ندوة القاهرة – 11/2008

ندوة القاهرة – جمهورية مصر العربية

11 / 2008

4 تعليقات

  1. الجمال المجنون الذي بجانب المحاضر جعلني أفقد القدرة على التركيز على ماذا يقول ..

     الأبتسامة المطريّة الساحرة ..  القوام الفارع ..  الأنوثة الهادية الراقية القاتلة .. الآيادي البيضاء  اليضاوية الناعمة الحريرية ..
    تجعل من الصعب إن لم يكن من المستحيل المتابعة ..
    أرجو أن تكون المحاضرة صوت بلا صور .. 

  2. تعرف لماذا لم تستطع التركيز لأنك لا تري في المرأة أكثر جسد ولأنك لا تفكر بعقلك بل بغريزتك، الغربي الكافر إن كان يحضر محاضرة يستفيد منها حتى و إن ألقتها أمامه إمرأة عارية فهو يركز على المحاضرة  ويستفيد منها،  وهذا هو سبب تقدمهم  و سبب تخلفنا. هي ليست مجبرة بأن تختفي من الوجود لأنك لا تستطيع التحكم في غرائزك، و إذا كنت غير قادر على التفكير بعقلك دون غريزتك فلا تشاهد البرنامج.

  3. نحن ندعي الإنسانية، ولكن عندما نصل للمرأة تصبح بشرا لا إنسانا! ولا نفكر بقيمها الفكرية وأخلاقها وشخصيتها الخاصة وكيانها الإنساني، لا لا ما هذا الكلام الفارغ؟؟؟ هي تصبح تلقائيا مجرد بشر جسدها مغر وجذاب ينتظر من يهجم عليه لينال منه متعة. عندما نصل إلى المرأة يصبح تفكيرنا غرائزي حيواني لا إنساني. وهذا مصداقية ذكورية المجتمع لدينا. ولا نستوعب أبدا أن المرأة أيضا لديها نفس هذا الشيء ولكن تقمعه بسبب هذه العقلية الذكورية. وترى تلك العقد الإنسانية لدينا من حب لا يكتمل وحب مستحيل وحب حرام بسبب هذا التفكير. ولو كنا إنسانيين لفهمنا أن الحب ناجح مئة بالمئة لو احترمنا إنسانية الآخر بادئ ذي بدء.

  4. رضوان بركات

    دكتور محمد انت قلت كان احد أسباب بحثك في القران الشيخ تبع الجامع يلي قال انو انهزمنا بالحرب بسبب النساء الكاسيات العاريات وانت لعنته
    وانا أقول له الله يجزيك الخير يا شيخ لانه كان احد الأسباب التي جعلتك تبحث وتتنور وتنورنا الله يجزيك الخير عنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .