الرئيسية / الأسئلة والأجوبة / الأسئلة والأجوبة

الأسئلة والأجوبة

يعتذر الدكتور محمد شحرور عن التأخير الذي يحصل أحياناً في الإجابة على الأسئلة نظراً لسفره الدائم، وهو إذ يعرب عن سروره في الإجابة عن أسئلتكم، يرجو منكم مراعاة أنه يقدم منهجاً فكرياً وليس فتاوى دينية، وهو لا يملك إجابات جاهزة مقولبة لكل الأسئلة، ولا يدعي تفسير التنزيل الحكيم بكامله. شاكرين اهتمامكم ومتابعتكم لموقعنا هذا.

إدارة الموقع

2,754 تعليقات / أسئلة

  1. -ماهي عقوبة السارق؟ ضعت معك فأنت تقول تارة أنه لايوجد قطع لليد (البتر) وتارة تقول أن قطع اليد (البتر) هو الحد الأعلى لعقوبة السارق! فماهو الصحيح؟
    -أعرف أنك لم تتناول هذه الأية سابقاً ولكن سوف اسأل عنها:
    قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَىٰ أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدًا!
    مالقصد ب: غلبوا على أمرهم -هل يمكن أن نقول أن بناء المساجد على القبور صحيح؟


    الأخ ميرو
    - عقوبة السارق هي كف يده عن المجتمع وليس البتر الفيزيولوجي، فمن سرق خبزاً ليأكل يعفى عنه ومن سرق بنك يسجن مؤبداً.
    - {وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِم بُنْيَاناً رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِداً} اختلف القوم ماذا سيفعلون بأصحاب الكهف “تنازعوا” بعدما عثروا عليهم، فرجح رأي “غلب” من قالوا ابنوا عليهم مسجداً، بحيث تبقى قصتهم عبرة، ولا يعني هذا أن اتخاذ المساجد على أي قبر هو صحيح.

  2. يا دكتور أنت كتبت على الفيس بوك “أكبر مثال على تطبيق الشريعة من أمهات كتبها وكتب الفقه الموروث نراه اليوم في داعش، انظروا كيف عاملوا المسيحيين وهم سكان البلاد الأصليين،” .
    هذا الكلام غير صحيح المسيحيه جاءت لسوريا ٦٠٠ عام قبل الإسلام وقبل المسيحيه جاءت اليهودية ١٢٥٠ سنه قبل وصول المسيحيه يا دكتور سكان سوريا الأصليين كانو يعبدو الشمس و بعل وغيرهم من الإله. مقولة أن سكان سوريا الأصليين هم المسحيين يقولها المتطرفين و الحاقدين على العرب و الإسلام من المسيحيه أرجو تصحيح ما كتبت
    التطرف و الإقصاء موجود عند داعش و حالش و الكنيسه ولكن الفرق أن الإعلام يوجه الضوء على المتأسلمين فقط مع العلم أن ضرر الكنيسه أضعاف المتأسلمين ومن يتابع ما يحدث في سوريا و مصر يعلم هذا.
    على فكره أنا سعيد أني وجدت ما أخالفك به الرأي بعد عناء دام ٣ سنوات أطال الله عمرك و كل عام وأنت بمليون خير


    الأخ أحمد
    ما قصدته في قولي أن المسيحيين سكان البلاد الأصليين هو أنهم موجودون في هذه البلاد قبل الفتح العربي لسوريا ومصر، وأخالفك الرأي بأن ضررهم أضعاف داعش وغيرها.

  3. ساره الجبالي

    الأستاذ الدكتور محمد شحرور المحترم.
    ادعو الله لك العافية و طول العمر
    اود ان اسأل عن قراءتك لهذه الايه الكريمه. هل لها علاقه بزوال إسرائيل وهل زوال إسرائيل حتمية قرآنية ويجب علينا تصديق ذاللك؟ ام هي خزعبلات؟
    وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِى إِسْرَائِيلَ فِى الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ في الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا. فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولا .
    ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا . إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَاعَلَوْا تَتْبِيرًا. عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَ إِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَ جَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا). ( سورة الإسراء :1-8)
    أشكرك وأثابك الله
    ساره


    الأخت سارة
    الغيبيات الموجودة في القرآن حتمية الوقوع، لكن لا نعرف الزمان والمكان والكيفية إلا بعد حدوث ذلك، ومن خواص القصص القرآني أنه لا يحدد الجغرافيا إطلاقاً، فقد حدد مكة فقط في الجغرافيا، وعندما قال {لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَاعَلَوْا تَتْبِيرًا} فالتبار هو هلاك الأفكار، والدمار هلاك الأشياء ، والتباب هلاك الأعمال.

  4. سيدي الكريم د شحرور …يعلم الله كم أسعدني أن أقرأ لك ردورا على أسئلة سابقة وذلك لان قلبي إطمئن على ا،ك بخير وصحة جيدة إن شاء الله
    دمتم برعاية الله وحفظة واسلم لمحبيك مع العاء

اضف تعليق / سؤال:

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى