاحمرار، ثم توضع على قمة كومة الفحم المطلوب إشعاله، ثم توضع فوق كومة الفحم اسطوانة معدنية فارغة – علبة سمن فارغة منزوعة القمة والقاع – ، فسوف تعمل قطعة الفحم المشتعلة والموجودة على قمة كومة الفحم على تسخين الهواء المحيط بها وعلى اثر ذلك سوف تعمل قوانين الحمل الطبيعية عملها ، ذلك بأن تبدأ تيارات الحمل برفع الهواء الساخن إلى أعلى، عندها لابد أن تحل طبقة جديدة من الهواء البارد بدلا من الهواء المتصاعد إلى أعلى، وهكذا نحصل على حركة تجديد الهواء والتي تشكل صلب عملية النفخ المطلوبة.
    هذه الفكرة على بساطتها كانت الأساس في إتمام عملية النفخ المطلوبة على مستوى الردم كله، وذلك بالحرص على عمل فتحات كأنفاق تهوية أسفل كلا الجدارين الحجريين ، فتقوم تيارات الحمل المتصاعدة من أسفل البناء بتجديد الهواء عبر تلك الفتحات مؤججة السخونة وعاملة على الوصول إلى حالة التجمر المطلوب لزبر الحديد.

    الحصول على النار
    لم يتطرق إلى ذهن أحد من المتعرضين لتدبر الآية (96) أن يتساءل عن كيفية إيجاد المواد المستخدمة في إشعال النار في هذا الحجم الهائل من الركام المتراكم من زبر الحديد، ذلك للوصول به إلى حالة التأجج والاحمرار المطلوبة والموصوفة له { … قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا…..}
    وقد يتصور البعض أن هذا الوصف إنما يعني الوصول بزبر الحديد إلى حالة السيولة، وهذا قول تجافيه الصحة، ذلك لأن الوصول إلى حالة السيولة تتطلب إمكانيات بعينها، وآليات شديدة التخصص ، كما تتطلب تقنيات عالية خاصة وعلى هذا القدر من الضخامة ، كما وأن الإسالة لا تفي بالغرض التصنيعي لسبيكة النحاس والحديد، ذلك لأنه يوجد شبه استحالة لخلط سائلين مختلفي الكثافة، والتي تتطلب تقنيات أعلا وأعلا بكثير من تقنيات الإسالة، فضلا عن أن الوصول إلى حالة السيولة إنما يعني أن يسيل سائل الحديد خارج الخزان الصندوقي عبر أنفاق التهوية المنشأة أسفل جدر حوائط الصدفين.
    وهذا الذي قدمت آنفا لا يعني سوى الالتزام بالوصف القرآني تحديدا، بدلا من إطلاق العنان للخيال أو تحميل الألفاظ بغير معانيها، أو لي الكلمات لتشير إلى معنى بعينه لا يوجد إلا في ذهن صاحبه، فرحمة بالقرآن.
    وعودة إلى موضوع الحصول على النار، فالمنطق يحتم توافر نوعا خاصا من أنواع الفحومات في الجوار، ألا وهو الفحم الحجري والمخصص لأشغال الحديد
    – حيث لا يصلح الفحم النباتي لهذه العملية بحال من الأحوال –
    ويكون بذلك أمر إلقاء زبر الحديد في الممر، إنما هو يتضمن في ثناياه أمرا آخر هو خلط كميات من الفحم الحجري مع زبر الحديد، ذلك لأن هذا الفحم هو الذي سيشتعل موجدا كميات كبيرة من الحرارة هي فقط التي يمكنها أن تصل بكتل زبر الحديد إلى حالة التجمر.
    ويفرض تساؤلا نفسه على الحديث الآن، هذا التساؤل فحواه …..
    كيف نبدأ الإشعال ؟
    وببساطة نرجع إلى فكرة قطعة الفحم المشتعلة والتي وضعت على رأس كومة الفحم المطلوب إشعالها، والتي تدفع تيارات الحمل إلى التفعيل والتصعيد وإدارة حركة الهواء، مما ينتج عنه اشتعال باقي حبات الفحم، ذلك الذي سوف نتبعه في حالتنا هذه، فعلى قمة الركام الحديدي والمختلط معه حبات الفحم الحجري، سوف نضع كميات من خشب الأشجار المجفف والأعشاب الجافة والتي يسهل إشعالها بإلقاء بعض الشعلات المشتعلة فوقها فلا تلبث إلا وتبدأ في الاشتعال وتبدأ تيارات الحمل في العمل، وتبدأ ذابلات ملتهبة ونقط متجمرة في الظهور على سطح قطع الفحم، ثم لا تلبث أن تنتشر في باقي كتل الفحم ليكون بعدها الاشتعال الكامل والالتهاب الشامل والذي يحيل كتل الحديد إلى مثل الجمر المشتعل.
    وقد يقول قائل أنك قد ذكرت أن خام الحديد – الهيماتيت – ذو اللون الأحمر الطوبي هو عبارة عن أكاسيد الحديد، أي هي مكونة من فلز الحديد ومختلطا به غاز الأوكسجين، فكيف سوف نخلص الهيماتيت من الأوكسوجين الممتزج معه ؟
    والجواب ببساطة أن ذلك يرجع إلى أن الفحم الحجري يتكون أساسا من عنصر الكربون ، فالفحم حين يشتعل يكون محتاجا لعنصر الأكسوجين لإكمال عملية الاحتراق، عندها يقوم الكربون الموجود في الفحم باختزال عنصر الأكسوجين من كتل زبر الحديد ويترك فلز الحديد خالصا دون شوائب تذكر.

    ويجدر الآن الإشارة إلى الدراسات الأولية والتي أجراها ذو القرنين قبل الشروع في إنجاز هذا المنشأ العـَلم.

    تجهيزات ما قبل الإنشاء
    كان لابد أولا من التدقيق في إختيار المكان الذي سوف يتم فيه التشيد ، فكان من المنطقي أن يختار أقصر مسافة بين السدين ليقلل من الجهد المبذول، وأيضا لتقزيم كميات المواد والخامات المستخمة في البناء.
    يتبع ذلك إجراء لاختبارات مدى صلادة المكان ، وامكانية تحمله لهذا الثقل الهائل المنتظر أن يكون بعد تمام الانشاء، وذلك بتتبع تضاريس المنطقة، والتيقن من طبيعة أرضية الممر بين السدين، وأنها من نفس الصخور النارية الصلدة المكونة لجرم السدين.
    يستتبع بعد ذلك ضرورة حفر خندق أفقي – بعمق معقول – وذلك يتم نحتا في صخور أرضية الممر متعامدا على الجبلين، فيكون عرض الخندق هو الذي يحدد سمك الردم ، وليكون عمق الحفر بمثابة الأساس الذي سوف يحمل مثل هذا المنشأ يالغ الضخامة، شديد الثقل.
    أيضا كان لابد من عمل شق رأسي – أخدود – في جسم السدين وعلى نفس أحرف الخندق الأفقي، على أن يتم التأكد من تمام ضبط الزوابا بحيث تكون متعامدة تماما مع الخندق الأفقي – أي أن الزاوية بين الخندق الأفقي والأخدود الرأسي لايد وأن تكون قائمة تماما أي تسعون درجة ستينية[2] – والغرض من ذلك الأخدودين هو أن تكون أحرف الردم مزروعة داخل جسم السدين، لضمان تمام انضباط التشييد الرأسي للردم وذلك لجعل مركز ثقلة منضبطا داخل قاعدته الأفقية، مما يعني انعدام احتمالات سقوطه على أحد جانبيه من فرط ثقله أو ميله إلى أحد جوانبه.

    بعد هذه المقدمة الطويلة من تفصيلات معاني الألفاظ التي وردت في الآية (96) فلا يزال السؤال مطروحا كيف تم هندسيا بناء ردم يأجوج ومأجوج ..؟
    الناظر للأمر من وجهة النظر الهندسية المحضة، يستطيع أن يؤول الآية على النحو التالي :

    فقد أصدر نبي الله ذو القرنين أوامره لأهل منطقة بين السدين بناء على خطة محددة لتنفيذ خطوات متزامنة على صورة مراحل متعاقبة :

    أولى هذه المراحل : هي تكليف فريق بحث لاستطلاع المنطقة، لاكتشاف الخامات المتوافرة بها ومدى كفايتها لإقامة الردم ، واكتشاف توافر مناجم لخام الحديد
    ( الهيماتيت ) ، وكذلك مناجم للفحم الحجري، وكذلك استطلاع وجود عين بركانية نشطة تعلو السدين تموج بالحمم البركانية الغنية بالنحاس المسال، أيضا توافر الأحجار الكلسية ومناجم الطـَفـْلة.

    ثاني هذه المراحل : استطلاع صخور أرضية الممر، وذلك لاختيار أنسب الأماكن لإقامة هذا الردم، حيث سوف يختار أضيق مسافة بين السدين لتوفير المجهود المبذول فضلا عن تقليص كمية المواد المستخدمة في بناءه، وبدء نحت الصخور
    لإنشاء الخندق الأفقي ، وكذا الأخدوديين الرأسيين.

    ثالث هذه المراحل : توجيه فرق للعمل في تكسير وتفتيت الصخور، الفريق الأول لمناجم خام الحديد ، والفريق الثاني لمناجم الفحم الحجري، الفريق الثالث لتقطيع الأحجار من الجبل وجعلها في أحجام مناسبة للنقل وللبناء، ثم الفريق الرابع لطحن الطفلة وتنعيمها لتكون جاهزة لعجنها بالماء لتكون صالحة كمونة للبناء وللمحار ثم بعدها تجميع الخامات المصنعة في ساحات خاصة بكل منها.

    رابع هذه المراحل : كانت بناء حائطين حجريين متوازيين من الأحجار الكلسية، ومستخدما تراب الطـَفـْلة الناعم كمونة للبناء، بحيث يتم بناء الحائطين متعامدين على السدين وبسمك يسمح للدواب الناقلة للشحنات بالسير فوقهما، كما يجب أن يصل ارتفاعهما لنفس ارتفاع قمم الجبلين، على أن يتم مراعاة ترك فتحات لأنفاق التهوية أسفل الحائطين لضمان جودة التهوية وحركة تجديد الهواء لإزكاء الإشعال، كما يتوجب أن يتم تمحير الحوائط من الداخل بمعجون الطـَفـْلة ليتسنى الحصول على سطح ناعم أملس على جانبي الردم، وكذا إنشاء الحواجز الحجرية الرقيقة وتقسيم الفراغ بين الحائطيين الكبيريين إلى مجموعة حجرات مستقلة، على أن يتم تمحير الحواجز بالطفلة من جانبيها، فضلا عن أن تكون ارتفاعاتها يقل عن ارتفاع حافة الحائطيين بطول قامة الرجل.

    خامس هذه المراحل : تجهيز وسائل نقل خفيفة من الخيل والبغال والحمير وتحميلها بالخامات المقطعة والمصنعة من ساحات التخزين إلى الحجرات الحجرية التي تم إنشاءها في المرحلة الرابعة وإلقائها في داخلها، على أن تكون نسبة الخلطة أربعة وحدات حجمية من خام الحديد إلى وحدة حجمية واحدة من الفحم الحجري، بالإضافة إلى وحدة حجمية أخرى من الأخشاب المجففة .

    سادس هذه المراحل : تأتي بعد امتلاء الحجرات الحجرية بخلطة الخامات المشار إليها في المرحلة السابقة، ويراعى أن يفرش سطح الخليط بالأخشاب والأعشاب الجافة سريعة الاشتعال إلى أن تصل إلى قمة السدين ، ثم يقذف إليها ببعض شعلات النار، وفي أماكن متفرقة، مما يستتبع اشتعال السطح بأكمله سريعا، ثم تقوم تيارات الحمل بعملها في إزكاء النار وتأججها، لكي تبدأ وحدات الفحم الحجري في الاشتعال ، ومع استمرار عمل تيارات الحمل فتلتهب على إثرها كتل الفحم الحجري مما سوف يؤجج قطع الحديد ويحيلها إلى كمثل الجمر الملتهب.

    أما سابع هذه المراحل : فهو إيجاد أسلوب سهل ميسور لتوصيل الحمم البركانية السائلة من عين البركان إلى موقع العمل، ذلك بإنشاء ما يشبه ترعة ري المحاصيل في الحقول الزراعية، لكنها بدلا من حملها للماء فهي تحمل في حالتنا هذه ذائب الحمم من النحاس المسال، هذا إلى أن يصل مستوي السوائل المصبوبة إلى قمة الحوجز الحجرية الرقيقة عندها يوقف اندفاع الحمم، ولسوف ينزل القطر المسال فوق الحديد الملتهب فيتخلل الفراغات فيه، فكأنما قطع الحديد بمثابة وحدات من الطوب المرصوص، أما القطر المسال فيكون بمثابة المونة أو أشبه ما تكون بالأسمنت اللبـَّاني الذي يتخلل الفراغات ليملؤها وبعد جفافها تصبح شديدة الترابط والتماسك.

    الخطوة الثامنة : يحين دورها بعد أن تهدأ حرارة هذا المنشأ الجبار، وتبرد مكوناته، حيث يتوجب إزالة الحائطين الحجريين اللذان تم إنشاءهما في البداية لإتمام تراكم خامات البناء، وواقع الأمر أن إزالتهما سوف تكون أسهل بكثير جدا من إنشائهما ، ذلك لأن الأحجار الكلسية المنشأ منها الحائطين ( وهي أصلا مكونة من مادة كربونات الكالسيوم ) تتحول بعد تعرضها للحرارة العالية التي كانت فيها إلى مادة أكسيد الكالسيوم ( الجير الحي ) وهي مادة ضعيفة التماسك، بل يكفي رشها بالماء لتنهار ولتتحول فورا إلى تراب أبيض متساقط، فتسقط علي الفور أمام الحوائط تاركة أسطح الردم المنشأ أملسين كأسطح الزجاج المصقول، كما وأن الحواجز الحجرية الرقيقة سوف تتحول إلى فواصل – تسمح للكتل المعدنية بالتمدد – مفرغة بعد سقوط أحجارها هي الأخرى كتراب ناعم للجير الحي.

    ثم يأتي في النهاية كخطوة تاسعة : دور تأمين وضبط جودة التنفيذ، وفيها تظهر أهمية الاطمئنان على أن العمل قد حقق الغرض من إنشاءه، حيث كلف فريق متابعة الجودة، بعمل محاولات متعددة لتسلق هذا البناء الشامخ ففشلت جميعا، ثم حاولوا أيضا في محاولات متعددة لاختراقه ثقبا أو هدما فباءت محاولاتهم بالخسران وخاب رجائهم، وهكذا اطمأن ذو القرنين على أن المنشأ تم بناءه كما يجب أن يكون البناء، ثم أضاف وبوحي من الله أن هذا الردم لن يهدم ولن يثقب وإنما وفي موعد بذاته سوف يدك كاملا في الأرض، أو فيما يعني أن الأرض سوف تبتلعه كاملا.

    وهكذا تم بناء الردم، أو هكذا تصورت أنه قد تم بناءه، وقد حاولت فيما ذكرت أن أنتهج منهجا علميا هندسيا، حيث أنه استخدمت في تشييد هذا البناء عدة علوم هندسية والعديد من المعارف والتقنيات العالية، فقد استخدمت فنون وهندسة النحت،
    وهندسة المناجم والتعدين، وهندسة البناء والتشيد والأساسات، وهندسة واقتصاديات النقل، ودقائق الهندسة الحرارية، ثم تقنيات علوم السبائك، وأخيرا اختبارات ضبط الجودة ومدى فعالية المنتج.
    وقبل ذلك وبعده، فإن هذا العمل لابد وأن يصاحبه ويخطط له ويقوده عقلية إدارية فذة.
    و السلام عليكم.

  18. السلام عليكم دكتور شحرور:
    لما اردا الله سيجانه وتعالى استخلاف البشر في الارض حين قال فكان رد الملائكه هو الإستنكار .. السؤال هو على اي اساس كونت الملائكه هذا التصور عن البشر؟ لماذا قالت الملائكه ان البشر سيقتلون و سيفسدون وسيسفكون الدماء؟؟ لماذا هذا التصور وسيدنا ادم هو اول بشر خلقه الله.. وكانت خطيئته هو الاكل من الشجره!!
    هل هذا يدل انه كان يوجد بشر قبل ادام؟؟


    الأخت حليمة
    الله تعالى أراد استخلاف الإنسان على الأرض ليحقق ذاته، كما ألف بيتهوفن موسيقاه، ودافنشي فنونه، ولله المثل الأعلى، والبشر كانوا موجودين على الأرض، لكن الله اصطفى آدم، وهو اسم جنس لمجموعة بشرية، واصطفى تعني انتقى، أي من ضمن عدة خيارات، انتقى آدم ليجعله خليفة على الأرض وبنفخة الروح جعله إنساناً، والروح هي حامل المعرفة، فتأهل ليكون مسؤولاً عن أعماله.
    واعتراض الملائكة كان على الخلافة، فعلمهم عن البشر الموجودون ويعرفونهم، وهم يسفكون الدماء، ويفسدون في الأرض، ويفترض بالأمانة التي حملها الإنسان عبر نفخ الروح، أن تجعله يرتقي.

  19. السلام عليكم
    ماراي الدكتور محمد شحرور بنظرية التطور لدارون وإذا أمكن شرح وبيان رأيكم في حالة الجواب بالرفض او الإيجاب مع الشكر مسبقا


    الأخ أ. ف
    التنزيل الحكيم يحتوي على نظرية متكاملة للخلق، لا تتعارض مع آخر ما توصل إليه العلم من كون الخلق بدأ بخلية واحدة ثم انقسمت وتطورت منها أشكال كثيرة مختلفة، وآدم في التنزيل يمثل مجموعة بشرية عاشت مع القرود (وهي فصيل منهم) تطورت شيئاً فشيئاً إلى بشر منتصب، ثم اصطفاها الله فنفخ فيها من روحه (تأنسنت)، ونفخة الروح تمثل الحلقة المفقودة في نظرية التطور، والروح هي حامل المعرفة والعقل، وهذا الاصطفاء جعل من البشر إنسان قادر على الخلافة في الأرض، وتطورت معارفه تدريجياً وما زالت مستمرة إلى أن تقوم الساعة.
    وللمزيد من التفصيل يمكنك الإطلاع على بحث “نشأة الإنسان واللغة” في كتابي “الكتاب والقرآن” وهو موجود على الموقع، أو كتابي (القصص القرآني – قصة آدم) الصادر عن دار الساقي.

  20. يسعد أوقاتك دكتور
    مشكور على جهودك البناءة و أود أن أسألك سؤالا في الآية 14 من سورة المؤمنون
    يقول الله تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم
    ( ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ )
    ولكن نحن نعلم أن هذا الكلام مخالف للعلم الحديث في تكوين الجنين حيث أننا درسنا في كتب العلوم أن اللحم يتكون قبل العظم وفي مرحلة الجنين تكون الغضاريف قبل العظم أيضا فما تفسيرك لذلك
    شكرا لك


    الأخ علاء
    الغضاريف هي عظام، واللحم الذي تتكلم عنه هو المضغة.

  21. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تحيه عطره طيبه وبعد :
    سؤالي لك يا دكتورنا الكريم هو لماذا نتحجب عند الصلاه ؟
    مع انه في نظرك بان الحجاب ليس بفرض !
    حيث انني اعيش في الخارج اضطرت بقلع الحجاب لظروف العمل ولكن اشعر باني خالفت اوامر الله حيث انه في تفسير الجلالين عن الايه الكريمه : بسم الله الرحمن الرحيم (وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ) صدق الله العظيم
    بانه هو الوجه والكفين
    بسم الله الرحمن الرحيم ( وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ) صدق الله العظيم
    بانه ستر الرؤوس والاعناق والصدور
    وما هو موقع السنه في هذه الايات الكريمه بما انها مكمله للقران ؟؟ وما هو دور الرسول من الحجاب ؟!
    شاكره لك حسن تعاونك
    جزاك الله كل خير ..


    الأخت رحمه
    أنت تلبسين في الصلاة من أجل الناس وليس من أجل الله، فالله يرانا كما نحن بلباس أو من غيره.
    وما يعرف بالحجاب هو لباس نساء شبه الجزيرة العربية في القرن السابع الميلادي، حيث كن يضعن خمار على رؤوسهن ويرتدين ثياب مفتوحة الصدر، فأمرهن الله تعالى بتغطية جيوبهن، وليس شعرهن.
    والتنزيل الحكيم كتاب كامل لا يحتاج ما يكمله، وإن صح حديث أن الرسول أمر النساء بتغطية كامل أجسادهن ورؤوسهن ما عدا الوجه والكفين، فهذا تشريع يخص نساء عصره، ويعتبر كحد أعلى للباس المرأة. ولست ملزمة بذلك، فالبسي حسب أعراف البلد الذي تعيشين فيه.

  22. السلام عليكم المدعو بنور صالح مدعي بأنه امام مختار من عند لله
    وفي نفس الوقت يدعي انه قرآني وهو في الحقيقة يخالف المنهج القرآني بدعاءه انه امام مختار من عند لله
    وايضاً بهذا يخالف نهج محمد شحرور
    ارجو من الموقع اتنبه لذلك

  23. السلام عليكم المدعو بنور صالح مدعي بأنه امام مختار من عند لله
    وفي نفس الوقت يدعي انه قرآني وهو في الحقيقة يخالف المنهج القرآني بدعاءه انه امام مختار من عند لله
    وايضاً بهذا يخالف نهج محمد شحرور
    ارجو من الموقع اتنبه لذلك …….
    ………..

  24. م.عدنان وجيه الدين

    “إفعل ما تؤمر” : فراق ابراهيم لإسماعيل وتركه في مكة …. عليهما السلام

    البداية من قوله تعالى : (فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ.)
    فلما : فجمعا , من اللم : فهي فعل وليست اداة شرط , ولو كانت اداة شرط فأين جواب الشرط!!
    أسلما : من السَّلِمُ الحجارة واحدتها سَلِمَة ٌ : وراجع الأبيات التالية :
    ألا يا اسلما يا أيها الطللان … وإن هجتما عيني على الهملان
    ألا يا اسلما بالنير من أم واصل … ومن أم جبر أيها الطللان
    أَلا يا اِسلَما عَلى التَقادُمِ وَالبِلى …. بِدومَةِ خَبتٍ أَيُّها الطَلَلانِ
    تله : من التل : التَّلُّ الرابية وقيل التَّلُّ الرابية من التراب مكبوساً ليس خِلْقَةً قال أَبو منصور هذا غلط التِّلال عند العرب الروابي المخلوقة ابن شميل التَّلُّ من صغار الآكام والتَّلُّ طوله في السماء مثل البيت وعَرْض ظَهْره نحو عشرة أَذرع وهو أَصغر من الأكَمة وأَقل حجارة من الأَكَمة ولا يُنْبِت التَّلُّ حُرّاً وحجارة التَّلِّ غاصٌّ بعضُها ببعض مثل حجارة الأَكَمة سواءً…( لسان العرب)
    للجبين : ارتفاع القواعد من البيت الى الجبين ..
    بمعنى : (فلما اسلما وتله للجبين) هي ( واذ يرفع ابراهيم القواعد من البيت)
    اما الرؤيا في قوله تعالى على لسان ابراهيم : (اني ارى في المنام اني اذبحك).. فليس بالضروره ان يكون الامر من الله الى نبيه ابراهيم عليه السلام في الرؤيا هي الذبح حرفيا .. ولكن هو فراقه لاسماعيل عليه السلام بعد رفع قواعد البيت وهجرته الى فلسطين مع علمه انه عليه السلام لن يرى اسماعيل عليه السلام مرة اخرى .. ولاحظ تأويل جميع الرؤى في قصة يوسف عليه السلام .
    (يسومونكم سوء العذاب يذبحون ابنائكم) .. فالعذاب يحصل للاب بذبح ابنه لانه سيحرم منه . وهذا ما حصل لابراهيم واسماعيل عليهما السلام , وكتب اليهود والنصارى تذكر حزن ابراهيم على فراق ابنه ولكن بتحريف في القصه اذ ذكروا ان ساره هي من طلبت من ابراهيم ان يترك هاجر وابنها لمعاملتها السيئه لها وان الرب سبحانه وتعالى عما يصفون وافق ما ارادته ساره .. وحاشاهم من كل هذا ..رحمة الله وبركاته عليهم اهل البيت .
    القران يعرض حزن ابراهيم عليه السلام في الايات التاليه :
    قَالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلَى أَنْ مَسَّنِيَ الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ (54) قَالُوا بَشَّرْنَاكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُنْ مِنَ الْقَانِطِينَ (55) قَالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ (56)

    وفديناه بذبح عظيم : هو نفس العجل الذي ذبحه للملائكة قبل ان يبشروه باسحاق , ولذلك هم قدموا الى ابراهيم عليه السلام كضيوف وتركوا ابراهيم (راغ الى اهله ثم ذبحه ثم حنذه) ولم يخبروه من البدايه انهم لايأكلون, وهذا سبب مرورهم على ابراهيم على الرغم من ان مهمتهم كانت قوم لوط .
    والبشرى باسحاق عليه السلام ذكرت في كتاب الله بعد الذبح العظيم وبعد العجل السمين وبعد العجل الحنيذ.
    قصة ذهاب ابراهيم عليه السلام لذبح ابنه .. هي يهودية الاصل , وليس اختلافنا معهم حول ابنه(الذبيح) بين اسماعيل واسحاق هو كل الحكاية!! بل هذا الاختلاف اوجد لتمر القصة وقد مرت . واكثر من هذا ان كتبنا رفضت ان نختلف حتى حول هوية الذبيح , فرجحت اكثر المراجع وكتب التفسير انه ….اسحاق عليه السلام !!!! ناسبين هذه الاقوال لفلان وعلان .
    ملاحظة : الواو في قوله تعالى : وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ .. ستكون استئنافية وليست للعطف .

    ولكم الشكر

  25. م.عدنان وجيه الدين

    ان ترك خيرا ….. الخير هنا معناها البنين أو الاولاد ..
    1- أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ (55) نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ (56)
    الخيرات جمع للمال والبنين .. فالمال خير والبنين خير
    2- وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ ..
    أَفَرَأَيْتَ الَّذِي كَفَرَ بِآَيَاتِنَا وَقَالَ لَأُوتَيَنَّ مَالًا وَوَلَدًا (77) أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا
    الخير هنا ايضا المال والاولاد
    3- فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَنْ ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ (32)

    حب الاولاد او البنين هو ما أخر داود (وليس سليمان) عن ذكر ربه (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) لتوريث الملك لسليمان لان المعترض كان ابن داود (ابشالوم) .. وهذا هو الهوى(وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى) الذي اثر على داود فلم يفرق بين المتقي والفاجر (أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ) …( اعْمَلُوا آَلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ). ..( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا)

    وبعدها تاويب الجبال (الحجاب) بسبب تاويب داوود … وقلب العشي الى اشراق .. (وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً )

    والصافنات الجياد هي الزبور (السرد) , صنعة اللبوس, فصل الخطاب (يقضي بما يقدره في سرد هذه الزبور .. واللتي كانت تصفن في ما يشبه الدرع وتعلق على اجياد من يدور حولهم الخطب ,فهي طريقة الوحي وليست كتابا)

    بمعنى :

    وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ ….. هي نفس المشهد في الايه :
    إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ (31) فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَنْ ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ

    4- فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ ..
    ان لم يترك خيرا … وراثه
    إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ …..

    وشكرا

  26. سيدي٫
    هل يجوز الاجهاض في حال الاغتصاب
    و ما هو الدليل الشرعي
    بارك الله فيكم٠٠


    السيد رضوان
    هذا يتبع رأي المغتصبة ونظرة المجتمع لهذا الأمر فقط.

  27. دكتور
    علم الله مطلق و يشمل جميع الاحتمالات ( من قبل و من بعد) و لكن كيف نفهم الاية التي تتكلم عن بني اسرائيل في سورة الاسراء التي تتحدث عن و لتعلون علوا كبيرا و الاية التي تتحدث عن و ليدخلوا المسجد كما دخلوه اول مرة . و هذه امور مستقبلية لم تكن قد حدثت في الزمن الذي قد نزلت فيه الاية .
    هنا الله تعالى قد حدد ما سيحدث و نفى قدرة القضاء لدى بني اسرائيل او لما سيحصل لهم .
    و هذه الامور الغيبية التي وردت ايضا في قصص الانبياء كقصة موسى و العبد الصالح و قتل الغلام ،.

    شكرا

  28. ارحب بالدكتور محمد شحرور انا من اشد المتابعين له ارجوا تفسير هذه الاية لان عليها شبهة من الملاحدة
    ” ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوماً للشياطين”
    هل من المعقول ان الله خلق النجوم لمجرد رجم الشياطين ؟ ولما يحتاج لرجمهم اساسا ؟


    الأخ نواف
    أفهم المعنى مجازياً، فالشيطان هو الوهم، والرجم هو النفي والإبعاد، والنجوم يمكنها أن تكون محط أوهام عدة، سواء توقعات الحظ، أو تخيلات أخرى.

  29. مرحباً دكتور لو تتكرم بافادتي. ضيف ابراهيم المكرمين في آيه قالوا لا توجل. وفي آيه. لا تخف. القران يسرد التفاصيل والحوارات بالتفاصيل الدقيقه ام وصفا عاما للمعنى. وإذا كان وصفا عاما لماذا قال توجل مره وتخف مره علما انه لا ترادف ،. في سورة الحجر. ربما يود الذين كفروا لو كانوا مؤمنين. كيف الله يقول ربما. هل تعتبر الإسرائيليين في أراضي ٤٨ معصومين الدم من مقابله لك عقب احداث سبتمبر


    الأخ صدقي
    عبر التنزيل الحكيم في “لا توجل” عن الخوف مع الرهبة والخشوع عن علم ووعي ، كقوله {الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ}(الحج 35)، أما الخوف فهو ظاهرة طبيعية لها علاقة بالغرائز الانسانية.
    وعن قوله {ربما يود الذين كفروا} نعم الله يخاطبنا بلغتنا، ويعطي احتمال ألا يود الذين كفروا لو كانوا مؤمنين، وهذا دليل على أنه يترك كل الاحتمالات مفتوحة، إلا في حالة وضع الإنسان نفسه في طريق اللاعودة، كأبي لهب مثلاً، وهنا يقول أن الإسلام هو الحد الأدنى المطلوب من الناس
    أعتبر كل المدنيين في أي مكان بالعالم معصومي الدم، وكل من لا يؤمن بهذا هو مع الطرف الخاسر.

  30. سؤال يخطر ببالي دائما
    واليوم لفت انتباهي الآية الاولى من سورة الطلاق
    باسم الله الرحمن الرحيم
    يا أيها النبي اذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحقر العدة
    الأشكال عند هو العدة
    هل العدة تقع قبل الطلاق الفعلي
    وعدة الأرملة افهم انها لمنع إختلاط المياه او ماشابه ولكن ارجو تفسير ما فائدة العدة لامرأة توفي عنها زوجها وهي فوق الستين
    الحقيقة انتظر منكم تفسيركم الشخصي لهذا الامر ولكم جزيل الشكر


    الأخت رجاء
    عدة المطلقة هي براءة الرحم في حال كونها من طلب الطلاق، فإن كانت لا تحيض بسبب العمر أو مرض ما عليها إثبات عدم إمكانية الحمل.
    أما الأرملة فعدتها ألا تتزوج خلال المدة المنصوص عليها {يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً} ولا نعلم الهدف من ذلك الى الآن .

  31. تميمي عبد القادر

    لم أقتنع بتأويل الدكتور محمد شحرور لسورة القدر, خاصة شَرحُهُ كلمةَ شهر بإشهار. هناك صيغة تفضيل في الآية الكريمة : ” ليلة القدر خير من ألف شهر” لحقبة زمنية على حقبة زمنية أخرى. قس على ذلك أن كلمة شهر بصيغة المفرد ترد في القرآن الكريم 12 مرة أي بعدد شهور السنة. فالدكتور محمد شحرور يقول إن القرآن يفسر بعضه بعضاً ويقول إنه يعتمد هذا المبدأ في تأويلاته لبعض آيات كتاب الله تعالى. لكن للأسف ارى أنه يعتمد على قواميس اللغة (مثل مقاييس اللغة) في شرحه لبعض المفردات القرآنية. مثلاً تقول إن كلمة القرآن مشتقة من فعل قرن وليس من فعل قرأ ووإنّ القرآن جزء من الكتاب. هناك مجموعة من الباحثين والمفكرين الذين لايوافقونك هذا الرأي ، ويستدلون لغوياً ورقمياً على أنّ كلمة القرآن تعني قول الله، كما أن أول أمر من الله عز وجل لمحمد صلى الله عليه وسلم هو : “إقرأ” والله أعلم.

  32. تميمي عبد القادر

    1) بالنسبة لجذر كلمة القرآن. ماذا يقول الدكتور محمد شحرور في الآيات الكريمة :
    ” لا تحرك به لسانك لتعجل به * إنا علينا جمعه وقرءانه * فإذا قرأنه فاتبع قرءانه * ثم إن علينا بيانه *
    2) بالنسبة لاصطفاء ءادم من جنس البشر، ماذا يقول الدكتور محمد شحرور في الآية الكريمة :
    ” إن مثل عيسى عند الله كمثل ءادم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون ” هذه الآية الكريمة تعني ببساطة أن ءادم عليه السلام خُلِق من تراب وليس تناسلياً كباقي البشر باستثتاء بالطبع عيسى عليه السلام، وبالتالي ءادم عليه السلام ليس له أب ولا أم. هذا التطابق (أو التشابه) بين خلق ءادم وعيس عليهما السلام ينعكس رقميا في كتاب الله جل وعلا. فعدد ورود كلمة ءادم = عدد ورود كلمة عيسى = 25
    فعملية الاصطفاء كانت على عالم الأنفس قبل دخولها في الأجساد. فالأنفس جميعها خُلِقت من قبل مجيئها إلى عالم المادة ودخولها في الأجساد. يقول الله سبحانه وتعالى : ” ولقد خلقنكم ثم صورنكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لأدم فسجدوا إلا إبليس لم يكن من الساجدين “. والله أعلم

  33. تميمي عبد القادر

    تصحيح وإضافة
    1) بالنسبة لجذر كلمة القرآن. ماذا يقول الدكتور محمد شحرور في الآيات الكريمة :
    ” لا تحرك به لسانك لتعجل به * إنا علينا جمعه وقرءانه * فإذا قرأنه فاتبع قرءانه * ثم إن علينا بيانه * فهنا يتضح بصورة جلياً أن جذر كلمة قرآن هو قرأ وليس قرن .
    2) بالنسبة لاصطفاء ءادم من جنس البشر، ماذا يقول الدكتور محمد شحرور في الآية الكريمة :
    ” إن مثل عيسى عند الله كمثل ءادم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون ” هذه الآية الكريمة تعني ببساطة أن ءادم عليه السلام خُلِق من تراب وليس تناسلياً كباقي البشر باستثناء بالطبع عيسى عليه السلام، وبالتالي ءادم عليه السلام ليس له أب ولا أم. هذا التطابق (أو التشابه) بين خلق ءادم وعيسى عليهما السلام ينعكس رقميا في كتاب الله جل وعلا. فعدد ورود كلمة ءادم = عدد ورود كلمة عيسى = 25
    فعملية الاصطفاء كانت في عالم الأنفس قبل دخولها في الأجساد. فالأنفس جميعها خُلِقت من قبل مجيئها إلى عالم المادة ودخولها في الأجساد. يقول الله سبحانه وتعالى : ” ولقد خلقنكم ثم صورنكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لأدم فسجدوا إلا إبليس لم يكن من الساجدين “.
    وخلاصة القول ينبغي الامتثال لقوله تعالى : ” ونزّلنا عليك الكتب تبيناً لكل شيء ” وبالتالي ألاّ نجعل من قواميس اللغة حجة على كتاب الله بل العكس هو الذي ينبغي أن يكون. فالكثير من المفردات القرآنية فُسّرت بطريقة غير سليمة لأنه تمّ الاعتماد على القواميس الوضعية ( من وضع البشر) وليس على الكتاب المطلق القرآن الكريم . فالقرآن الكريم هو قاموس في حدّ ذاته . مثلاً المفردات القرآنية : عربيا ، أعجميأ ، الأمي ، سُكارى ، النفس ، الروح …… والله أعلم.

  34. تميمي عبد القادر

    تصحيح وإضافة (2)
    السلام عليكم ورحمة الله . أخي الدكتور محمد شحرور
    1) بالنسبة لاصطفاء ءادم، فساحة الاصطفاء هي العالمين وليس من البشر امتثالا لقول الله تعالى :
    ” إن الله اصطفى ءادم ونوحا وءال ابرهيم وءال عمرن على العلمين. ” فقد اصطفاه كونه سجدت له الملائكة بأمر من الله عز وجل وأنه خُلِق من طين.
    2) لم تأت ” سبعاً من المثاني ” بال التعريف. يقول الله سبحانه في كتابه الحكيم :
    ” ولقد ءاتينك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم”.
    ” الله أنزل أحسن الحديث كتباً متشبهاً مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم …” كما يقول سبحانه في موضع آخر ” ألا إنهم يثنون صدورهم ليستخفوا منه ألا حين يستغشون ثيابهم يعلم ما يسرون وما يعلنون إنه عليم بذات الصدور”.
    فإذا سلمنا أن القرآن يفسر بعضه بعضا وفيه تبيان لكل شيئ، نستنبط من خلال هاته الآيات الكريمة أن مفردة مثاني مشتقة من فعل ثنى والذي يعني حسب الآية الثالثة طوى لإخفاء شيئ ما. نستنتج إذن أن الله تعالى أعطى النيي محمد (صلى الله عليه وسلم) ومن بعده العقل البشري الغوص دلالات النص القرآني سبع درجات أو مستويات وأن مثاني القرآن الكريم أكثر من ذلك لأن الله جل وعلا هو الذي ينفرد بتأويله : ط وما يعلم تأويله إلا الله”. فالقرآن الكريم كله متشابه وكله محكم. ففي قول الله تعالى : ” هو الذي أنزل عليك الكتب منه ءايت محكمت هن أم الكتب وأخر متشبهت … ” لا ينبغي أن يُفهم من كلمة ءايات نصوص قرآنية. فكلمة آية تحمل دلالات مختلفة ترتبط بالسياق القرآني الذي أتت فيه، فقد تعني معجزة في قوله تعالى ” وآتينا موسى تسع ءايت، وقد تعني ….

  35. ايات سورة النجم وخاصة 11 منها ليس ما ذهب اليه المفسرون والرواة فكلامهم كله لغط وعبثية واستخفاف بايات القران . وربما هو قصور في فهمهم
    الحقيقة ان الايات 11 هي ( نبؤءة قرانية) ستتحقق مستقبلا وليس لها علاقة بالنبي محمد لا من قريب ولا من بعيد
    نعم هناك نجم هوى وهو من دنى فتدلى وهو من استوى وهو من اوحى الى عبده ما اوحى وهو من اقسم الله به
    هل تعلم من هو النجم = مثال لنور الله وهو من ناحية عين الله نفسه
    السؤال : كيف يمكن ان يحدث هذا الامر ؟؟؟
    انه بكل بساطة يحدث من خلال رؤيا منام
    والرؤيا الصادقة تتحقق كفلق الصبح وقد تحققت في عصرنا
    السؤال : كيف يرى الفؤاد ؟؟؟
    الاجابة موجودة في الاية ( كتاب مكنون لا يمسه الا المطهرون ) يجب اولا فهم الاية ( ان اسمع والبصر والفؤاد كل اؤلئك كان عنه مسؤلا ) يوم تفهم الاية ستفهم مضمون الايات 11 من سورة النجم

  36. دكتور محمد انا من أشد المعجبين بيك و بإسلوبك وحبك للدين وذكائك وسرعة البديهه في ردودك وعندي سؤال أرجو منك الإجابة. تقول ان الله لم يكتب شئ مسبقا مما سوف يقوم اي إنسان بعمله في حياته. ما المانع انه تم كتابة كل شئ سوف يحدث مع العلم ان الله لم يتدخل فيما سنقوم بفعله و لدي الدليل من القران. مع الشكر


    الأخ أحمد
    إذا كان الله تعالى قد كتب كل شيء، أصبحت الحياة الدنيا تمثيلية سخيفة لا معنى فيها للثواب والعقاب، ولا للجنة والنار، وكمال المعرفة هو التطابق الكامل بين الوجود والمعرفة في كل لحظة، لذا قال {وهو بكل شيء عليم} لذا فللعلم دائماً محل.

  37. تحياتي دكتور ،
    أرجو الافادة عن السبب لعدم وجود شرح عن طريقة الصلاة في الكتاب مع العلم ان طريقة الوضوء مذكورة بالتفصيل .
    وفي حال كانت صلاة شعائرية موروثة من زمن ابراهيم ، فاين الدليل على انه يجب علينا قراءة آيات من الكتاب خلالها . وماهو الدليل على عدد ركعات كل صلاة ؟
    مع الشكر الجزيل


    الأخ أحمد
    نعم إقامة الصلاة بالطريقة التي نعرفها كانت موجودة منذ إبراهيم مع تعديلات بسيطة، أما عن قراءة الآيات وعدد الركعات فنحن نتبع الرسول فيها، وفقاً لقوله تعالى {وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون} (النور 56) وهي الآية الوحيدة التي أتت فيها طاعة الرسول منفردة عن طاعة الله، علماً أن الركوع والسجود موجود في اليهودية والنصرانية.

  38. اليوم لقد رأيت الكثير من الآراء فمنهم من يطرحها مرتكزا على الأخلاق و لغة الحوار الطيب و هناك من يعتمدون على لغة غير أخلاقية أو الإساءة لشخص الكاتب أو التطرف في طرح أفكاره و من تكلم أو خرج عن نطاق الموروث إتهم بعدة إتهامات و في الحقيقة تمس بشخص فرد معين، أرجو من الجميع التحلي بآداب الحوار لكي يتسم الموقع بالحوار البناء، ففي الأخير صاحب الحجة ضاهر.
    و شكرا

  39. دكتور محمد السلام عليكم
    ما رؤيتكم المعاصرة في تفسير قوله تعالى في التنزيل الحكيم : وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا


    الأخ أحمد
    الورود شيء والدخول شيء آخر.

  40. السلام عليكم ورحمة الله. عيد مبارك سعيد…. إناأنزلناه في ليلة القدر … المقصود هنا الكتاب المبين و ليس القرآن. لاحظ ذلك في سورة الدخان

  41. بعد التحيه جزاك الله كل خير عنا وعن المسلمين كم لو كنا قوقعه وكسرتها بصوت الحق
    بالصدفه شاهدت مقابله لدكتور في اليوتيوب وكانت نقطة البدايه لطالما كنت اتسال عن كل شي
    وبداخلي افكار لا اعرف كيف افسرها لكن وبحمد الله وتوفيقه ان عرفتكم فالحق وكلام الحق لا يحتاج لمجهود وبراهين حتى يفهم ما ان يسمع اللهم اخرج في امتنا دعاة للحق لا عليه وكثر من امثالكم فشبابنا بحاجه لمن يكسر
    القالب ويخرجهم من مقولة هدا ما كان عليه ابائنا الاولين ليتعلموا كيف يتفكروا القران والايات قبل كل شيئ
    احبك فالله وادعو الله لي ولك ولجميع
    المسلمين بالهداية والثبات لما يحب ويرضى ووفقكم الله وزادكم علما ياحبر الأمه

  42. السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته دكتورنا و أستاذنا الحبيب محمد شحرور ، و على كافة الساهرين على مواصلة العطاء معك في هذا الموقع المبارك.
    قرأت كتاب : الكتاب و القرآن و ابتداء من الصفحة الأولى من المقدمة الثانية أي مقدمة الدكتور شحرور و قفت عند وعده للقارئ باحترام شديد لفكره و إكبار عظيم لعقله. هذه الجملة جعلتني أقرا الكتاب كاملا بتمحيص و تدقيق في وقت يكاد يكون قياسيا و تبين لي بالفغل أن الكاتب الدكتور التزم بوعده و كان صادقا.
    أريد فقط اقتراح أن تصدروا مقالة أو لما لا كتابا تطرحون فيه مقارنة تفصيلية بين الموروث و ردكم عليه بالتأكيد أو بالنفي و التصحيح فيما يخص العقيدة و المسلمات و العديد من التصورات التي ترسخت في أذهاننا سوق لها شيوخ الدين مثل أوصاف الجنة و طرق العذاب في جهنم و عذاب القبر و رفع سيدنا عيسى عليه السلام و إعادة نزوله ليقتل المسيح الدجال و العديد من ما يبدو لي غير مقبول منطقيا و لا يمكن إدراجه ضمن محتوى الادراك الواعي. لست أرى أجدر منكم في تخليصنا من العديد من الخرافات جذريا و لكم مني جزيل الشكر.
    و السلام عليكم و رحمة الله تعاى و بركاته.


    الأخ محمد
    الهدف من المنهج الذي أضعه هو قراءة كتاب الله وفق الأرضية المعرفية التي نحن عليها اليوم، لا نقد الموروث لمجرد النقد، ومع ذلك فإنه يتهافت تدريجياً لوحده دون عناء، ومعظم هذه التصورات التي ذكرتها جرى إقحامها عبر صناعة الحديث، وقد بينت ذلك مفصلاً في كتابي “السنة الرسولية والسنة النبوية”.

  43. بفارغ الصبر في انتظار المؤلفات التالية:
    1 – القصص القرآني – قراءة معاصرة الجزء الثالث – من موسى إلى عيسى
    2 – القصص القرآني – قراءة معاصرة الجزء الرابع – السيرة المحمدية وأحداثها حسب ما جاء في القرآن
    3 – التصنيف النهائي لكتب الكتاب – شاملا الترتيب الموضوعي

    هل هي على قائمة أعمالك؟

  44. علي صالح الشهري

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لدي ملاحظة على رايك في تعدد الزوجات من الأرامل وامهات اليتامى
    ( ١ ) .. ما طاب لكم من النساء – وردت في الاية كجملة اعتراضية . وحتى نربط ما قبل الجملة الاعتراضية بما بعدها تكون القراءة ( فانكحوا مثنى وثلاث ورباع )
    فانكحوا مثنى = نكاح + نكاح
    يعني فانكحوا مثنى ( امرأتين ) ولا يمكن احتساب الزوجة الاصيلة ضمن التحديد ( مثنى ) لانه قد عقد النكاح لزوجته الاصيلة قبل سنين من وقوع اشكالية اليتامى

    فان خفتم الا تعدلوا فواحدة ..
    المعنى .. فانكحوا واحده … ليصبح في حكمه زوجتين .. ولا يمكن اعتبار .. فواحدة على انها الزوجة الاصيلة لسبب انه قد سبق وان عقد نكاحه عليها منذ سنين والعدل بين الايتام المنضمين مع أمهم الى ابناءه الذين ترعاهم أمهم ( الزوجة ) الاصيلة وهنا نفهم عقد النكاح الذي وجهت اليه الاية ( فواحدة ) وهو زواج هدفه الضم والاعالة للايتام مع امهم
    وذلك أدنى الا تعولوا … هو ضم الجارية التي كانت تحت ملك المتوفى بعد وفاته كحد ادنى للمشاركة في ( الأعالة ) ليبقى الحد الاعلى فانكحوا رباع – ( نكاح ٤ من امهات اليتامى ) ليصبح مجموع من في حكمه من الزوجات ( ٥ ) والزوجة الاصيلة ليست ارمله وابناءها ليسوا يتامى وقد عقد نكاحها من قبل سنين

    امل الاطلاع مع الشكر والتقدير

  45. السلام عليكم ورحمة الله،
    بارك الله فيك د. محمد على هذا الطرح العقلاني الرائع وصدقا اصبحت اقرأ القران بفهم اكبر وتقدير ومحبة اعظم.
    لدي سؤالين اذا سمحت:
    1. هناك آيات خاطبت محمد عليه السلام بصفته نبي وأخرى بصفته رسول.
    هل هناك بوجوب الإتباع في الحالتين
    2. فهمنا ان الحرام شمولي وأبدي: ما الفرق بالعقاب بين مرتكب الحرام ومرتكب المنهي عنه
    وبارك الله فيك


    الأخ محمد
    نحن نطيع الرسول في مجال إبلاغه للرسالة، وفي الشعائر اتباعاً لقوله تعالى {وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الرسول لعلكم ترحمون} (النور 56)، أما التعليمات الواردة بصيغة “يا أيها النبي” فهي تخص عصر النبوة، في ما عدا {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ –} (الطلاق 1) حيث الطلاق ظاهرة مستمرة وإحصاء العدة يتطلب اجتهاداً لا يتم إلا من خلال النبوة بما يتعلق بها من علوم تخضع للتطور المعرفي للإنسانية.
    المنهيات فيها جانبين أحدهما حرام، فالتجسس على الأعداء لصالح البلاد حلال، لكن التجسس على الجيران حرام، أما فيما يخص العقوبات في الدنيا فالقوانين تقرها، أي عقوبات المنهيات معظمها دنيوية (القانون)،
    وفي الآخرة الله يفصل بين عباده.

  46. بسم الله الرحمن الرحيم
    شجرا جزيلا استاذ شحرور على كل الجهد المبذول
    انا من زمن ليس ببعيد اطلعت على افكارك و كتبك لقد سمعت بك من قبل ولكن لم لم اقرا لك وذلك بس الرعب الراسخ في ذهني من كتب رجال الدين التقليدين
    على العلم من انني محب للقراءة
    افكارك جميلة و تستحق الاهتام الكبير و التدريس في جامعات الفقه و الشريعة
    اقول كفانا تخلف و كفانا عبادة لاصنام الماضي يجب فهم كتاب الله بما يتناسب مع عظمة الله و رحمة الله
    لقد جعلو يا سيدي دين الله دين مستحيل التطبيق من الاف مؤلفة من المحرمات و المكروهات اذكار الصباح و اذكار المساء و قبل النوم و قبل السفر و في السيارة وووووو………
    و من نظرتنا الى باقي العالم على انهم اهل كفر و ضلال و مصيرهم جهنم مهما كانت اعمالهم وفيهم من لم يسمع حتى بالنبي الاعظم او سمع عنه من خلال افكار بن لادن او داعش فاين رحمة الله عندهم و اين عدل الحساب
    فاخرجنا يا سيدي الفاضل من جاهليتنا الى دين الله
    ملاحظة نرجو من الدكتور ان ينشر لنا ما يراه صوابا 100% و لو شك 1 بالاف من صحة فارجوا ان لا يتم النشر و تدارس المواضيع المذكوره مع اناس اخرين من اهل العلم لكي يقل الخطئ
    شكرا لكم

  47. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    في قوله تعالى هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا
    دلالة على أن الله خلق الإنسان أولا ثم خلق تعالى بشرا سواه ثم عدله ثم قال للملائكة اسجدوا له
    هل توافقني أن المكتشفات الحديثة عن إنسان نياندرتال أو إنسان بكين هي مخلوقات إنسانية ليست ذات بشرة ملثنا بني آدم؟


    الدكتور محمد
    ما أراه هو العكس تماماً، فقد أتى على الإنسان حيناً من الدهر كان فيه بشر لا يفقه شيئاً، ثم تأنسن، وحين اصطفى الله آدم لنفخة الروح اصطفاه من مجموعات بشرية أخرى، وقد يكون زوجه الذي انقرض هو إنسان النياندرتال.
    يمكنك الاطلاع على الموضوع مفصلاً في كتابي “الكتاب والقرآن” وهو متوفر على الموقع، أو “القصص القرآني – قصة آدم” وهو صادر عن دار الساقي.

  48. بعد تدبر آية القصاص أرجوا من سيادتكم التفضل بدراسة هذا الرأي من تدبري لآية القصاص في القرآن في آية القصاص يقول يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى ۖ الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنْثَىٰ بِالْأُنْثَىٰ ۚ فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ۗ ذَٰلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ ۗ فَمَنِ اعْتَدَىٰ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ ، الآية تتكلم عن حق القتيل في القصاص من قاتله أيا كان هذا القاتل سواءا كان فردا أو مجموعة وبصرف النظر عن جنس القاتل المهم أخذ حق المقتول وذلك بعقاب القاتل وتحصيل حق الدية المقررة واعطاءها لاهل القتيل . وفي الايه ثلاث انواع من الخلق عبد والعبادة لله وحده من منطلق اياك نعبد فهذا العبد او الذكر المكلف ليس مملوكا لاحد من الناس لعدم وجود ساده وعبيد في دين الله والنوع الثاني هي الانثى وكلنا نعرف ماهي الانثى ولاشك بان دية الرجل يمكن تحديدها ودية المرأة يمكن تحديدها ويتم القصاص العبد بدية عبد والانثى بدية انثى ، اللغز في الحر ! من هو الحر ؟ الحر ليس رجلا والا كان مع العبد بالعبد وليس مكلفا بعبادة الله والا كان مع العبد بالعبد وهو ايضا ليس انثى والا شمله الانثى بالانثى وقد هداني الله الى ان الحر هو الجنين القتيل مع امه الحامل به هو نفس وهو غير مكلف بعبادة الله ولايعرف جنسه ذكرا او انثى وقد لفت نظري في ذلك قول امرأة عمران إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي ۖ إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ،،، قالت محررا اي حر لم تكن تعرف جنس الجنين ، فلو فرضنا قتلت امراه حامل واحد ابناءها البالغين المكلفين فيكون القصاص من القاتل بثلاث انفس دية لانثى الام ( الانثى بالانثى ) ودية لابنها البالغ ( العبد بالعبد ) ودية للجنين ( الحر بالحر ) الايه ليست ثار وليست ساده وعبيد انما حفظ لحق القتيل في القصاص حسب جنسه . والسلام ختام

  49. السلام عليكم ورحمة الله
    يا استاذ عندي اسئلة
    ما هو تخليل المشتق من فعل امر في كتاب و القرآن ل محمد شحرور

  50. جعيجع عبد السلام

    السلام عليكم مما لا يدع للشك ان الاستاذ محمد شرور من الذين افنو اعمارهم في خدمة الدين وخدمة الانسانية جمعاء ، الى تنويرها وتصحيح ما علق بها من خزعبلات الساسة والدجالين ، على عكس بعض المفكرين الذين جروا وراء الادلجة والافكار المسبقة واعتمدوا الية الانا و والانتماء للقبيلة . والسؤال المطروح :
    تطرق , الاخ رشيد , في قناة الحياة الى عدة حصص ومناظرات تخص تاريخ الاسلام ونقد التراث بشكل لاذع مدعيا ان اطروحاته هي اطروحات تستند الى قواعد المنهج العلمي , ومن بين الحصص جاء بفكرة ان التنزيل الحكيم جاء بمصطلحات غريبة لا تمد بصلة للغة العربية ولا حتى اللغات الاخرى , ارامية او حبشية او فارسية و يرجح في القول بان عملية نسخ الكتابة القرانية حذث فيها اخطاء وهذه الاخطاء في الكتابة نتاج بدائة الاقلام التي دون بها ؟ ويعزز حججه بتقديم اقدم نسخة للتنزيل الحكيم من متحف تركي و استظهار هذه الكلمات التي عجز حتى الشراح والمفسرين من شرحها ؟ مثال : ربنا عجل لنا قطنا قبل يوم الحساب ، حيث يقول بان قطنا اصلها حظنا وان لا اصل في كلمة قطنا , وهناك امثلة كثيرة قدمها , نود ان تتكرم علينا بشرح وافي لهذا الطرح . وشكرا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .