الرئيسية / الصفحة الحرة / قراءة سريعة في فكر الدكتور محمد شحرور – مهدي الكبيسي

قراءة سريعة في فكر الدكتور محمد شحرور – مهدي الكبيسي

جميع الآراء الواردة في هذا الموضوع تعبر عن رأي كاتبها، وليس بالضرورة أن تكون متوافقة مع آراء الدكتور محمد شحرور وأفكاره

قراءة سريعة في فكر الدكتور محمد شحرور

في ضوء منهجه ومنطقه

تعبر عن رأي كاتبها

مهدي الكبيسي

تمهيد

فرحت كثيرا عندما دخلت عن طريق الصدفة الى موقع الدكتور محمد شحرور على شبكة الانترنت لاول مرة في شهر شباط عام 2010 واعجبني كثيرا قيامه بوضع كل مؤلفاته مع الردود التي صدرت عليها مع الابواب الاخرى الخاصة بالاسئلة واللقاءات والتسجيلات وغيرها مما يجعل المتصفح يشعر بوجود إرادة ونية صادقة لديه على الاستمرار في منطقه ومنهجه الفكري الرائعين المبدعين متجاوزا كل الصعوبات والمثبطات والاعتراضات.

وحزنت كثيرا عندما استمعت الى عدد من التسجيلات التلفزيونية التي بثت على قناة اوربت خصوصا تلك التي تم فيها استضافة عدد من المفكرين وما أحزنني فيها هو أسلوب الجدل المنطقي القديم الذي اديرت به هذه الندوات بإسلوب تفنيدي مقصود وغير مبرر مما دفعني الى الشروع بكتابة هذا البحث وقد بذلت جهدا غير يسير لاختصاره.

اعتقد ان الاستمرار في طرح هذا الفكر بهذا الاسلوب يكون عاملا فاعلا في القضاء علية ان آجلا او عاجلا. وادعوا في الوقت الراهن الى التوقف عن تسجيل مثل هذه المجادلات تلفزيونيا على الهواء لانها ربما تؤدي الى وأد هذا الفكر في مهده لا سمح الله وسأتناول هذه القضية خلال هذا البحث بشكل موجز.

ولقد قرأت كثيرا من افكار وكتابات الدكتور شحرور ووجدت ان فكر ومنهج هذا الرجل هو فكر ومنهج جديد وسابق لعصره بالقياس الى كتابات الاخرين. انه يعد طفرة فكرية ونوعية كبيرة لكن من المؤسف ان نجد هنا وهناك من يتطوع او ينبري او يتصدى لهذا الفكر ويحاربه.

اعتقد ان فكر الدكتور شحرور يضع على عاتق العلماء المسلمين والمفكرين المعاصرين مسؤولية علمية وتاريخية تحتم عليهم دراسة هذا الفكر الجديد بشكل جدي وعلى اعلى المستويات إضافة الى إتخاذ التدابير المطلوبه لحمايته من الاقصاء والتهميش.

المبحث الاول

خصائص ومبادئ المنطق الارسطي(1)

تمهيد

ان واضع المنطق الارسطي هو الفيلسوف المعلم الاول أرسطو ويسمى هذا المنطق بالمنطق الارسطي نسبة اليه وقد يسمى بأسماء اخرى وسنطلق عليه اسم المنطق القديم في بقية فقرات البحث ولقد كان هذا المنطق في بداية امره خطوة تقدمية كبرى في تاريخ الفكر الانساني فهو يعتبر اول محاولة لتنظيم الفكر ووضع القواعد له ولكن المشكلة في هذا المنطق كمشكلة اي نظام فكري او اجتماعي يبدأ نشيطا صالحا ثم ينحدر الى الفساد والجمود لذا فإن المنطق القديم تحول الى مجموعة من القيود المكبلة للتفكير بعد ان كان ثورة وانطلاقا.

ان المنطق القديم هو من الاسس المهمة التي يستند اليها الفكر الاسلامي الحالى او القائم وسيتم في هذا المبحث الحديث عن المنطق القديم ليس على اساس طرح مادة جديدة وانما للتذكير بمبادئه وخصائصه بشكل ملخص ومركز كمدخل لنقده وبيان وهنه وعدم صلاحيته لاحداث التغيير الفكري والعقائدي لدى الناس في الوقت الحالي وكملاحظة تم تأشيرها من كاتب هذه السطور اثناء متابعته لاحد الحلقات التلفزيونية الموجودة على موقع الدكتور شحرور.

خصائص المنطق القديم(2)

ان اهم خصائص هذا المنطق هي:

1- صورية المنطق:

يقصد بذلك ان المنطق يهتم بصورة الشئ أو شكله ويهمل مادته ففي الرياضيات مثلا يهتم الرياضيون بالشكل الذي تظهر عليه الاشياء مثل المربع والمثلث والدائرة والاسطوانة والهرم وغيرها ولا يبالون بالمادة المكونه لها ولذلك فقد نجحوا في بحوثهم واستنتاجاتهم نجاحا باهرا في هذا المجال. ومع الاسف دأب المناطقة على مرالعصورالى اعتماد هذه الخاصية في الانسانيات كالفكر والاجتماع والسياسة وغيرها فنتج عندهم فكر صوري مجرد عن الواقع والمادة. والحقيقة ان ارسطو لم يكن يقصد هذا فقد كان يؤكد على ضرورة البحث في مادة الفكرعلاوة على صورته ولكن المناطقة الذين جاءوا بعده اهملوا سنة معلمهم الاول كما هو الحال في كل زمان ومكان وأخذوا يحصرون تفكيرهم المنطقي في صورةالاشياء وحلقوا بعيدا في مجال التجريد بعيدا عن الحياة الواقعية وبهذا ابتعدوا وبتطرف شديد عن الخوض في الجزئيات المحسوسه واعتمدوا العقل في النظر للكليات العامة فكان المناطقة والفلاسفة يوصفون بانهم يعيشون في ابراجهم العاجية محلقين ومترفعين عن عامة الناس مبتعدين عن الوااقع.

ومما تجدرالاشارة اليه ان غالبية الفقهاء والمفكرين الاسلاميين في عصورهم المتاخرة كانوا يجرون في تفكيرهم على هذا المنوال ولا يزال الكثير منهم يجرون عليه الى يومنا هذا.

ويسوق الوردى عددا من الامثله على هذا النمط منها مثلا رأي الفقهاء في البنوك فهم يعتبرون كل قرض مالي بفائدة هو ربا حرام مطلق فهم ياخذون شكل وصورة التعامل المالي ويهملون المحتوى الاجتماعي والاقتصادي له فهم يساوون بين المرابي (المستغل للناس والمكتنز للاموال في الجاهلية) وعمل البنوك في هذا العصر غاضين النظر عن النواحي الواقعية والعملية والمنافع التنموية للمجتمع متجاهلين ان التعامل المصرفي اصبح اليوم قوام العمل الاقتصادي والاجتماعي في العالم.

وقد سمعنا كثيرمن الفقهاء يفتي بجوازالتحايل في عمليات الاقتراض للمحافظة على الشكل الشرعي بتغيير صورة الفائدة وجعلها رسوما او ضريبة بدلا من النسبة المالية للقرض لاضفاء الشرعية عليه.

وامثلة كثيرة اخرى.

2- قياسية المنطق

المقصود بهذه الخاصية ان المنطق يبدأ البحث بالاعتماد على كليات عقلية عامة ثم يستنبط منها النتائج الجزئية الخاصة وهو بهذا ينتقل من الكليات الى الجزئيات وهو ما يسمى بالمنهج الاستنباطي.

والمنهج الاستنباطي يعتمد ما يسمى بالقياس المنطقي كطريقة للاستنباط تتكون من ثلاثة اجزاء هي المقدمة الكبرى والمقدمة الصغرى والنتيجة.

وكمثال:

1. كل انسان فان مقدمة كبرى

2. سقراط انسان مقدمة صغرى

3. اذن سقراط فان نتيجة

ومما يعيب القياس المنطقي هو استنباط النتائج باعتماد المقدمات الكبرى والصغرى كبديهيات او مسلمات ثابتة الصدق وغير قابلة للتغيير، في حين اتضح علميا ان كثير من هذه المسلمات هي نسبية وخاضعة للتغيير والتبدل فما نعتبره في زمن ما ومكان ما بديهيا يجوز الشك فيه وتثبت عدم صحته في مكان أو زمن اخر ولهذا ستكون نتائج القياس المنطقي خاطئة او غير صحيحة بتغير الزمان والمكان.

فالعلم الحديث يبنى على الشك والاحتمالات والمنطق القديم يبنى على اليقين والمسلمات.

وما يعيب القياس المنطقي ايضا هو انه أصبح مطية الاهواء فكل من يريد أن يبرهن على صحة مذهب أو رأي فما عليه إلا ان يبحث عن مقدمة كبرى تصلح لاستنباط الرأي والمذهب الذي يريد وليس من العسير عليه ان يعثر على ضالته في آية قرآنية أو حديث أو قول حكيم أو مثل شائع يعدها بديهية يستنبط منها النتيجة التي يرغبها فيشهرها في وجه خصومه وبدورهم سوف لن يعجزوا ان يردوا عليه بنفس المنطق وبمقدمة ونتيجة مختلفة طبعا حتى قيل ان (كل ما يثبت بالجدل فبالجدل ينقض) وتعتمد الغلبة على قوة المناظر وقدرته على البيان. وهكذا أصبح المنطق طوع يد من يهوى وأصبح الجدل المنطقي الطابع الذي يميز مؤلفات وكتب المفكرين والفقهاء الاسلاميين. مما ادى الى نشوء الجدل العنيف بين اتباع المذاهب والفرق الاسلامية المختلفه بشكل لم ينتهي الى يومنا هذا.

مبادئ المنطق القديم(3)

يضع الوردي(4) ثلاث مبادئ اساسية للمنطق القديم وهي العقلانية والسببية والماهية وسنلخص ما كتبه عنها.

مبدأ العقلانية

وهي الثقة المطلقة بقدرة العقل على اكتشاف الحقيقة على إعتبار أن طريق الحس معرض للخطأ دائما اما طريق العقل فهو طريق المعرفة الصحيحة فالحواس تدرك المحسوسات فقط اما الاتفاقات والاختلافات فلا يدركها الا العقل فالحواس كالبصر والسمع واللمس يمكن ان تتعرض للخداع والحكم الخاطئ. وربما يكون هذا هو السبب الذي جعل الفلاسفة يستنكفون النزول الى مستوى المحسوسات ليستقرئوا منها النتائج كما يفعل علماء العصر الحديث.

ومن هنا جاءت الفكرة القديمة ان (المفكر افضل من العامل) حتى ان افلاطون إقترح أن يتولى قيادة الناس (فيلسوف). ولعل هذا ايضا من الاسباب التي جعلت علماء الاغريق القدماء وبعدهم العلماء المسلمين ينبغون في العلوم الرياضية والعقلية نبوغا باهرا.

والواقع ان نزول النزعة العقلانية من عرشها الى ارض الواقع الحسي واستقراءه للحصول على افضل النتائج كان من اهم اسباب تقدم العلوم التجريبية في العصر الراهن.

لاينكر ما للنزعة العقلانية من أهمية ومن أثرحميد على الفكر الانساني إلا ان العلم الحديث أصبح لايثق بالعقل ثقة مطلقة.

لقد نشأ ت النزعة العقلانية لاول مرة عند الاغريق القدماء يوم كان التفكير الخرافي مسيطرا على أذهان الناس فكانت في حينها تعتبر خطوة تقدمية وثورية حاربت الخرافات والشعوذة باعتماد المنطق العقلي. ياتي الوردي كمثل على ذلك بهذه القصة.

حدث مرة في احد القبائل البدائية ان أكل تمساح إمراة واستطاع رجل متمدن ان يصطاد التمساح ويقتله ووجد في أحشاءة حلي المرأة وهذا دليل على ان التمساح أكل المرأة الا ان ذلك لم يقنع أهل القرية وصدقوا قول دجال لهم ان التمساح خطف المرأة وقدمها الى ساحر قام بقتلها وقد أخذ التمساح حلي المرأة أجرة لعمله.

يمكننا القول ان النزعة العقلانية تصلح للشعوب المتخلفة ويمكنها محاربة الجهل والخرافة وان تخلق نهضة علمية ولكنها مضرة للشعوب المتمدنه التي نما فيها العلم وتطورت فيها الحضارة فهي بحاجة الى النزعة الاستقرائية التجريبية.

مبدأ السببية

وهو ما يسمى ايضا بمبدأ العلية وهي ان جميع حوادث الكون تخضع لقانون صارم هو تعاقب السبب والنتيجة اوالعلة والمعلول وان هناك ارتباط ضروري بين الحادث وسببه.

فاذا مست النار شيئا ما في وضع يساعد على الاحتراق فلا بد للشئ ان يحترق ولامفرمن ذلك.

انه لمن المنطقي ان هذا المبدأ هو امر بديهي او امر مسلم به لا يصح الجدل او الشك فيه. الا ان العلم الحديث لا يعترف بهذا المبدا فربما تحدث حوادث لا يقبلها العقل لعدم وجود اسبابا او عللا لها ولكن يمكن تفسيرها على انها ظاهرة من أسرار الطبيعة التي لم يتم اكتشافها بعد.

يمكن ان نقول عن السببية نفس قولنا عن العقلانية وهو ان هذا المبدأ كان حين اكتشافه خطوة تقدمية أيضا إلا انه تحول لاحقا الى قيد يقيد البحث العلمي. وهو ايضا من المبادئ الصالحة للمجتمعات المتخلفة والمضرة بالمجتمعات المتمدنه.

عندما اكتشف الراديو وجيء به الى بلادنا لم يستطع الناس ان يتقبلوا فكرة ان صوت فلان من الناس الذي يسكن في مدينة اخرى يمكن سماعه بهذه الاله العجيبة. وبرر كثير منهم ان الشيطان هو الذي يقوم بهذا العمل الخبيث.

وفي عصرنا الراهن وبعد ان اخضعت الكثير من الظواهر والمواضيع التي لا يستسيغها العقل لميدان التجريب والاستقراء كالتنويم المغناطيسي وتناقل الأفكار وغيرها تم التوصل الى نتائج حقيقية مذهلة لم يكن العقل وحده قادرا على الوصول اليها.

مع ان كثير من الناس في مجتمعنا لا يزال الى الان يستنكر مثل هذه الأمور ويعتبرها من باب الدجل والشعوذه.

خلاصة القول ان السببية مبدأ قد يكون مقبولا إلا انه لا ينبغي التمسك به الى درجة تكذيب وقائع مشهودة لا يعرف لها سببا.

مبدأ الماهية

يقول هذا المبدأ ان لكل شئ ماهية ثابتة لا تتغير او تتناقض مع نفسها ويخضع لثلاث قوانين هي

  1. قانون الذاتية
  2. قانون عدم التناقض
  3. قانون الوسط المرفوع

تعتبر هذه القوانين وجوها مختلفة لمبدأ الماهية فقانون الذاتية هو ان لكل شئ ماهية ثابتة لا تتغير مع الزمن فالحكم على الشئ بانه حسن او قبيح يضل صحيحا ابدا. أما عدم التناقض فهو عدم اجتماع النقيضين في شئ واحد فالشئ لابد ان يكون حسنا او قبيحا ولا تجتمع الصفتين في شيئ واحد ابدا. اما القانون الثالث فيعني ان ليس هناك وسط بين نقيضين فالشئ يمكن اما ان يكون قبيحا او حسنا ولاوجود لشئ وسط بينهما. ان هذه القوانين الثلاثة نسفها العلم الحديث.

ويمكن القول ان هذا المبدا هو منطق الكينونه الثابتة في الاشياء وهو مبدأ الجمود والسكون في حين ان العلم الحديث يعتمد مبدا الصيروره والحركة الدائبة والتغيير والتطور.

يمكن ان نقول ان المنطق القديم هو منطق فوتوغرافي ثابت اما المنطق الحديث فهو منطق سينمائي متحرك.

المبحث الثاني

المفكرون القدماء وداء المنطق القديم

ان اكثر الافكار الواردة في هذا المبحث مقتبسة من كتب الدكتور علي الوردي(رحمه الله)عالم الاجتماع العراقي الكبير. ومن الامور المهمة التي تحسب لهذا الرجل هو قيامه بنقد المنطق القديم او ما يسمى بالمنطق الارسطوطاليسي مبينا مواضع ضعفه ووهنه ولا تكاد تجد اي من مؤلفاته يخلو من نقد لجانب من جوانب المنطق وكان رحمه الله يدعو الى اعتماد المنطق الجديد الذي اعتمده مفكري الدول المتقدمة في مختلف مجالات بحوثهم.

إن ما يبعث على الحيرة حقا ان الوردي نفسه قد سقط في داء االمنطق القديم واخذ يجادل خصومه بنفس الاسلوب القديم الذي يرفضه هو فوجدناه في آخر أيامه يجادل خصومه على صفحات الجرائد بيأ س وحرقه وهموم وربما يكون آخر ما كتب قبل وفاته هو مقالا كان يحمل عنوان (أويلاخ يا رأسي)تعبيرا عن الصداع الذي اصابه من هؤلاء المجادلين وعقم الطروحات التي يقدمونها ويأسه من اقناعهم.

أظن ان أحد الاسباب التي جعلت مفكرنا الدكتور الوردي يسقط في جدل المنطق القديم هو عدم وجود البيئة المناسبة لتطبيق المنطق الجديد وهي (بيئة الحرية والديمقراطيه)(5) حيث ان هذا الرجل عاد الى العراق من أمريكا بعد حصوله على شهادة الدكتوراه بعلم الاجتماع في اوائل الخمسينات وتوفي عام 1996بعد ان تعرضت كتبه في زمن النظام السابق الى المنع من النشر والتداول وحورب من رجال الدين السنه والشيعة على حد سواء إضافة الى الحرب الشعواء التي قادها ضده عدد من المفكرين أرباب المنطق القديم ومات رحمه الله وفي صدره غصة حزن على اهل هذه القرية الظالم اهلها. مع الاشارة الى ان هذا الرجل كان يدعو الى تطبيق المنهج الاستقرائي في البحوث الاجتماعية والى الديمقراطية كنظام سياسي ويعتبرها الحل الامثل لمشاكلنا.

ولدينا امثلة تاريخية عن علاقة(المفكرين بالمنطق القديم) ومنهم إمام عصره الامام الغزالي الذي يعتبر من العلماء والفقهاء والفلاسفة الذين جاءوا بفكر سبقوا به زمانهم.

وقد لقي الغزالي في حياته الكثير من العنت والنقد واتهم بالكفر والزندقة(6) من جراء الاراء الجديدة التي جاء بها في عصره وبعد أن لاقى ما لاقاه لجأ الى التصوف وترك العلم والدرس في أوخر أيام حياته كما هو معروف وشوهد في البرية يسير على عكاز وعليه مرقعة، وقيل له أليس الدرس والعلم في بغداد خير لك من هذا الذي انت فيه، فرمق سائله شزرا وتمتم ببعض الابيات ، ومما قال:

غزلت لهم غزلا دقيقا فلم أجد * لغزلي نساجا فكسرت مغزلي

يقول الغزالي انه غزل غزلا دقيقا فلم يجد من ينسجه فكسر المغزل تعبيرا عن مبلغ الالم الذي كان يشعر به أزاء الجمود الذي كان يسيطر على معاصريه ومجادليه ونعتقد ان علمه راح ضحية المجادلة بالمنطق القديم أيضا

اما بن خلدون صاحب المقدمة ومؤسس علم الاجتماع فقد نقض المنطق القديم وتخلى عنه واسس لنفسه منطقا واقعيا جديدا مخترعا نظريته الاجتماعية المعروفه التي سبق بها زمانه. ومما يؤسف له ان المسلمون لم يستفيدوا منها لانهم عندما انجزت هذه النظرية كانوا قد انجرفوا الى الانحطاط فضاعت نظريته وظلت قيد النسيان الى ان تلقفها الاوربيون بعد عدة قرون وازاحوا عنها التراب واسسوا بها علم الاجتماع الحديث.

كان للمنطق القديم أثرا بالغا في الثقافة الاسلامية(7) بعد ترجمتة الى العربية في أوخر العهد الاموي وانقسم المسلمون أزاءه الى قسمين الاول تبناه وتعصب له والاخر حاربه وجعله مرادفا للزندقة حتى قيل (من تنمطق فقد تزندق) ونشب لذلك جدل كبير وطويل بين المؤيدين والمعارضين لازال الى يومنا هذا.

ليس من اهداف هذا البحث استعراض نظرية بن خلدون الاجتماعية في علم العمران أو علم الاجتماع ولكن ما يهمنا هنا هو إعتقادنا انه لم يصل الى نظريته الا بعد ان استطاع ان يتحرر من المنطق القديم وان يتخذ لنفسه منطقا جديدا.

ويستعرض الوردي آراء المؤيدين والمعارضين للمنطق القديم من مختلف الفقهاء والمفكرين الاسلامين وكأن المنطق القديم نقض تاريخيا على مراحل. وما يهمنا هو ان العديد منهم نقدوه وبينوا وهنه وعدم صلاحيته للوصول للحقيقة واليقين. ولتجنب الاطالة والاسهاب سنذكر بعض الاراء لبعض المفكرين وبشكل مختصر وسنختار منهم الجاحظ وبن تيمية والغزالى ثم نعرج على آراء بن خلدون لتبيان التدرج الذي نقض به المنطق تاريخيا.

الجاحظ: يؤيد الجاحظ رأي المعتزلة بأن الانسان قادر على توجيه إرادته كما يشاء ولكنه غير قادر على ان يفكر كما يشاء لانه غير قادر على ان يفكر في أمور خارجة عن نطاق تفكيره أو في أمور يعجز عن استيعابها.(8)

الغزالي: يرى الغزالي ان البرهان المنطقي قاصر عن ان يصل بالانسان الى اليقين في القضايا الالهية والروحية التي لا تدركها عقولنا. ويرى الغزالي ايضا ان في تعاقب الحوادث كأن يحدث الاحتراق بعد تلامس النار أنها قضية تعاقب لا غير وان تسميتنا لها بالسبب والنتيجة هي مجرد عادة عقلية(9).

بن تيمية: يرى بن تيمية ان الكليات العقلية قد تكون بديهية كما في العلوم الرياضية الاانها في العلوم الاخرى ليست كذلك كما في الطب مثلا فالكليات هنا نشأت من التجارب وتناقلت جيل بعد جيل وربما تاتي تجارب اخرى تنقضها فالبرهان المنطقي القائم على هذه الكليات لا يوصل اذن الى علم يقيني وانما الى امور ظنية مقدرة في الاذهان(10).

نتيجة

المشكله هنا ان من يفند قدرة المنطق على الوصول الى اليقين في الامور الالهية والدينية عليه ان ياتي بالبديل.

يرى الامام الغزالى ان البديل عن العقل هو الوحي الروحي والكشف الصوفي.

ويرى الامام بن تيمية ان المعرفة الدينية ينبغي ان نستمدها من (السلف الصالح).

وهكذا عاد بنا هذان الامامان الجليلان الى الوراء مع الاسف. رحمهما الله وغفر لهما ما تقدم من ذنبهما وما تأخر. وقد ساعدت هذه العودة الرشيدة على ترسيخ الخرافة والاساطير والآبائية التي طبعت الفكر الاسلامي الى يومنا هذا.

المبحث الثالث

نقض بن خلدون للمنطق القديم وطفرته الفكرية

ونستعرض بعض اقوال بن خلدون ونقوضه للمنطق القديم وابتداعه منطقا جديدا لم يسبقه احد اليه ونؤكد هنا اننا لا نريد اليوم ان نعتمد منطقه الجديد الذي اخترعه ولكن ربما يفيدنا ان نطلع على بعض اراء الرجل بشكل مختصر وسريع.

1- الدعوة الى منطق جديد:

لقد اصبح المنطق القديم في القرون الوسطى عبارة عن قوالب فكرية جامدة ما ان يستغرق المفكرفيها حتى يمسي وكانه يدور في حلقة مفرغة لا يستطيع الخلاص منها ومثالنا على ذلك مفكرينا الاسلاميين امثال الفارابي وبن طفيل وبن رشد وامثالهم وربما ترى بعض التجديد في افكارهم إلا إنه لا يعدو ان يكون دورانا حول نفس الافكار أو تحويرا لها.

يقول الوردي إن بن خلدون تاثر كثيرا بافكار الجاحظ والغزالي وبن تيميه في نقدهما للعقل والمنطق الا ان بن خلدون لم ينقض السببة والعقلانية والصورية والقياسية فقط فحسب وإنما فند ونقض مبدأ الماهية وقوانين الفكر المنطقية القديمة.

ولاينكربن خلدون ما للمنطق القديم من فائدة للمفكر فهو يجعله بارعا في ترتيب الادلة والحجج ولكنه يعود فيقول ان المنطق القديم لا يطابق الحياة الواقعية. وإن الواجب يقضى على من يريد فهم الحياة الواقعية ان ينظر فيها حسب منطق آخر.

2- السببية:

يرى بن خلدون ان (وجه تاثير الاسباب في الكثير من مسبباتها مجهول) لإ انها إنما يوقف عليها بالعادة لاقتران الشاهد بالاستناد الى الظاهر وحقيقة التاثير وكيفيته مجهوله وما أوتيتم من العلم الا قليلا. فلذلك أمرنا بقطع النظرعنها والغائها جملة والتوجه الى مسبب الاسباب.(11)

3- العقلانية:

ذهب بن خلدون في نقد العقل أبعد مما ذهب الغزالي اليه فالغزالي كان يرى أن المختصين في العلوم العقلية كلما تعمقوا فيها قصرت بصيرتهم عن فهم العلوم الإلهية. يأتي الغزالي فيقول أن بصيرتهم قاصرة عن فهم الأمور السياسية والاجتماعية ايضا. ولهذا كان الرجل العامي ذو الطبع السليم والذكاء المتوسط أكثر نجاحا في السياسة من العالم المتمنطق إنه ينظر في الامور بفطرته الحسية فلا يبني حكمه على قياس او تعميم.

4- قوانين الفكر:

يقول الوردي إن بن خلدون جاء بنظرية جديدة أسس فيها علما جديدا هو علم الاجتماع وبن خلدون هو أول مفكر في العالم يخرج من نطاق المنطق الصوري القديم الى منطق مادي جديد. فأبدع بذلك نظرية اجتماعية سبقت زمانها ببضعة قرون. ويسترسل الوردي في طرح آراء بن خلدون شارحا طروحاته ونقوضه لقوانين الفكر ولا يهمنا الدخول في تفاصيل ذلك إنما يهمنا ان هذه النظرية العظيمة بنيت على انقاض المنطق القديم وأسست علما جديدا يستند الى النزول الى ارض الواقع واستقراءه واكتشاف قوانينه.

5- الجدل المنطقي والافكار المعاصرة

لقد انتقد بن خلدون المنطق القديم في تطبيقه على الظواهر الاجتماعية والغريب انه فعل ذلك في القرن الرابع عشر الميلادي ولا يزال كثير من علمائنا وفقهائنا يفكرون بحسب قواعد المنطق القديم ويتعصبون له. والمشكله انهم يحسنون الكلام والجدل ، وهم يملأون مجالسهم بجدلهم وأصواتهم العالية فإذا تحدثت اليهم بنظرية علمية حديثه أسرعوا الى المجادلة فيها دون اطلاع كاف عليها وربما عمدوا الى تكذيبها وتفنيدها بما لديهم من أقيسة منطقية قديمة يصولون بها ويجولون كما يصول المحارب بسيفه البتار وهم لابد ان يغلبوك في النهاية لما لهم من القدرة على الجدل الرنان.

6- المنطق القديم ومنهج الوعظ والخطابة(12):

كان المفكرون ومعهم رجال الدين والفقهاء يعتقدون ان الواجب يحتم عليهم ان ينصحوا المجتمع كي يتخلص من واقعه السيء فالمجتمع في نظرهم مريض ولا سبيل الى علاجة إلا بتلقينه الأفكار الصالحة لينال بذلك الخير والسعادة. انهم يتبعون منهج الوعظ والخطابة فتراهم يصبون المواعظ والحكم والنصائح على رؤوس الناس صبا محاولين ان يقنعوا الناس بما يتيسر لهم من الأدلة العقلية والنقلية. في رأي بن خلدون ان المواعظ المجردة لا تؤثر في الناس لانهم يسيرون في الحياة بحسب ما يقتضيه مجتمعهم الذي يعيشون فيه. والاجدى اذن ان ينزلوا الى واقع مجتمعهم ويكتشفوا قوانينه(13) فربما ستغر هذه المواعظ بعض الناس ويندفعون في تحقيقها من غير ان ينظروا في طبيعة مجتمعاتهم فيجر ذلك غالبا الى العنف والعبث والفوضى وسفك الدماء.

المبحث الرابع

بعض آراء فرنسيس بيكون(14)

جاء بيكون بنظرية جديدة اعتبرت بمثابة ثورة فكرية قادت الى عصر التنوير في اوربا فقد وضع فرنسيس بيكون صيغة جديدة لاستخراج النتائج سماها طريقة الاستقراء والتجريب وهي ما يسمى بـ(وضع القانون العلمي العام من الخاص) او (اكتشاف النتائج من الوقائع المستقاة من الملاحظة والتجربة).

ان أفكار بيكون كانت ثورة على القديم من العادات والمسلمات والعقائد الموروثة ونقضا للمنطق القديم وتاسيسا

لمنطق جديد ينزل الى الواقع يستقراه كما فعل سلفه بن خلدون عليهم رحمة الله اجمعين.

ومن اهم اراء بيكون هي:

– شخص بيكون اهم العيوب فلسفة العصور الوسطى وراى ان من الضروي:

1- التخلي عن القول بان العقل النظري وحده كفيل بالوصول إلى العلم

2- نبذ الفلسفة الافلاطونية والارسطية القديمة وتحميلهما وزر الجمود العلمي والقحط العقلي السائد.

3- التخلي عن الروح الادبية والاهتمام بالمعاني.

4- ضرورة تخلي الناس عن التعصب للعادات والعقائد الموروثة.

– حدد اهم اسس الاستقراء ومنها

1- تجرد الإنسان من عقائده وآرائه الخاصة. اي ما يسمى(التخلي عن المسلمات)

2- الاستقلالية. اي ما يسمى (طرق ابواب البحث مستقلا)

3- تلمس الحكمة اين ما وجدت

4- استخدام التجربة والملاحظة كاساس للبحث العلمي

5- التحلي بالصبر وطول الاناة

– ومن أقواله

(لو بدأ الإنسان من المؤكدات لانتهى إلى الشك ولكنه لو اكتفى بالبدء في الشك، لانتهى إلى المؤكدات)(15)

– ومن آراءه

ان من أخطاء العقل(16) المطبوعة فيه أنه إذا سلم بصحة قضية ما سواء كان تسليمه لعقيدة شائعة، او من أجل فائدة ينالها من صحة هذه القضية المعينة فإنه يحاول أن يرغم كل شيء آخر أن ينهض دليلا على صحة تلك القضية، فإذا صادف أمثلة كثيرة على بطلان قضيته، فإنه إما أن يهملها أو يصغرها أو يحقر من شأنها، أو يرفضها في تعصب ذميم.

المبحث الخامس

آراء لطيفة

الانسحاب والرجوع(17):

يصف ثوينبي الشخصية الخلاقة بكونها تمر أثناء فترة الخلق بحالة صوفية يتحرر صاحبها من علاقاته الاعتيادية ويسمو في جو آخر متصل بسر الوجود. ويقول ثوينبي أن هذه الفترة تأتي عادة عندما تنسحب الشخصية من المجتمع وتعتزل الناس وبهذا يحدث عليها تحويل كبير ترجع به أخيرا الى الناس بصورة جديدة ويطلق على هذا مصطلح الانسحاب والرجوع (Withdrawal & return) والشخصية هذه قد تنسحب من المجتمع من تلقاء نفسها أو هي تفعل ذلك اضطرارا تحت ضغط الظروف المحيطة وعند هذا تجد الشخصية فرصة مواتية لتحويل نفسها الى صورة جديدة. وهذا ما حدث للكثير من العظماء ويضع توينبي بن خلدون بين اولئك العظام عندما اعتزل الناس ليكتب مقدمته فدخل عزلته سياسيا ليخرج منها مفكرا اجتماعيا.

الرجل الحدي(18):

والرجل الحدي(Marginal man) هو الذي يوقعه القدر بين مجتمعين او ثقافتين متضادتين وبهذا يكون ذهنه كالبوتقة التي تنصهر فيها الثقافتان وتمتزجان. ويمر بحياته بثلاث مراحل:

1- المرحلة الاولى: وهي المرحلة التي لا يفطن فيها صاحبها الى التناقض الذي يحيط به. انه يأخذ الامور كما هي ويعدها مما تقتضيه طبيعة الوجود شانه في ذلك شان عامة الناس.

2- المرحلة الثانية: حيث يبدا التناقض الاجتماعي والثقافي يسيطر على الرجل فتنشأ عندئذ في أعماق نفسه أزمة. وتاخذ القيم التي نشأ عليها بالتفكك.

3- وتاتي المرحلة الاخيرة. وفيها يحاول الرجل إيجاد سبيل للتوفيق بين العوامل المتناقضة في نفسه. وهو قد ينجح في ذلك أو يفشل. وكثيرا ما يكون الصراع النفسي أقوى مما تحتمله مواهب الرجل فتتفسخ شخصيته من جراء ذلك.

معنى ذلك ان الرجل إما أن تكون شخصيته متفسخة أو خلاقة. ثمة طريقان مفتوحان أمامه ،وهو يسلك أحدهما تبعا لما يملك من ذكاء ومتانة خلق. فمن الناس من لا يساعده خلقه وذكاءه على معاناة الصراع النفسي دون ان تتفكك شخصيته تحت وطأته. وهذا هو شأن الكثيرين ممن يوقعهم القدر في معمعة فكرية او اجتماعية طاحنة فيصبحون لا أباليين ومستهزئين تضيع لديهم المقاييس. أما من يملك الخلق والذكاء بدرجة تمكنهم من الاهتداء الى حل يعالجون به صراعهم النفسي ،فيخرجون الى الناس بهذا الحل يحاولون إصلاح عقول الناس او إصلاح مجتمعهم وهذا هو شان الانبياء والمصلحين والعباقرة. ولامراء ان بن خلدون من هذا الطراز.

يعلق الوردي على فكرة الرجل الحدي هذه قائلا: ان المفكر المبدع او اي عبقري ، لا يستطيع ان يصنع نفسه ، إنه نتاج الظروف التي أحاطت به. يظن الاغرار من الناس أنهم قادرون على ان يكونوا عباقرة بمجرد أن يريدوا ذلك أو يسعون له. مشكلة هؤلاء أنهم مطمئنون في دنياهم لا يعانون حيرة أو قلقا ذهنيا. إنهم سعداء براحتهم الفكرية وهم حين يشتهون ان يكونوا عباقرة لا يدرون أن ذلك سيفقدهم السعادة التي ينعمون بها.

الفلسفة والسفسطة(19):

ان ما يجعل اصحاب المنطق القديم يتمسكون برأيهم ولا يرضون رأيا آخر عنه كونهم يؤمنون بالحقيقة المطلقة الثابتة ألتي لا تتغير. فالحقيقة قد تمثـلت في أذهانهم كاملة وإذا ما جابهتهم بحقائق جديدة يغضبون لإنهم يتصورون ان الحقيقة لابد ان تكون لدى جانب واحد هو جانبهم طبعا اما غيرهم فهو على الباطل.

أصبح المجتمع المتمدن عبارة عن منظومة متفاعلة من العلاقات والمصالح وهي في صيرورة دائبة ومتحركة. ولذا فان المنطق القديم لم يعد ملائما له.

يذهب بعض علماء الاجتماع الى القول بأن المنطق القديم إنما كان على هذا النمط من التفكير لأنه نشأ في مبدأ أمره على يد فلاسفة الاغريق وطبع بطابعهم فهؤلاء الفلاسفة كانوا في الغالب من طبقة الاسياد اصحاب العبيد ويصدق هذا بوجه خاص على افلاطون وتلميذه أرسطو واضع المنطق. إنهم باختصار لم يعانوا مشاكل العمال والعبيد وأصحاب المهن ولم يعانوا مشاكل الحياة فقد كانوا يعيشون بمعزل عنها يحيط بهم تلاميذهم يحاورونهم في الحقائق المطلقة أما الحقائق الواقعية فقد كانوا يستنكفون النظر فيها لأنها تحط من منزلتهم العالية. ثم ظهر أزاء هؤلاء الفلاسفة مفكرون آخرون كانوا أقرب الى منطق الحياة الواقعية منهم وهم الذين اشتهروا باسم السوفسطائيين فانكروا وجود الحقائق المطلقة. فهم يرون ان الحقائق نسبيه فما يراه بعض الناس حقا يراه البعض الآخر باطلا والانسان عندهم هو مقياس الحقيقة.

وطبعا دارت معركة بين الاتجاهين. إنتهت بنصرساحق للفلاسفة طبعا لكونهم من أرباب النفوذ والمنزله العالية واسياد المجتمع. لقد كان من المتوقع ان يتطور الفكر الاجتماعي على يد السوفسطائيين(20) إلا إن إخفاقهم في معركتهم جعلت التفكير الاجتماعي الواقعي نادرا. وأصبح إسم السفسطة منبوذا مذموما ولقبا لمن يراد وصمه بالمغالطة والتفكير الملتوي.

يقول الدكتور الوردي(21) إتهمني أحد الاساتذه بانني أميل الى السفسطة وأدعوا لها وأدافع عنها ولعله ظن اني سامتعض من هذه التهمة أو أحاول ان أبرئ نفسي منها وما يدري انني افتخر بأن أكون سوفسطائيا وعندي ان السفسطة خير من هذه الخزعبلات التي يتمشدق بها صحاب المنطق القديم. ان من محاسن السفسطة انها غير منافقة فهي تؤمن بالحقيقة النسبية قولا وفعلا. اما اصحاب المنطق القديم فهم يؤمنون بالحقيقة المطلقة نظريا ويخالفونها عمليا.

مجادلة منطقية بين الوردي واحد تلامذته(22):

قلت ان الوردي رحمه الله قد سقط في داء المنطق القديم. وأقدم للقارئ نموذجا على مجادلة بينه وبين أحد تلاميذه من جيل الشباب الذي عاصره وحاول أن يغيره ولم يفلح بالرغم من إنه ظل يصرخ ويجادل لعشرات السنين. فلا حول ولا قوة الا بالله.

يقول الوردي قال لي أحد الطلاب ما فائدة علم الاجتماع الذي تصبه على رؤوسنا صباح مساء كل يوم وما حاجتنا اليه ونحن نملك نظاما اسلاميا خالدا لو طبقناه في مجتمعنا لسعدنا به وسعد كل البشر معنا. فقلت له ان هذا النظام الذي تقول به قد إختلف الفقهاء حوله ولم يتفقوا في اكثر المسائل حيث ذهب كل فريق منهم الى رأي يعاكس رأي الاخرين وضرب الوردي امثلة كثيرة على هذه الاختلافات وبين انهم لم يتفقوا الا في بعض المسائل التافهة التي لا اهميه لها في الحياة العامة اما المسائل الاجتماعية الكبرى كجباية الضريبة والتصرف باموال الامة وحقوق المراة وانتخاب السلطان فقد اختلفوا فيها ولا يزاون مختلفين فاين نجد النظام الاسلامي الخالد الذي يصلح لكل زمان ومكان. فقال الطالب: يجب علينا ان ناخذ من كل المذاهب الفقهية اصوبها الى مفهوم العقل السليم. وهذا جواب رائع ومفحم ولكنه يعود بنا الى حيث بدانا فكل طائفة او مذهب فقهي يظن انه هو على الصواب وربما يغضب علينا اذا لم نتبعه ويتهمنا بالكفر والظلم اما اذا اجبرناها على إتباع رأي ما فسنتحول نحن الى الظلم كاي حاكم طاغ. ولا ننسى ان الطغاة الذين كانوا يشترون الاف الجواري باموال الامة كانوا يجدون حولهم الكثير من الفقهاء يويدونهم فيما يفعلون وياتون بالادلة العقلية والنقلية تؤيد ان ما يفعلون موافق لما امر الله به ورسوله.

ولا أعتقد ان جدلهما انتهى الى هذا الحد ولا أظنهما في النهاية توصلا الى نتيجة مقنعة لأحدهما.

المبحث السادس

اضواء على فكر الدكتور شحرور

قبسات:

اقتبست الاراء السابقة التي سميتها لطيفة من احد مؤلفات الدكتور على الوردي الذي كان بدوره قد اقتبس بعضها من آخرين. وأردت من سلسلة هذه النقولات ان امهد لما اريد ان اقول عن هذا الفكر الجديد:

  1. قلت واكرر اني اعتقد ان فكر الدكتور شحرور(23) فكر عبقري سابق لعصره ومن يقرا مقدمة كتابه الكتاب والقران ويطلع على قصة تأليفه لهذا الكتاب ربما سيوافقني على انطباق(فكرة الانسحاب والرجوع وفكرة الرجل الجدي إن صحت) عليه فلا مراء إذن أنه من العباقرة.
  2. أرى ان المفكر الكبير الدكتور شحرور هو فيلسوف من الطراز الاول وسوفسطائي من الطراز الناجح حسب مفاهيم السفسطة والفلسفة التي ذكرناها آنفا (إن صحت ايضا). ولابد لي ان أشيد بقدرته على الجمع بينهما في شخصية واحدة اقصد انه يجمع بين النظرية والتطبيق أو بين القول والعمل ان صح التعبير. وأرجو ان لا أكون قد أثرت حفيضته على لقب السفسطة هذا مع شديد إعتذاري عن ذلك.
  3. أعتقد ان الدكتور شحرور لم يتوصل الى منهجه هذا إلا بعد أن تخلى عن كثير من المسلمات القديمة وتحرر من قيودها وإتبع طريق الشك للوصول إلى المؤكدات ثم إتبع أسس الاستقراء الحديث واستنطق الواقع فتميز على السابقين أمثال فرنسيس بيكون وبن خلدون.
  4. أعتقد أيضا إنه قد ثارعلى المنطق القديم بعد ان إستفاد منه بشكل ما وهذا امر لاغبار عليه، وقد سمعت الدكتور شحرور في أحد المقابلات يمجد العقل والمنطق وهذا أمرلاغبارعليه ايضا ، علما اني لا ارفضهما بشكل مطلق ولا اثق بهما على وجه الاطلاق. وعليه فلا أصف منطقه بالقديم ولا اشك انه لم يتوصل الى افكاره إلا بعد ان إنتهج منطقا جديدا.

منهج ومنطق الدكتور شحرور:

يبدو لي ان الدكتور شحرور قد نقض المنطق القديم نقضا لم يسبقه اليه أحد وبنى على أنقاضه منطقا جديدا متميزا عن من سبقه ثم نهج أسلوب البحث العلمي الاستقرائي ولكن بمنهج جديد ايضا(24). فكان مجددا في منطقه ومنهجه واستطاع ان يصل الى نتائج مذهلة وسيضل قادرا على انتاج المزيد لانه اصبح متمكنا من أدواته وان أدواته قادرة على الهدم والبناء في نفس الوقت وبسرعة عجيبة. فلا اقل من ان يوصف فكره بانه ثورة فكرية.(25)

ومن المناسب ان نقول ان الدكتور شحرور عندما كان يهدم كان يبني ويضع بديلا جديدا هنا ويضيف لبنة جديدة هناك فكان طراز بنائه جديدا بمعنى الكلمة.

لا يمكن اذن ان ننصف الرجل اذا أردنا ان نبين كل جوانب وخصائص منطقه ومنهجه في مبحث بسيط ومستعجل كهذا(26) مع العلم انه أسهب في تفصيل وتوضيح منهجه ومنطقه في كل كتبه وكتاباته ونشاطاته الاخرى وما على القارئ اللبيب الا ان يمعن النظر.

قد يكون صحيحا ان الدكتور شحرور يستفيد من المنطق القديم في ترتيب الحجج والاراء. وصحيح انه يثق بالحس والعقل لكنه لم ينقض السببية والعقلانية نقضا مطلقا بل إستخدمهما بمفاهيم متحركة مبتعدا عن السكونية والقياسية التي طبعت المنهج القديم. والعلم الحديث لا ينكرهما على وجه الاطلاق لكن العلم الحديث ينكر وضع الآبائية والسلفية والخرافه كبديل عن العقل والمنطق. وسقط الفكر الاسلامي في السلفية والخرافة لان ادوات المعرفة القديمة لديه لم تكن قادرة على كشف الاسباب وقدرات العقل كما بينا سابقا.

وتراه ايضا ينقض قوانين الماهية القديمة ويسير وفق نظرية الفكر الانساني التي فصلها في كتابه الكتاب والقران. ثم انه جدد وطور مفهوم الاستقراء الواقعي الحديث الذي جاء به فرنسيس بيكون وبن خلدون فتراه ينزل الى ساحة المصحف الشريف ويقف بين الآيات والكلمات ويستنطقها بشكل بديع فتارة هو يرتل الآيات ارتالا ويجعلها تكشف كوامنها وجمالها ودقة محتواها بشكل لم يسبقه احد اليه وتارة يتجول بك بين السور والآيات وكأن كتاب الله بناء كبير متعدد الطوابق يتجول في مختلف غرفه وزواياه شارحا لك جمالية البناء موضحا وظيفة كل غرفة وكل زاوية مبينا سر جمالها ودقة وظيفتها التي كانت غائبة عنك وبشكل لم يسبق له مثيل وهذا هو دأب المهندس البارع الذي يبني بناء جديدا على مفاهيم معمارية وانشائية حديثة فيجعلك تشعر وفي كل مرة كأنك تدخل الى هذا البناء لأول مرة.

من المناسب ان أستعرض بعض النتائج التي وصل اليها فهي التي تصدق وتشهد على صحة منهجه ومنطقه الجديد.

  1. يعتبر الدكتور شحرور العقل القياسي عقل غير منتج ويعيب على العقل العربي انه عقل قياسي(27). ويدعوا الى مغادرته وهذا ما سعى اليه مجددوا عصر التنوير في اوربا وافلحوا الى حد بعيد جدا(28).
  2. وضع شرحا وتفصيلا جديدا لم يسبقه اليه أحد لمفاهيم الكينونه والسيرورة والصيرورة في كتابه الرابع فقه المرأة فهو مع الحركية وضد السكونية التي تميز المنطق القديم.
  3. وضع وشرح وطبق قوانين الفكر الانسانية في كتابه الاول الكتاب والقران ومن نتائج ذلك هو نقضه لمفهوم الجبرية المقيته ووضع مفاهيم جديدة عن كيفية كتابة الله للاعمار والارزاق والاعمال وانها غير مكتوبة سلفا وكانت اراءه عن علم الله جريئة جدا وواضحة وصريحة.
  4. لا يكاد اي من كتبه يخلو من نقد لمنهج الوعظ والخطابة كمنهج فكري قادر على التغيير وكذلك آراءه بهذا الصدد في عدد من اللقاءات المنشورة على موقعه.
  5. له منهج لغوي علمي في البحث يتضمن مفاهيم جديدة لم يطبقها قبله المفكرون المسلمون في تدبر معاني القران ومنها القول بعدم الترادف في اللسان القراني الذي يؤدي الى التوصل لمفاهيم معاصرة تحطم المفاهيم القديمة وبشكل مستمر.
  6. وضع اسساٌ جديدة للمفهوم القرآني للاسلام والايمان فككت المفهوم القديم الذي وضعه المفكرين والفقهاء فقاد ذلك الى الوصول الى مقاصد الله قي كتابة القتال وفرض الجهاد على المؤمنين اكدت بشكل واضح حنيفية الدين وصلاحيتة لكل زمان ومكان وسماحة الملة المحمدية في نبذها للعنف والارهاب وامكنت من الرد على كل من يلصق به هذه التهمه.
  7. توصل الى ان الديمقراطية ركن اساسي من العقيدة الاسلامية فكرا وممارسة وان المسلمين المؤمنين هدموا هذا الركن بوقت مبكر مع الاسف واستبدلوه بالاستبداد في بناء دولتهم على مختلف العصور وبالنتيجة وضعت تفسيرات فقهية لمبادئ الايمان والاسلام تلائم الاستبداد القائم وتنحرف عن المقاصد والمبادئ القرآنية الحقيقية وعاشوا في الاوهام التي ابعدتهم عن ملتهم السمحة لاكثرمن اثني عشر قرنا والى يومنا هذا.
  8. نتوقف عند هذا الحد لان الحديث يطول مع علمنا بان هناك الكثير من النتائج المهمة الاخرى.

المبحث السابع

كلام آخر

1- من الامور المهمة التي طرحت في هذا البحث هي ان المنطق ضروري لترتيب الادلة والحجج ولكنه غير صالح للاقناع بالمجادلة وراينا بنماذج بسيطة ومستعجلة كيف سقط عدد من المفكرين في شرك المنطق القديم وكلما ابتعدوا عنه او نقضوا جانبا منه اصابوا الفلاح في الاقتراب من الحقائق النسبية التي ينشدون.

وقد لاحظت في عدد من لقاءات الدكتور شحرور التلفزيونية مع قناة اوربت في برنامجها على الهواء الملاحظات التالية:

  • استخدام المنطق القديم في المحاججة مع عدد من المناظرين المناطقه مما حول قسم من المحاضرات التي القاها، في النهاية (بصراحة) الى جدل عقيم لم يتوصل فيه الطرفان المتجادلان الى نتيجة مع ملاحظة ان كثير من المناظرين الذين اشتركوا فيها إنما جاءوا يتمنطقون بمنطق تفنيدي عقيم غير مبرر مع شعور المشاهد المدقق في الامر انهم لم يستطيعوا نكران الحق الذي جاء به شحرور فهم ظلوا في حيرتهم بين التأييد والنكران لانهم سجناء الافكار الآبائية القديمة.
  • دعى الدكتور شحرور الى مناظرة بن لادن وامثاله لاثبات خطأهم وضلالهم بالحجج القاطعة !!!!!. لا اظن ان امثال هؤلاء سيعودون عن غيهم بهذه الطريقة التي لم يسبق لاحد ان نجح بها كما هو معروف. ولا حاجة للأهتمام بمثل هذه الجهود العقيمة فهي مضيعة للوقت.
  • في احد الندوات وقبل نهاية الندوة بقليل أعتقد اني سمعت احد المستمعين (أو هكذا خيل لي) ينتقد الدكتور شحرور على استخدامه المنطق في طروحاته فاجاب الدكتور شحرور بعبارة (وشو فيها) !!! فجلس المستمع صامتا. يبدو لي ان بعض الناس بدأوا يستغربون أو يستنكرون استخدام المنطق في المناقشة والتحليل وينظرون الى من يستخدم المنطق بنفس تلك النظرة المريـبة التي ينتقد بها من يتصرف أو يحلل الامور بطريقة غير منطقية. وهذه ظاهرة جديرة بالملاحظة. اعتقد أن الاوان قد آن لوضع هذه الظاهرة تحت مايكروسكوب الاستقراء والتجريب والاستنتاج لعلنا نجد مكمن الحل من خلالها.

2- اشعر ان هذا الفكر الجديد البديع المبارك سيكون في مأمن طالما انه يبتعد عن السكين القاتله التي تتربصه وهي المجادلة بالمنطق القديم وأضع البيت الشعري التالي كتحذير من محاورة الاخرين بمثل هذا الجدل.

لا تأمن الجدل العقيم من الأذى * إن الأذى يأتي من الجدل العقيم

3- هذه الملاحظات لا اقصد منها الاساءة ولكنها لفتت انتباهي وتلك هي القضية ((This is the matter

اعتقد ان المهم في الوقت الراهن هو كسب الانصار والمؤيدين وتوسيع القاعدة الجماهيرية والاكثار من

الندوات التي تتضمن الشروحات والتبسيط والتفهيم والابتعاد عن الجدل العقيم.

ولعلي اسمع من الدكتور شحرور كلام آخر

مسك الختام

اشعر ان كثير ممن سيقرؤن بحثي هذا (إذا حظي بالنشر) ممن لم يطلعوا على الفكر الجديد فكر الدكتور محمد شحرور ولم يفهموه سيتهمنونني بالمبالغة الكبيرة واعطاء الموضوع اكبر من حجمه وانا اقول إني قد غمطت حقه كثيرا في بحث مستعجل ومختصر ومركز ولا ادري هل أصبت الهدف أم لا.

أود ان أعلن من خلال هذا البحث أني اليوم قررت ان لا أنتمي الى أي طائفة او مذهب ديني وإني أتخلى عن أي إلتزام أو سلوك يربطني بمذهبي وطائفتي السابقة أو أي مذهب أو طائفة أخرى. أريد بهذا ان أضع نفسي تحت إلتزام أدبي واخلاقي معلن أمام الناس يفرض علي ان لا أرجع عنه إلا ما شاء الله.

منذ أن بلغت الحلم وانا اقلب هذا الامر في قلبي وعقلي وأقول لقد وجدت نفسي كغيري من الناس أنتمي الى الطائفة الفلانية والمذهب الفلاني شئنا أم أبينا فهل يعقل ان يكون الايمان بهما وراثة محتمة أم إنه إختيار؟؟!! أما اليوم فإذا ما سئلت ما هو دينك وطائفتك ومذهبك استطيع ان اقول بكل قوة وثبات وبلا تردد انا لست على طائفة أو مذهب معين. (انا مؤمن على ملة محمد (ص) حنيفا مسلما وما انا من المشركين وكفى). اما فعلي فهو تصديق هذا الايمان بالسعي الى العمل الصالح.

اللهم فا شهد.. .. .. .. .. .. .. .. اللهم فاكتبنا مع الشاهدين.. .. .. .. .. .

وصدق الله العظيم إذ قال {واذا سمعوا ما انزل الى الرسول ترى اعينهم تفيض من الدمع مما عرفو ا من الحق يقولون ربنا امنا فكتبنا مع الشاهدين} الاية 83 سورة المائدة

وبهذا التخلي عن الطائفية والمذهبيه اشعر اني قد انتقلت روحيا الى زمان البعثة النبوية. لكأني أشرب اليوم من نفس النبع القرأني الصافي الذي جاء به محمد (ص) في ذلك الزمان. حيث لا مذهب ولا طائفة.

وأعتقد أن الطريقة المثلى للنجاة من الضلال هي هذه الطريقة الصالحة لكل زمان ومكان. لانها تجعلك دائما تتبع ألأصل وتنجيك من إتباع الاتباع فربما يكون إتباعهم أو طريقتهم غير سليمة وبهذا نتخلص من مبدأ أو مقولة (التابعين وتابعي التابعين ومن تبعهم باحسان)

ان هذا النبع المحمدي الصافي أصابته على مر هذه القرون شوائب كثيرة عبارة عن تراكمات النهج الوعظي والاستبدادي والفهم الفقهي السكوني الذي رسخه الاستبداد الذي صبغ شكل وجوهر الحكم في الدول الاسلامية بصبغته وقادها الى التمذهب والطائفية المقيتة الى يومنا هذا. إضافة الى تأثيرأسلوب المنطق القديم الذي أطر (بتشديد الطاء) الفكر الاسلامي طيلة هذه القرون ، ان هذه الشوائب هي ملوثات اصابت هذا النبع الصافي بالعسرة فأصبح طعمه مجاً لا نكاد نستسيغه ولا نجد مناصا من تجرعه. ولكن بفضل من الله تجاوزت كل هذه الملوثات بمجرد التخلي العملي الفعلي عن الكثير من المسلمات القديمة. وصدق الله العظيم حين قال {ان الذين فرقوا دينهم وكانو شيعا لست منهم في شي انما أمرهم الى الله ثم ينبأهم بما كانوا يفعلون * من جاء بالحسنة فله عشر امثالها ومن جاء بالسيئة فلا يجزى الا مثلها وهم لا يظلمون * قل انني هداني ربي الى صراط مستقيم دينا قيما ملة ابراهيم حنيفاً وما كان من المشركين} الاية 159 الى 161 سورة الانعام

(1) يسمى المنطق الارسطي باسماء اخرى مثل المنطق القديم او التقليدي او الاغريقي او الارسطوطاليسي او الصوري وغيرها من التسميات.

(2) منطق بن خلدون في ضوء عصره وشخصيته / الدكتور علي الوردي /الفصل الاول /تم اقتباس وتلخيص هذه الفقرات بتصرف

(3) المصدر السابق

(4) الدكتور على الوردي / عالم عراقي في الاجتماع واستاذ علم الاجتماع في جامعة بغداد توفي 1996 ويمكن حاليا لمعرفة المزيد عنه وتحميل مؤلفته الغديدة عن طريق الانترنت بمجرد ذكر الاسم على دارة البحث

(5) هناك مثل شعبي عراقي يقول (الله يعطي جوز للـ ما عنده سنون) ولا ادري مدى انطباق هذا المثل على هذا الرجل وسبحان الله.

(6) منطق بن خلدون في ضوء عصره وشخصيته/الدكتور علي الوردي /الفصل الثاني /المنطق الارسطي في الاسلام

(7) المصدر السابق /الفصل الثاني/ اقتباس بتصرف واختصار

(8) لاحظ ان الجاحظ هنا يقلل من قدرة العقل على استيعاب كثير من الامور وهو هنا يقوض مبدا العقلانية

(9) لاحظ ان الغزالي هنا ينقض مبدا العقلانية والسببية

(10) لم يكتفي بن تيمية بنقض مبداي العقلانية والسببية وانما هو نقض الاصل الذي يقوم علية الاستنباط والقياس

(11) ان التقدم العلمي التجريبي والعلم الحديث استطاع ان يقف على حقيقة التاثير وكيفيته لكثير من الحوادث ولهذا فهو لا ينكر وجود الاسباب وانما يظل يبحث عنها.

(12) من بواكير انتاج الدكتور علي الوردي في الخمسينات كتابه وعاظ السلاطين انتقد فيه منهج الوعظ والخطابة الذي اثار جدلا وصخبا كبيرا. وهدد بعضهم الوردي بالقتل إن لم يتراجع عن آراءه فيه، ولكن الله ستر. انه كتاب لطيف وممتع لمن يريد ان يقرأ عن هذا الموضوع وكتب الوردي متيسرة على الانترنت ويمكن تحميلها بمجرد ذكر الاسم على دارة البحث.

(14)1561 – 1626 فيلسوف ورجل دولة وكاتب إنجليزي، معروف بقيادته للثورة العلمية عن طريق فلسفته الجديدة القائمة على ” الملاحظة والتجريب “. وهو من الرواد الذين انتبهوا إلى غياب جدوى المنطق الأرسطي الذي يعتمد على القياس. )

(15) انظرفي المواقع التالية على الانترنت kandoog. maktoobblog. com وكذلك http://ar. wikipedia. org

(16) لاحظ هنا ان بيكون لا يفكر فقط وانما يريد ان يكتشف كيف يفكر. اي انه يريد ان يكتشف القوانين التي يتبعها العقل الانساني في عملية التفكير!!!

(17) المصدر السابق /الفصل الثامن

(18) المصدر السابق /الفصل الثامن

(19) مقتبس من مقدمة كتاب دكتور علي الوردي/منطق بن خلدون في ضوء عصره وشخصيته

(20) حدث في أحد الدول العربية في الثمانينات ان استقدمت إحدى دور عرض الازياء لغرض القيام باجراء عروض المودة النسائية التي كانت تقليعة منتشرة في حينه وحضر العرض أحد رجال الفكر الديني المرموقين.. . فقامت الدنيا ولم تقعد وأول من قام عليه هم زملاؤه العلماء وحين سئل عن الاسباب التي دعته الى القيام بذلك قال أردت ان أعرف ماذا يجري في هذه العروض لأحكم عليها. أن هذا المسكين أراد ان ينزل الى الواقع ولكن رفاقه الحكماء شنعوا عليه وأردوا منه أن يضل في برجه العاجي ليصدر الاحكام والفتاوى في أمور لايعرف عنها وعن ماهيتها شيء. ستكون أحكامه سماوية طبعا لانه سيضظر الى السمو بعقله الى السماء ليستنبط احكامه الخيالية بعيدا عن الارض النجسة.

(21) مهزلة العقل البشري/ دكتور على الوردي / الفصل التاسع ص 153

(22) نفس المصدر السابق ص 154

(23) يحلو لي ان أطلق على فكر الدكتور شحرور تسمية الفكر الجديد وحيثما وردت هذه العبارة في بقية فقرات البحث لاحقا فهي تعني فكر الدكتور شحرور حصرا

(24) لمزيد من التفصيل راجع الفصل الخامس- الثورة /من كتابه الدولة والمجتمع/ وتمعن فيه ثم احكم.

(25) من المناسب ان نشير الى انه في مقدمة الفصل الخامس من كتابه الدولة والمجتمع يعرف الثورة على انها تغيير في الصيرورة الاجتماعية بطريق واع عن طريق تحويل النظم المعرفية الى ممارسة عملية بعيدا عن العنف على شرط ان تكون هذه النظم قادرة على كسر الايديولوجية القائمة على نظم وادوات معرفية سابقة وهو ما يدعو اليه المنطق الحديث.

(26) اجد حاجة في نفسي الى المزيد من البحث في هذا الموضوع لان فهم المنهج والمنطق يسهل كثيرا فهم النتائج ومناقشتها والاستفادة منها عمليا ويساعد على السير في هذا الطريق المثمر لمن يريد ان يحصل على اجابات لكثير من المسائل المحيرة.

(27) انظر اللقاء الصحفي معه في جريدة النور المنشورة على الموقع الرسمي للدكتور شحرور

(28) كان بيكون يرى (ان فلسفة العصور الوسطى تقوم على أساس خاطئ، فقد اتخذت القياس المنطقي سبيلا لتأييد المذاهب والآراء. والقياس المنطقي عقيم في كثير من وجوهه، لأنك مضطر لأن تسلم بمقدماته تسليما لا يجوز فيه الشك.. لأنه مهما أمعنت في البحث والاستنتاج فإنك محصور في المقدمات التي سلمت بها بادئ ذي. )

26 تعليق

  1. وقل الحمد لله الذي هدانا لهذا و ما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله
    شكرا جزيلا للاخ المهدي الكبيسي و شكرا جزيلا للدكتور محمد شحرور و ما اروع هذه الاية الكريمة.

    {واذا سمعوا ما انزل الى الرسول ترى اعينهم تفيض من الدمع مما عرفو ا من الحق يقولون ربنا امنا فكتبنا مع الشاهدين} الاية 83 سورة المائدة        صدق الله العظيم

  2. ممتن جداً لهذا البحث
    أنار الله بصيرتك يا أخ مهدي
    الدكتور محمد شحرور هبة من السماء
    أسأل الله له التوفيق والسعادة في الدارين

  3. أشكر من القلب  الدكتور  محمد شحرور الفاضل 
    فيكفيه فخراً  أنه حرك المياه الراكدة  في الفكر الإسلامي  منذ كتابه  الأول  قرأة معاصرة للقرآن الكريم

    وهذا الجدل الواسع  الذي رافق ظهور الطبعة  الأولى  للأسواق  لهو  ثمرة  حركة  هذه المياه  الراكدة  والجمود  الفكري للعقل  الإسلامي  خلال  العقود والقرون  الماضية

    أدعواالدكتور محمد  شحرور  لزيارة  منتدانا

    فجميع  المواضيع  التي تطرح   يتم  بحثها  بطريقة  تفكير  الدكتور  شحرور  الماصرة  رغم  أختلافي  الشديد  معاه  في نتائجه   للبعض  القضايا  العقائدية .

    إلا  أني أتفق  معاه  من حيث  المبدأ  في  طريقة  تفكيره  ومعالجته  وفهمه  المعاصر  للنصوص  القرآنية .

    مدير منتدى الحوار المتحضر الإسماعيلي

    الهميسع – رياض علي زهرة

    http://www.readz.org

    http://www.readz.yoo7.com

    سورية – منطقة السلمية 

    جوال  \ 00963999854552 \

    ******************

  4. لاادعي اني قرأت كل كتب الدكتور, ولا ادعي انني من انصار او معارضي ذلك الفكر, ولكن الكفر بكثير من الفكر المتوارث الذي هو ديدن وذروة فكر الدكتور لا اعتقد انه يتأتى بالتحليل المنطقي دون إثبات النتائج بممارسات سيد الخلق في زمن التنزيل وحاضر الرسالة ,
    فالنتائج التي يتم التوصل اليها مهما كانت منطقية و قدتظهر في إنعكاساتها محدودية فهم من صاحب الرسالة او من اصحابة المقربين تخلق تعقيدات للذي يريد ان يتبع الحق الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم
    فلا يمكن ان توضح مراد الله عز وجل في ايات القرآن  ويكون مخالفا لما فهمه رسوله عليه الصلاة والسلام . فهو الاقرب الى المصدر منك واصدق من يعبر عنه بكل سهولة وامانه بصفته رسول لله
    اما بصفته نبي من الله فهذا يعطيه الاحقية والميزة بالعلم عمن سواه من البشر وعلى مر العصور دكاترة كانو او فلاسفة او علماء ذرة
    ففكرة استخدام نظريات التحليل الرياضي  الحديثة في الارث التي خاض فيها الرسول الاعظم ولم يلمح الى إمكانية تطورها ,ارى انه تجني يحسب عليك لا لك ويصب في خانة بشرية الرسول وينفي عنه علم الانبياء المتحدر من علم الخالق هذا مثل بسيط
    ويمكن تمريره على عدة مباحث تطرقت اليها كمفهوم الزنا وملك اليمين واركان الاسلام وغيرها
    لا إخفي عليكم ياسيدي الكريم إعجابي بالكثير من مفاهيكم وقراءاتكم الجميلة وتقاطعاتكم مع السرد الحكيم  واستنباطاتكم التي ذهبتم اليها بما لا يتعارض مع المفاهيم التي نصت عليها السنة النبويه الشريفة حديثا كان اوسيرة
    فالمراجعة حق عليك وكذلك حقنا عليك فنحن من تقصد ورضى الله ما نصبو اليه

  5. شكراً للعرض المهيب اخ مهدي الكبيسي
    لقد قرأت الكتاب الاول للمفكر محمد شحرور ، كلما اصابتني المفاجأة في كثير من الطروحات الرائعة التي طرحها وهزت القناعات الجامدة الموروثة لدي ، تذكرت كلمات التقديم في كتابه فلم اتفاجا من طروحاته ، لأنها بحق تسير ضمن الكتاب والسنة ، لكن ليس بعقلية التناول الجامد المطروح في كتب التراث جزى الله مؤلفيها كل خير ، ويشهد الله انني قرأت الكتاب الأول له ثلاث او اربع مرات ، واستفدت كثيرا منه ، واهمس في أذن أخي ابو تركي حفظه الله ، انني شعرت في البداية بنفس الانطباع الذي خرج به  خاصة قول ابو تركي [ فالنتائج التي يتم التوصل اليها مهما كانت منطقية و قدتظهر في إنعكاساتها محدودية فهم من صاحب الرسالة او من اصحابة المقربين تخلق تعقيدات للذي يريد ان يتبع الحق الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم
    فلا يمكن ان توضح مراد الله عز وجل في ايات القرآن  ويكون مخالفا لما فهمه رسوله عليه الصلاة والسلام . فهو الاقرب الى المصدر منك واصدق من يعبر عنه بكل سهولة وامانه بصفته رسول لله] 
    فعندما فهمت تمتما التفريق الرائع لدى طروحاته عن (الكتاب ) و(القرآن) و(الكتاب المبين) و(كتاب مبين) فهمت تماماً ما يقصده ، بل وازداد ايماني مئات المرات للفهم الرائع لكتاب الله وسنة رسولة صلى الله عليه وسلم . وذكر الشحرور فيما ذكر :قول الرسول صلى الله عليه وسلم (الا اني أوتيت الكتاب ومثله معه) وقوله صلى الله عليه وسلم (الا اني أوتيت القرآن ومثله معه) ، تفهم التفريقات بين الالفاظ ومدلولاتها .
    جزى الله خيراً محمد شحرور عن الأمة خيراً ، وليس من السهولة أن تمر أفكاره وطروحاته على المة بسهولة وقد مضى على جمودها الفكري قرون وقرون ، وأعتقد أن افكاره التي يطرحها هي موجه ليس للعامة من الامة وانما لكل صاحب فكر وقلب نير وأهم من كل ذلك : عند قراءة طروحاته يجب ان يتحلى القارئ بالصبر ثم الصبر ثم الصبر. 
    والله من وراء القصد .  

  6. نحن نبحث عن رؤية جديدة تتجاوز ما تراكم عبر 14 قرنا من الزمان خلت وولت والدكتور محمد شحرور يقول أن الأجيال القديمة قد فهمت كتاب الله بما يتناسب مع عصرها وأن علينا أن نفهم كتاب الله بما يتناسب مع عصرنا .. هذا كلام جميل لا غبار عليه … لكنه حين يعاود الحديث عن تعامل الأجيال السابقة مع القرآن يتحدث كما لو أن الاجيال السابقة قد أفلست من العلم بكتاب الله تماما

  7. تحياتي الى الأخ عبد الرحيم . ومداخلتك كانت لطيفة ، وهنا استدرك على استدراكك الذي ذكرته عن انطباعك وما خرجت به بقولك عن الدكتور شحرور (لكنه حين يعاود الحديث عن تعامل الأجيال السابقة مع القرآن يتحدث كما لو أن الاجيال السابقة قد أفلست من العلم بكتاب الله تماما) ، بالعكس تماماً، هو لا يعيب ولا ينتقص من السلف او الاجيال السابقة، فقد قدموا وتعاملوا مع التنزيل وفقاً لمعطيات عصرهم وهذا الجميل ، لكنه يقصد – وارجع الى كتاباته- يعيب على الأجيال الحاضرة ومنهم التي لا ترى الا بنظارات وفهم الأجيال السابقة … وهنا مكمن الخطر ، وفي اي المسائل او القضايا ؟ طبعاً في الأمور التي تحتمل التطور والتغير تبعاً للظروف الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والعلمية وغيرها وليس في الأمور الثابتة التي لايختلف عليها … ويبدو ان هناك غموض لديك وسبب لك هذا الاستدراك بدليل عبارتك  (تعامل الأجيال السابقة مع القرآن) ثم عبارتك (كما لو أن الاجيال السابقة قد أفلست من العلم بكتاب الله ) والفرق كبير بين وهناك توضيحات جلية للدكتور شحرور بين (القرآن) وربطه الواضح مع (كتاب الله) …. ارجع اليها بقراءة متأنية ستجد المتعة والخير الكثير ان شاء الله
    وتحياتي لك

  8. بسم الله الرحمن الرحيم
    رغم ثقافتي البسيطة واطلاعي البسيط على الافكار المذكورة, إلا اني استطيع القول وبدون شك انها كانت اقرب الى قلبي من كل القراءات والمؤلفات التي قرأتها في ما مضى, ولعل السبب في هذا اني قد عشت معاناة شعبنا العراقي من التعصب والتشدد الطائفي ومعاناة الطبقة المثقفة من هذا الشعب لجهل فئة كبيرة من الشعب لهذا الفكر الحديث الرائع , الذي اذا ما فهم وطبق في اي من بلدان العالم سوف يرتقي بهم ليكونوا مستحقين عل الاقل حملهم للعقل والقلب في آن واحد.
    ولابد من القول انه حان الوقت للعالم العربي الاسلامي من تجربة هذا الفكر الحديث, لاننا وبصراحة لم نجني من تمسكنا بأفكار وقصص وشعارات اسلافنا سوى الدمار والتخلف وخسارة الارض والمال والدم والعرض..
    لعلنا نجد في هذا الفكر الحديث ما يلملم بقايا اشلاءنا وينهض بالأمة للخير والصلاح

  9. (انا مؤمن على ملة محمد (ص) حنيفا مسلما وما انا من المشركين وكفى)                                                                                  لقد إستوقفتني هذة الجملة و استغربت كيف تبرأت من المشركين مع أنه لا حاجة الى ذالك!!! و كيف ذكرت الحنيفية و خلطها بالإسلام مع أنها ديانة مستقلة بذاتها!!!، جد محمد كان من الحنيفية. ربما أنك لم تقرأ عن هذه الديانة التي كانت موجودة في مكة قبل الإسلام، وإذا كان كذالك فأنا أدعوك لقراءة كتاب “الحزب الهاشمي” لسيد القمني لعلك تنوع مكتبتك الإلكترونية أو الورقية.        “والله الموفق و ليس الدين”

  10. بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخ بن رشد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. مرة ثالثة
    تعقيبا على تعليقكم المقتضب بتاريخ 20 يناير
    اولا : اذا توخينا الدقة فانا لم ابرا من المشركين وانما قلت وما انا من المشركين نافيا عن نفسي الاشراك بالله (والحمد لله) .ا
    وثانيا انا اعرف ان الاحناف كانوا موجودين قبل بعثة محمد في مكة وقبلهم بزمن طويل كان ابراهيم حنيفا ايضا وربما كان بعض هؤلاء على ملته ……ولكني لا اعتقد انهم يمثلون ديانة مستقلة لا علاقة لها بالاسلام كما تقول وهذا ما سابحثه هنا :
    من الشائع عند الناس تسميات متداولة مثل الدين الاسلامي والديانة اليهودية والمسيحية … وانت تقول عن الاحناف انهم على الديانة الحنيفية ………وهذه التسميات صحيحة ….لاغبار عليها اذا نظرنا اليها كأدب او كلام انساني يتقبل خاصية الترادف سواء كان هذا الكلام او الادب من التراث او كان معاصرا .
    اما في القران الذي هو كلام الله الذي لا ترادف فيه … فلن تجد فيه مثل هذه التسميات مطلقا وستكون التسمية غير صحيحة وتؤدي الى فهم غير صحيح للقران وهذا حادث فعلا.
    ان القران يفرق بين الدين والملة ولا ترادف بينهما …….. ويتحدث القران عن وجود ديـنيـن في الارض….. الاول هو دين الله …الدين الحق …..الاسلام , اما الدين الثاني فهو دين الكافرين ….. وفي دين الاسلام ملل وفي دين الكافرين ملل . وساستشهد بالعديد من ايات الله التي تبين هذا الفرق .
    (قل يا يها الكافرون * لا اعبد ما تعبدون ولا انتم عابدون ما اعبد …………….. لكم دينكم ولي دين) الكافرون
    لاحظ ان السورة تتحدث عن دين محمد ودين الكافرين وتتحدث كذلك عن حرية المعتقد فالسورة تشمل كافة الكافرين بكافة مللهم بدون تحديد مله معينة لهذا تقول (دينكم وليس ملتكم ). ولتمنحهم حق المعتقد بلا اكراه.
    اما دين الله….. فقد انزل الله دينا واحدا هو الاسلام…مصداقا لقوله تعالى
    (ان الدين عند الله الاسلام ….)ال عمران 19
    (ومفهوم الاسلام في القران هو الايمان بالله واليوم الاخر والعمل الصالح … وكل من يعمل ذلك فهو عند الله مسلم ) والاسلام إبـتـدأ بنوح مرورا بكل الانبياء وتطور مع التطور الانساني ومع تعاقب الرسل الى ان اكمله الله على يد نبينا الخاتم محمد (ص) وتمم نعمته علينا وارتضاه لنا دينا الى يوم القيامة ولذلك فلا نبي بعد محمد لان الدين اكتمل وبدا عصر ما بعد الرسالات . ولذلك يامرنا الله ان لا نفرق بين الرسل لانهم جميعا على دين واحد هو الاسلام قال تعالى
    ( قل امنا بالله وما انزل علينا وما انزل على ابراهيم واسماعيل واسحق ويعقوب والاسباط وما اوتي عيسى وموسى والنبيون من ربهم لانفرق بين احد منهم ونحن له مسلمون * ومن يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين )ال عمران 85
    ولمزيد من التفاصيل احيلك الى كتاب الدكتور محمد شحرور ( الاسلام والايمان)الذي يبين فيه الفرق بين الاسلام والايمان استنادا الى مبدا عدم الترادف وهذا الكتاب ينسف كثيرمن المفاهيم التراثية القديمة وياتي بفهم معاصر جديد ويضع اركانا جديدة للاسلام وللايمان.
    فاليهود ملة والنصارى ملة وابراهيم على ملة اخرى ويوسف واسحق ويعقوب ومحمد ساروا على ملة ابراهيم وكلهم مسلمون
    قال تعالى :
    (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ……) البقرة 120
    ولاحظ… بما ان اليهود والنصارى ملتين على دين الاسلام (حسب القران ) فانه يقول ملتهم ولو قال دينهم لكانت الاية تنهى محمد عن الاسلام وحاشى لله .ولكن الله ينهاه عن اتباع ملتهم……وذلك لان:
    · الله …..وهو الحكيم العليم ….يقول ان احسن ملة اسلامية هي ملة ابراهيم
    · ولانها كذلك …فقد اوحى الله الى رسوله الخاتم اتباعها ….
    مصداقا لقوله تعالى :
    (ومن احسن دينا ممن اسلم وجهه لله وهو محسن واتبع مله ابراهيم حنيفا ……)النساء 125
    ( ثم اوحينا اليك ان اتبع ملة ابراهيم حنيفا وما كان من المشركين )….النحل 123
    ولاحظ استخدام الدين مع الاسلام والملة مع ابراهيم ولاحظ التلازم بين الاسلام والحنيفية .ولقد نهى الله رسوله من اتباع ملة اليهود والنصارى …. قال تعالى :
    ((ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل ان هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت اهواءهم بعد الذي جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا نصير )البقرة 120
    (وقالوا كونوا هودا او نصارى تهتدوا قل بل ملة ابراهيم حنيفا وما كان من المشركين )البقرة 135
    (ما كان ابراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين ) ال عمران 67
    اما دين الكافرين…… فهم على ثلاث ملل ……الملة الاولى يسميهم القران المجرمون ويسميهم الناس الملحدون وهم الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولا يدينون بدين الحق ……والملة الثانية ….هم المشركون الذين يؤمنون بالله واليوم الاخر ولكنهم يشركون مع الله عبادة صنم او طاغوت او او شيطان او ولي وهم بهذا يرتكبون معصية لايغفرها الله …. والملة الثالثة…. هم الذين يعبدون غير الله مثل عبدة الشمس والقمر والبقر وغيرهم …. قال تعالى
    (قال لا ياتيكما طعام ترزقانه الا نباتكما بتاويله قبل ان ياتيكما ذلكما مما علمني ربي اني تركت ملة قوم لا يؤمنون بالله وهم بالاخرة هم كافرون )يوسف 37….. وهؤلاء الذين ترك ملتهم هم قوم فرعون مصر وهم كانوا على ملة الاجرام والتكذيب بالله.
    واهل الكهف الذين هربوا من قومهم الذين كانوا على ملة معينة من الكفر هي اتخاذ غير الله الهة قال فائلهم :
    (انهم ان يظهروا عليكم يرجموكم او يعيدوكم في ملتهم ..ولن تفلحوا اذا ابدا ) الكهف 20
    وغيرها من الايات
    وهكذا نرى ان الخلط بين مفهوم الدين والملة قاد الى فهم مغلوط لايخفى عليك اثره في تاريخنا وماضينا وحاضرنا .
    مع تحياتي مهدي الكبيسي

  11. موضوعك عن الدين والملة جميل جدا، أتمنى منك أن تورده كبحث مستقل هنا على الصفحة الحرة ولو بتفصيل أكثر لتضعه تحت النقد والتحليل من الآخرين، وفقك الله أخ مهدي.

  12. إن أكثر ما يخشاه المفكر محمد شحرور وما أخشاه أنا أيضا أن يتحول منهجه وفكره مذهبا، هو قالها مرارا وتكرارا لا تتقيدوا بي، تجاوزني. وهذا الصحيح.

  13. كما أنك تستلهم بابن رشد المفكر العربي الذي أعمل عقله وأثر على أوروبا، أتمنى منك أن تعمل عقلك أيضا بحرية وتبدأ بمراعاة االدقة والموضوعية والاستقراء العلمي في ردودك أو تعرضها أبحاثا هنا وسأكون لك من الشاكرين، بالتوفيق.

  14. شكرا  للاخ عماد ….. واعتقد ان الموضوع يستحق مزيد من البحث   … وساحاول  ان  اتوسع فيه ان شاء الله  مع تقديري

  15. لو كان ما يقوله السيد شحرور في قضية الحشو، صحيح!!!، فلماذا يقول القرآن: “فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً . إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً” (الشرح/5 ، 6) . ما فائدة هذا التكرار؟ العقل يقول لا فائدة في هذا التكرار، و النقل يرى أنه إعجاز. كما لو قلت لكم ”’فإن مع التكرار حشو، إن مع التكرار حشو”’.

  16. أنتم أدرى بشؤون دينكم و نحن أدرى بشؤون دنيانا، لكم الجنة و لنا النار ، أنتم خير أمة أخرجت للناس و نحن أعقل أمة تدافع عن حقوق الناس، أنتم ترجون الله و اليوم الآخر ونحن لا نرجو سوى الحرية،لكم الحور العين ولنا أزواجنا. صدق من قال: يا أمة ضحكت من جهلها الأمم .

  17. ولماذا آخر مشاركة لك؟ هذا غير صحيح ما تقوله, وأرجوك أن تستمر في عرض مالديك ولا تيأس لعل وعسى أغلب الناس يلتزموا بفكرك. أريد منك أبحاثا ضعها واعرضها على الناس.

  18. صدق من قال   ان الانسان عدو ما جهل …..  طرح بن رشد بكل حريه بعض اراءه بكل صراحة  ومنها انه يعتقد ان القران كلام بشر ومنها وان فيه اختلاف وحشو …. وهذا رايه وهو حر…… ولكنه لا يتردد ان يقول( ان العقل يقول … كذا وكذا ) وينسى انه بقوله هذا انما يحكم عقله ومنطقه  وكانهما  المقياس الذي  تقاس به الامور …… وهذا منهج  قديم   اثبت العلم الحديث بطلانه   فلم يعد العقل والمنطق والقياس ( هذه الادوات المعرفيه القديمة ) وحدها مقياسا لصحة الامور….  وهو ايضا يصر على اقفال عقله على ما  حصل له من  قناعات  ومسلمات  وكانها  نهائية…. فهو لايتقبل ولا يقلب الاراء الاخرى حتى وان كانت جديدة عليه او يجهلها   ….فتراه يصر على استخدام  نفس الادوات  المعرفيه القديمة (عقله  او عقل الفيلسوف بن رشد ….الذي وهو من السلف الصالح ) .في تحليل الامور ……ولا يسعنا الاان نقول له  انت  حر .

  19. قراءة سريعة في فكر الدكتور محمد شحرور – مهدي الكبيسي

    اشكر السيد مهدي الكبيسي على هذه القراءة السريعة في فكر الدكتور محمد شحرور واعتبرها من اروع ماقيل والاكثر انصافا في فكر ومنهج الدكتور محمد شحرور  .

  20. إن هناك أناس ينامون في الوقت الذي يبحث فيه آخرون عن علم أو عن فكر جديد ، فأنا أظن (أي أؤمن) بأن هدف المشتركين هنا هو زيادة المعرفة، فكل شخص يعبر عن رأيه إنطلاقا من قناعته الشخصية (النتائج التي تشكلت لديه من المقارنات بين المعلومات التي تعلمها) ….
    فالمشترك بإسم )إبن رشد)  يسأل عن فائدة التكرار في الآيات  “فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً . إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً” (لإنشراح/5 ، 6)
    الجواب:
    نلاحظ في الآيتين ان كلمة “الْعُسْر” مُعرّفة بأل التعريف فهذا يعني أن الآيتين تتكلمان عن العسر نفسه ، و أما  كلمة “يُسْراً” فهي نكرة ، أي أن الآيتين تتكلمان عن يسريين مختلفين، ولكن كيف؟ …. المثال التالي سيوضح ذلك.
    مثال:
    عندما أقول: لقد قابلت صديقا في المدرسة و قابلت صديقا في الشارع ، فإن ناطق العربية يفهم بأني قابلت صديقين.
    عندما أقول: لقد قابلت الصديق في المدرسة و قابلت الصديق في الشارع ، فإن ناطق العربية يفهم بأني قابلت صديقا واحدا.
    فأنا أفهم من السورة الآنفة الذكر بأن الله خصص لكل عسر أكثر من يسر، و هذا ما يدعم الحديث الشريف “لا يغلب عسر يسريين”
    ولا ننس أن القرآن هو كتاب يختلف عن كل الكتب، فهناك أسرار يكتشفها العلماء من ترتيب الحروف و الكلمات في القرآن  ومن تكرارها أيضا
    فالسؤال حق لكل إنسان ، و إن تأخر الإجابة لا يعني إنتصار السؤال . . . . لأنه لكل سؤال جواب . . . . و ليس فرض أن يعرف الإنسان جوابا على كل سؤال و خاصة إذا كان الجواب خارج حدود معرفتنا المحدودة.
     
    الدكتور محمد شحرور هو من المفكرين الذين أعجبتني طريقة تفكيره ، ولكن هناك من يرتاح لأفكاره لأنها تتلاقى مع قناعته أو لأنه يحب التجديد الدائم ، و هناك من يرفضها لأنها لا تتلاقى مع قناعته أو لأنه يخاف من الأفكار الجديدة ، لأنها تعني حذف كل ماتعلمه سابقا، و خاصة عندما يسأل، مادام الدكتور محمد شحرور توصل إلى فكر جديد ، فهو لا شك كان عنده فكر قديم إستبدله بالجديد، فمن يضمن لي أن لا يغير الدكتور شحرور و مؤيديه أفكارهم مرة ثانية و ثالثة.
      
    رأي خاص:
    أعتقد بأن الدكتور شحرور لا يجبر أحدا أن يأخذ أفكاره ، فطالب العلم هو الذي يقرر ماذا يأخذ و ماذا يرفض، و طلب العلم أو تعليمه  يتعلق بنية المتعلم أو المعلم . . . . و السؤال الذي يطرح هنا : ماذا لو لم يكتب الدكتور شحرور في مجال الدين؟ ماذا لو لم نقرأ الكتب في المدارس؟
    إن هذه الحياة هي إمتحان، و النجاح في الإمتحان يتطلب العلم .

  21. بحث الأخ مهدي رائع جداً ومهم جدا
    مشكور وجزاك الله خيرا
    والشكر موصول الى المفكر المبدع شحرور
    نحن بأمس الحاجة لدراسة منهج الشحرور علميا حتما سنخرج بفوائد كثيرة
    لكن اي فكر ومنهج جديد صداه وأثره سيكون في المستقبل

  22. الاخ مهدى الكبيسى
    كلامك جميل و يحمل فكرا و علما و ادبا .. و أشكرك على مقالك … و اتمنى لك و للجميع الهداية و السداد و الصلاح … لقد تبوأ سيدنا ابراهيم مكانته الرفيعة بين كل البشر لانه اعمل عقله بحثا عن الله … فهداه الله و أفاض عليه … و جعله خَلِيلا

  23. مهدي الكبيسي

    شكرا للسادة اسامة وخالد ومحمد وياسر هشام الذين شاركوا باضافة التعليقات والاراء الاخيرة وكنت اتمنى ان اقرأ رأيهم عن الجزء الثاني والثالث من هذه القراءة السريعةايضا لكون هذه الاجزاء تستكمل الافكار المطروحة وتشخص سببا رئيسيا من اسباب انحطاط الفكر العربي الاسلامي الذي لا يزال يعتمد ادوات معرفية قديمة مثل العقل والمنطق والقياس التي تقود الي العنف وتشرعن الارهاب وان الاولى التحول الى الادوات العصرية مثل منهج التجريب والاستقراء والبحث العلمي مع الشكر والتقدير
    كاتب البحث مهدي الكبيسي

  24. عبد المحيد خطيب

    شكرا أخ كبيسي على هذا العرض المميز

  25. أحذركم من التطاول على كتاب الله، فالأمر خطير، و أنتم تلعبون و تخوضون، و القرآن يأمركم (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون)، و القرآن معجزة خالدة قبل كل شيء في اللغة، و هذا الذي لا يعرفه شيخكم الزنديق، فمستواه رديء جدا في اللغة العربية، و أنا متأكد أني لو قابلته و سألته عن النحو و الإعراب لوقعت البهدلة و لما استطاع أن ينبس ببنت شفة، ناهيك عن مرادفات اللغة التي يتشدق بها أو أن يتكلم في فقه اللغة أو أن يطغى، و هو ليس من أصحاب الكلام أيضا فباعه قليل و مستودعه في اللغة فقير، و نطقه ركيك، و بحثه سقيم و تخبطه في قضايا المنطق ظاهر لكل من له دراية في هذا الفن، و ناس هذا الزمان أكثرهم فاسقون و متبعون للهوى، فلما وجدوا من يطبل لهم على نغمات هواهم كمثل هذا الشيخ رقصوا له واستمتعوا بما يملي لهم، رغم أن دعواه تافهة، و ضلاله معروف منذ زمن بعيد،
    و القرآنيون هؤلاء هم أتفه طائفة من القاديانية أو البهائية و طوائف الباطنية و غيرهم ممن تشابهت قلوبهم، حيث نقضوا الحديث الصحيح و نبذوا العلماء و قالوا في كتاب الله برأيهم و حكموا عقولهم ، فضلوا و أضلوا، و هم رفضوا الحديث حتى يتسنى لهم ضرب صرح الإسلام فقلبوا الحقائق و أثاروا شبهات تنتهي بهم مع أهل الضلال من اليهود و الصليبيين
    و أول متناقضات هذا (الشيخ) أنه نبذ العلماء ثم قال برأيه! فإن سلمنا له بهذا لكان هو أول من نطرحه و نضرب بأقواله عرض الحائط، فأيهما خير العلماء الأفاضل أصحاب التقوى و العلم أم هذا المتخبط الدجال الذي لا نعرفه و لا نعرف من شيوخه وما هي علومه؟
    و العجيب أنه يقول أنه يحتكم للقرآن والقرآن يقول (إنما يخشى الله من عباده العلماء) فالعلماء هم الذين يخشون الله حقا أما غيرهم فلا، و القرآن يقول (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله و يغفر لكم ذنوبكم) و العجيب أيضا أن القرآن فيه( فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) وهو يفسر برأيه، وهذا أبو بكر رضي الله عنه قال: أي سماء تضلني و أي أرض تقلني إن قلت في كتاب الله بغير علم، و القرآن يقول للنبي (فلا و ربك لا يؤمنون حتى يحكموك في ما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت و يسلموا تسليما) و الله حذر من القول على الله بغير علم (قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها و ما بطن و الإثم و البغي بغير حق و أن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا و أن تقولوا على الله ما لا تعلمون)

  26. الدكتور شحرور لم يسئ لله ولكتابه الكريم كما تدعي….بل العكس قراءته فيها اجتهاد بالحجة لإعطاء بعد أخر لم يكن متيسرا للمفكرين القدامى..بعد كوني و إنساني يهم كل البشرية مبني على عظمة الخالق و القيم الإنسانية التي وللأسف أوغل المسلمون في الدوس على هاته القيم سواء بحسن او سوء نية…..ثم تأدب مع رجل في سن والدك و مثقف و متمكن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*